حياة امام محمد الجواد عليه السلام

باقر شريف القرشي

حياة امام محمد الجواد عليه السلام

المؤلف:

باقر شريف القرشي

المحقق: المترجم:
الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع)
نسخة غير مصححة

١

٢

٣

٤

٥

٦

الاهداء

إلى العقل الملهم .. الذيي صنع الحياة العلمية والفكرية في الأرض إلى الفكر المبدع .. الذي صنع التجديد والابتكار للمسلمين.

إلى الإمام الأعظم .. جعفر الصادق عليه‌السلام.

أرفع بكل تواضع وخشوع هذا المجهود الذي تشرّفت فيه بالبحث عن سيرة حفيده الإمام محمّد الجواد معجزة الفكر والعلم في الإسلام ، آملاً أن يحظى بالقبول ..

٧
٨

مُقدّمة

(١)

من أروع صور الفكر والعلم في الإسلام الإمام أبو جعفر الثاني محمّد الجواد عليه‌السلام الذي حوى فضائل الدنيا ومكارمها ، وفجر ينابيع الحكمة والعلم في الأرض ، فكان المعلّم والرائد للنهضة العلمية ، والثقافية في عصره ، وقد أقبل عليه العلماء والفقهاء ورواة الحديث ، وطلبة الحكمة والمعارف ، وهم ينتهلون من نمير علومه وآدابه ، وقد روى عنه الفقهاء الشيء الكثير ممّا يتعلّق بأحكام الشريعة الإسلامية من العبادات والمعاملات وغير ذلك من أبواب الفقه ، وقد دوّنت في موسوعات الفقه والحديث.

لقد كان هذا الإمام العظيم أحد المؤسّسين لفقه أهل البيت عليه‌السلام الذي يمثّل الإبداع والأصالة ، وتطور الفكر.

وروى عنه العلماء ألواناً ممتعة من الحكم والآداب التي تتعلّق بمكارم الأخلاق وآداب السلوك ، وهي من أثمن ما أثر عن الإسلام من غرر الحكم التي عالجت مختلف القضايا التربوية والأخلاقية.

٩

(٢)

ودلّل الإمام أبو جعفر الجواد عليه‌السلام بمواهبه وعبقرياته ، وملكاته العلميّة الهائلة التي لاتُحدّ على الواقع المشرق الذي تذهب إليه الشيعة الإمامية من أنّ الإمام لابدّ أن يكون أعلم أهل زمانه وأفضلهم من دون فرق بين أن يكون صغيراً أو كبيراً ، فإنّ الله أمدَّ أئمّة أهل البيت عليه‌السلام بالعلم والحكمة وفصل الخطاب كما أمدَّ اُولي العزم من أنبيائه ورسله ، وتعتبر هذه إحدى العناصر الحيّة في عقيدة الشيعة.

لقد برهن الإمام أبو جعفر عليه‌السلام على ذلك فقد تقلّد الإمامة والزعامة الدينية بعد وفاة أبيه الإمام الرضا عليه‌السلام وكان عمره الشريف ـ فيما أجمع عليه المؤرّخين ـ لايتجاوز السبع سنين ، وهو دور لايسمح لصحابة ـ حسب سيكلوجية الطفل ـ أن يخوض في أي ميدان من مياتدين العلوم العقلية ، أو يدخل في عالم المناظرات والبحوث الجدلية ، مع كبار العلماء والمتخصّصين فإنّ ذلك غير ممكن لمن كان في سن الطفولة. إلاّ أنّ الإمام الجواد عليه‌السلام وهو بهذا السنّ قد خرق هذه العادة.

فقد سأله أشهر علماء عصره عن أعقد المسائل الفلسفية والكلامية والفقهية فأجابهم عنها ، وكان ممّن سأله يحيى بن أكثم قاضي قضاة بغداد الذي انتخبه العباسيون لامتحان الإمام فسأله عن مسألة فقهية ، ففرّع الإمام عليها عدّة فروع ثمّ سأله عن أي فرع أراده منها ، فلم يهتدِ يحيى لذلك ، ولم يستطع أن يتخلّص ممّا هو فيه ، واعترف بعدم قدرته على مجاراة الإمام (١).

ولقد شغلت مناظراته مع يحيى وغيره من علماء عصره الرأي العام في بغداد وغيرها ، فكانت حديث الأندية والمجالس ، وتحدّث بها الركبان ، ولا تزال تسجّل له الاعجاب على امتداد التاريخ ..

__________________

١ ـ سنعرض لهذه المسألة وغيرها في البحوث الآتية.

١٠

وممّا يدلّل على مدى ثرواته العلمية ، وهو بهذا السن انّ فقهاء الشيعة بعد وفاة الإمام الرضا عليه‌السلام قد خفّوا إلى يثرب للتعرّف على الإمام القائم من بعده ، فأرشدهم الثقات إلى الإمام الجواد فمثلوا أمامه وسألوه عن أعمق المسائل ، وأكثرها تعقيداً فأجابهم عنها ، ويقول الرواة : انّه سئل في موضع آخر عن ثلاثين ألف مسالة فأداب عنها ، ومن الطبيعي أنّه لا تعليل لهذه الظاهرة المحيّرة والمذهلة للفكر إلاّ بما تذهب إليه الشيعة الإمامية من أنّ أئمّة أهل البيت عليه‌السلام قد منحهم الله تعالى العلم وآتاهم من الفضل ما لم يؤت أحداً من الناس.

(٣)

ويقول بعض المؤرّخين : إنّ مواهب الإمام الجواد عليه‌السلام وعبقرياته قد ملكت عواطف المأمون ، ومشاعره فأخلص له في الحبّ والولاء فقدّمه على أبنائه ، وأهل بيته ، وزوّجه من ابنته اُمّ الفضل ، ووفّر له العطاء الجزيل ، وأوعز إلى جهاز حكومته وسائر الأوساط الرسمية باحترامه وتبجيله. إلاّ أنّه واقع لذلك كما سنعرض له في بحوث هذا الكتاب.

(٤)

ولم يلق الإمام الجواد عليه‌السلام أي ضغط اقتصادي طيلة حياته وإنّما عاش مرفهاً عليه غاية الترفيه فقد أجرى له المأمون مرتباً سنوياً يبلغ حوالي مليون درهم ، وهي كثيرة في ذلك العصر الذي كان الدرهم فيه يساوي قيمة شاة.

وكانت ترد إليه الأموال الطائلة من الحقوق الشرعية التي تذهب الشيعة إلى لزوم دفعها إلى الإمام ، كنصف الخمس الذي يسمّيه فقهاء الشيعة الإمامية بحقّ

١١

الإمام عليه‌السلام وكمجهول المالك وغيره من سائر الحقوق الشرعية بالإضافة إلى واردات الأوقاف التي وقفها على أهل البيت عليهم‌السلام بعض المحسنين من الشيعة في ( قم ) وغيرها وكان عليه‌السلام يقتصد في صرفه على نفسه ، وينفق تلك الأموال الطائلة على فقراء المسلمين وذوي الحاجة والمظرين ، ولهذا السخاء المنقطع النظير ، فقد لقّب عليه‌السلام بالجواد وكان هذا اللقب من أميز ألقابه وأشهرها حتى عُرِف واشتهر به بين الناس.

(٥)

واُحيط الإمام محمّد الجواد عليه‌السلام بهالة من الحفاوة والتكريم ، وقابلته جميع الأوساط بمزيد من الاكبار والتعظيم ، فكانت ترى في شخصيّته امتداداً ذاتياً لآبائه العظام الذين حملوا مشعل الهداية والخير إلى الناس. إلاّ أنّه لم يحفل بتلك المظاهر التي اُحيط بها ، وإنّما آثر الزهد في الدنيا والتجرّد عن جميع مباهجها.

وقد رآه الحسين في بغداد ، وقد إلتفّت حوله الجماهير ، فحدّثته نفسه بأنّه لا يرجع إلى ما كان عليه من الزهد في الدنيا والاقبال على الله ، وشعر الإمام منه ذلك ، فأقبل عليه بلطف ورفق قائلاً :

( يا حسين ، إن خبز الشعير ، وملح الجريش في حرم جدّي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أحبُّ إليَّ ممّا تراني فيه ... ) (١).

وكانت هذه الظاهرة إحدى العناصر البارزة في سيرة الإمام محمّد الجواد عليه‌السلام كما كانت السمة البارزة في سيرة أئمّة أهل البيت عليهم‌السلام ، فلم يؤثر عن أي أحد منهم أنّه سعى للدنيا ، أو اتّجه نحو مباهجها ، وإنّما آثروا جميعاً طاعة الله وابتغوا الدار الآخرة ، وعملوا كلّ ما يقرّبهم إلى الله زلفى.

__________________

١ ـ إثبات الهداة ٦ : ١٨٥.

١٢

(٦)

وعاش الإمام محمّد الجواد عليه‌السلام في تلك الفترة القصيرة من حياته متّجهاً صوب العلم فرفع مناره ، وأرسى اُصوله وقواعده ، فاستغل مدّة بقائه في بغداد بالتدريس (١) وإشاعة العلم ، وبلورة الفكر بالمعارف والآداب الإسلامية ، وقد احتف به جمهور كبير من العلماء والرواة وهم يأخذون منه العلوم الإسلامية من علم الكلام والفلسفة ، وعلم الفقه ، والتفسير ، ويعرض هذا الكتاب إلى تراجمهم وإعطاء صورة مفصّلة عن حياتهم حسبما تنصّ عليه مصادر التراجم ، فإنّ الحديث عنهم من مكمّلات البحث عن شخصيّة الإمام عليه‌السلام.

(٧)

أمّا عصر الإمام الجواد عليه‌السلام فهو من أروع العصور الإسلامية على امتداد التاريخ وذلك لانتشار الحضارة فيه على نطاق واسع ، وكان من أروع صور تلك الحضارة تطوّر العلوم ، وانتشار المعاهد ، وإنشار المعاهد ، وإنشاء المكتبات وترجمة الكتب الطبيّة ، والفلسفية من اللغة اليونانية وغيرها إلى اللغة العربية ، وقد صارت بغداد حاضرة من أعظم حواضر العلم والفكر في الإسلام فقد ازدهرت بكبار العلماء والمتخصّصين في علوم الطبّ واللغة والفقه وغيرها إلى اللغة وغيرها كما تطوّرت الحياة الاقتصادية في بغداد إلى حدّ غريب إلاّ أنّه من المؤسف أنّه قد تكدّست الملايين من الأموال عند بعض الطبقات ، وهي التي كانت تخدم السلطة العبّاسية ، وتعمل لصالحها ، فقد أثرت هذه الطبقة ثراءً فاحشاً حتى حارت في صرف ما عندها من الأموال ، حتى صنعت أبواب بيوتها من الذهب ،

__________________

١ ـ عقيدة الشيعة : ص ٢٠٠.

١٣

وتفنّنت في أنواع الترف والشهوات في حين أنّ الأكثرية الساحقة من الشعوب الإسلامية كانت تعاني مرارة العيش والفقر والحرمان.

ونحن مدعوّون إلى دراسة عصر الإمام محمّد الجواد عليه‌السلام والوقوف على جميع معالمه الحضارية والاقتصادية والسياسية والاجتماعية ، فقد أصبحت دراسة العصر بهذا اللون من البحوث المنهجية التي لاغنى للباحث عنها ، ولم يعهد هذا الكتاب دراسة خاصّة عن حياة الإمام الجواد عليه‌السلام فقط وإنّما هو دراسة شاملة ومستوعبة للعصر الإسلامي الذي نشأ فيه.

(٨)

أمّا البحث عن حياة الملوك الذين عاصرهم الإمام الجواد عليه‌السلام فإنّه يرتبط ارتباطاً وثيقاً وموضوعيّاً بحياة الإمام فإنّه يصوّر مدى ما عاناه من المشاكل وما عانته الاُمّة الإسلامية من المصاعب والخطوب في دور اُولئك الملوك الذين جهدوا على ظلم الناس وارغامهم على ما يكرهون.

وقد قضى الإمام أبو جعفر عليه‌السلام أكثر أيام حياته في عهد المأمون الذي هو من أبرز ملوك العبّاسيّين فكراً وسياسة ، ومقدرته للتغلب على الأحداث ، وقد عرضنا بصورة موضوعيّة إلى دراسة ، ودراسة الأحداث السياسية التي وقعت في عهده ، والتي كان من أبرزها :

عقده لولاية العهد للإمام الرضا عليه‌السلام والحروب الطاحنة التي وقعت بينه وبين أخيه الأمين ، وواقعة أبي السرايا ، وغير ذلك من الأحداث ، وقد ذكرنا الأسباب التي أدّت إلى أن يزوّج المأمون ابنته اُمّ الفضل من الإمام الجواد عليه‌السلام كما ذكرنا دراسة عن حياة المعتصم العبّاسي الذي قاسى الإمام في عهده أشد ألوان الاضطهارد فأرغمه على مغادرة يثرب والإقامة الجرية في بغداد ، وأقام عليه المباحث تحصي عليه جميع

١٤

تصرّفاته ، وتراقب جميع من يتّصل به ، ولمّا استبان له سموّ شخصية الإمام وأنّه لا يجاريه ولا يسايره ولا يقرّ سياسته الهادفة إلى نشر الظلم والفساد في الأرض فحينئذٍ دسّ له السمّ على يد زوجته اُمّ الفضل فاغتاله ، وكان الإمام في غضارة العمر وريعان الشباب ، ويعرض هذا الكتاب إلى تفصيل ذلك كله.

(٩)

لا أرى هناك عائدة على الاُمّة ، أو خدمة تؤدّي إليها أفضل من نشر حياة أئمّة أهل البيت عليهم‌السلام وإذاعة مآثرهم ، ونشر فضائلهم بين الناس فإنّهم سلام الله عليهم المصدر الأصيل لكرامة الإنسان ، وشرفه ، والينابيع الفيّاضة للفكر والوعي ، لالهذه الاُمّة فحسب ، وإنّما للناس جميعاً على اختلاف قوميّاتهم ، وأديانهم ، وميولهم .. وقد رفعوا راية الحق عالية خفّاقة ، وهي ترشد الضالّ ، وتهدي الحائر ، وتوضّح القصد ، وتدللّ على الإيمان بالله الذي تبتني عليه قوى الخير والسلام في الأرض. إنّ البحث عن سير أئمّة أهل البيت عليهم‌السلام يكشف عن كنوز مشرقة من العلم والحكمة ويكشف عن ذوات أخلصوا للحقّ ، وخلقوا للإيمان واتّجهوا صوب الله تعالى ، وتبنّوا الدعوة إليه ، وعانوا في سبيل ذلك من فراعنة عصورهم مالم يعانه أي مصلح اجتماعي في الأرض ، إنّ الإمام الجواد عليه‌السلام أحد كواكب تلك العترة الطاهرة ، وهو ممّن رفع كلمة الله ، فامتحن كأشدّ ما يكون الامتحان من أجل ذلك قابله فراعنة عصره وطواغبت زمانه ، بألوان قاسية من الاضطهاد والجور ويوضّح هذا الكتاب جميع هذه الجوانب.

(١٠)

ولم تحظّ المكتبة العربية بدراسة عن حياة الإمام أبي جعفر الجواد عليه‌السلام الذي هو من

١٥

منابع الفكر والعلم في الإسلام ، وأحد مفاخره هذه الاُمّة وقادتها الطليعيّين فلم يكتب أحد عن سيرته سوى محمّد بن وهبان فقد ألّف كتاباً عن حياته أسماه ( أخبار أبي جعفر الثاني ) (١) لكنّه لم يوجد في مكتباتنا. ولعلّه من جملة ما ما فقدته الاُمّة من ثرواتها المخطوطة ، أو أنّه في بعض خزائن المخطوطات في مكتبات العالم.

وقد وفّقت ـ والحمدلله ـ إلى البحث عن سيرة هذا الإمام العظيم الذي ملأ الدنيا بفضائله وعلومه وزهده وتقواه ، ولا أدّعي أنّي ألممت بجميع جوانب حياته المشرقة ، فذاك أمر لا يتّفق مع الواقع الذي نخلص له ، وإنّما ألقينا أضواءً خافتة على بعض معالم شخصيّته التي هي امتداد ذاتي ـ بلا شكّ ـ لحياة آبائه الطاهرين الذين أضاؤا الحياة الفكرية والاجتماعية في الإسلام.

(١١)

وأرى من الحقّ عليَّ وأنا في نهاية هذا التقديم أن أرفع بكلّ تقدير واعتزاز آيات الشكر والإخلاص إلى سماحة الحجّة العلاّمة الكبير الأخ الشيخ هادي القرشي على ما تفضّل به من مراجعة كثير من الموسوعات كوسائل الشيعة ، وغيرها من المصادر التي أمدّتنا بكثير من المعلومات عن حياة الإمام أبي جعفر عليه‌السلام بالاضافة إلى ملاحظاته القيّمة في هذا الكتاب سائلاً منه تعالى أن يجعله من ذخائر الفضل والعلم .. كما أنّ من الحقّ أن اُشيد بولدنا المهذّب النبيل السيّد عبدالرسول نجل السيّد رضا الحسيني الصائغ لمساهمته في الانفاق على طبع هذا الكتاب في طبعته الاُولى سائلاً منه تعالى أن يوفّقه لكلّ مسعىً نبيل.

__________________

١ ـ الذريعة ١:٣١٥ ، الأعلام ٧:١٥٥.

١٦

ولادتُه َونشأتُه

١٧
١٨

وقبل أن أخوض في ميدان البحث عن معالم شخصيّة الإمام أبي جعفر الجواد عليه‌السلام وأتحدث عن سيرته ، وسائر شؤونه ، أعرض إلى حسبه الوضاح ، وما رافقه من بيان ولادته وملامح شخصيّته ، وغير ذلك ممّا يعتبر مفتاحاً للحديث عن شخصيته ، وفيما يلي ذلك :

نسبه الوضّاح

وليس في دنيا الأنساب نسب أسمى ، ولا أرفع من نسب الإمام أبي جعفر عليه‌السلام فهو من صميم الأسرة النبوية التي هي من أجلّ الأسر التي عرفتها الإنسانية في جميع أدوارها ، تلك الأسرة التي أمدّت العالم بعناصر الفضيلة والكمال ، وأضاءت جوانب الحياة بالعلم والإيمان .. أما الأصول الكريمة ، والأرحام المطهرة التي تفرع منها فهي :

الأب :

أما أبوه فهو الإمام علي الرضا ابن الإمام موسى بن جعفر ابن الإمام محمد الباقر بن علي بن الحسين بن علي بن أبي طالب عليهم‌السلام وهذه هي السلسلة الذهبية التي لو قرأت على الصمّ البكم لبرئوا بإذن الله عزوجل ـ كما يقول المأمون العباسي (١) ـ ويقول الإمام أحمد بن حنبل : ( لو قرأت هذا الإسناد على مجنون لبرئ من جُنّته ) (٢)

__________________

١ ـ عيون أخبار الرضا : ج ٢ ص ١٤٧.

٢ ـ الصواعق المحرقة : ص ٢٠٧.

١٩

وفي بعض أعلام هذه الأسرة الكريمة يقول أبو العلاء المعري الذي كان يسيء الظن بأكثر الناس :

والشخوص التي أضاء سناها

قبل خلق المريخ والميزان

قبل أن تخلق السماوات

وتؤمر أفلاكهن بالدوران

من هذه الشجرة الطيبة الكريمة على الله ، والعزيزة على كلّ مسلم تفرّع الإمام محمد الجواد عليه‌السلام.

الأمّ :

أما السيدة الفاضلة الكريمة أم الإمام محمد الجواد عليه‌السلام فقد كانت من سيدات نساء المسلمين عفّة وطهارة ، وفضلاً ويكفيها فخراً وشرفاً أنها ولدت علماً من أعلام العقيدة الإسلامية ، وإماماً من أئمة المسلمين ، ولا يحطّ من شأنها أو يُوهن كرامتها أنها أمة ، فقد حارب الإسلام هذه الظاهرة واعتبرها من عناصر الحياة الجاهلية التي دمرها ، وقضى على معالمها فقد اعتبر الفضل والتفوّق إنّما هو بالتقوى ، وطاعة الله ولا اعتبار بغير ذلك من الأمور التي تؤوّل إلى التراب.

إن الإسلام ـ بكلّ اعتزاز وفخر ـ ألغى جميع ألوان التمايز العنصري واعتبره من أهمّ عوامل التأخّر والانحطاط في المجتمع لأنّه يفرّق ، ولا يوحد ويشتّت ولا يجمع ، ولذلك فقد سارع أئمة أهل البيت إلى الزواج بالإماء للقضاء على هذه النعرات الخبيثة وإزالة أسباب التفرقة بين المسلمين فقد تزوج الإمام زين العابدين ، وسيد الساجدين ، بأمة أولدت له الشهيد الخالد ، والثائر العظيم زيداً. وتزوّج الإمام الرضا عليه‌السلام أمة فأولدت له إماماً من أئمة المسلمين وهو الإمام الجواد عليه‌السلام.. لقد كان موقف الأئمة عليهم‌السلام من زواجهم بالإماء هو الردّ الحاسم على أعداء الإسلام الذين جهدوا على التفرقة بين المسلمين.

٢٠