موسوعة الإمام أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

باقر شريف القرشي

موسوعة الإمام أميرالمؤمنين علي بن أبي طالب عليه السلام

المؤلف:

باقر شريف القرشي

المحقق: مهدي باقر القرشي المترجم:
الموضوع : سيرة النبي (ص) وأهل البيت (ع) الناشر: مؤسسة الكوثر للمعارف الإسلامية
نسخة غير مصححة

وألمّ هذا الحديث الشريف بذخائر الأعمال التي تقرّب الإنسان زلفى إلى الله ، فقد أحاط بجميع مكارم الأخلاق ، ومحاسن الصفات التي هي من أغلى المبادئ والقيم التي تبنّاها الإسلام.

٣٠

وصية اخرى للنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« اوصيك يا عليّ في نفسك بخصال فاحفظها ـ اللهمّ أعنه ـ :

الاولى : الصّدق فلا يخرج من فيك كذب أبدا.

والثانية : الورع فلا تجترئ على خيانة أبدا.

والثالثة : الخوف من الله كأنّك تراه.

والرابعة : البكاء لله ، يبنى لك بكلّ دمعة بيتا في الجنّة.

والخامسة : بذلك مالك ودمك دون دينك.

السادسة : الأخذ بسنّتي في صلاتي وصومي وصدقتي.

فأمّا الصّيام فثلاثة أيّام في الشّهر ، الخميس أوّل الشّهر ، والأربعاء في وسط الشّهر ، والخميس في آخر الشّهر.

والصّدقة بجهدك ، حتّى تقول قد أسرفت ، ولم تسرف.

وعليك بصلاة اللّيل ، كرّر ذلك أربع مرات ، وعليك بصلاة الزّوال ، وعليك برفع يديك إلى ربّك وكثرة تقلّبها ، وعليك بتلاوة القرآن على كلّ حال ، وعليك بالسّواك لكلّ وضوء ، وعليك بمحاسن الأخلاق فارتكبها

٤١

وبمساوئ الأخلاق فاجتنبها ، فإن لم تفعل فلا تلومنّ إلاّ نفسك » (١).

إنّ في وصايا النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للإمام عليه‌السلام من القيم التي تسمو بالإنسان إلى أرقى مستويات الأدب والكمال ، وتجعله المثل الأعلى لكلّ فضيلة.

٣١

من وصايا النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للإمام عليه‌السلام

قال عليه‌السلام :

« لمّا بعثني رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إلى اليمن ، فقال وهو يوصيني :

يا عليّ ، ما حار من استخار ، ولا ندم من استشار.

يا عليّ ، عليك بالدّلجة (٢) ؛ فإنّ الأرض تطوى باللّيل ما لا تطوى بالنّهار.

يا عليّ ، اغد على اسم الله ، فإنّ الله تعالى بارك لامّتي في بكورها » (٣).

وهذه الوصايا من أغلى النصائح وأثمنها ، وهي ممّا تعين الإنسان في السلوك على أكثر الوسائل راحة وسعادة.

٣٢

من وصايا الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للإمام عليه‌السلام :

من وصايا الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للإمام عليه‌السلام :

__________________

(١) المحاسن : ١٣ ـ ١٤. الروضة : ٧٩.

(٢) الدلجة : آخر ساعة من الليل.

(٣) أمالي الطوسي ١ : ١٣٥.

٤٢

« يا عليّ ، النّوم أربعة : نوم الأنبياء على أقفيتهم ، ونوم المؤمنين على أيمانهم ، ونوم الكفّار والمنافقين على أيسارهم ، ونوم الشّياطين على وجوههم » (١).

وعالج الإسلام جميع شئون الإنسان والتي منها نومه ، فقد دعاه إلى النوم الصحيح والسليم ، وهو ما عرض له الحديث الشريف.

٣٣

وصية النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لخالد

قال الإمام عليه‌السلام :

« جاء خالد بن زيد إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فقال :

يا رسول الله ، أوصني ، وأقلل لعلّي أحفظ ، فقال :

اوصيك بخمس : باليأس عمّا في أيدي النّاس ؛ فإنّه الغنى.

وإيّاك والطّمع ؛ فإنّه الفقر الحاضر.

وصلّ صلاة مودّع.

وإيّاك وما تعتذر منه.

وأحبّ لأخيك ما تحبّ لنفسك » (٢).

وحفلت هذه الوصية الذهبية بما يضمن للإنسان سلامته وراحته الفكرية ، وما ينفعه في آخرته.

__________________

(١) بحار الأنوار ٧٤ : ٥٥.

(٢) وسائل الشيعة ٦ : ٣٢٢.

٤٣

٣٤

الدّين قبل الوصيّة

قال عليه‌السلام :

« قضى محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إنّ الدّين قبل الوصيّة ، وأنتم تقرءون الوصيّة قبل الدّين ، وإنّ أعيان بني الامّ يتوارثون دون بني العلاّت » (١).

وحكى هذا الحديث حكمين :

الأول : إنّ الدّين قبل الوصية ، فليس للورثة أن يعطوا ما أوصى به الميّت قبل وفاء دينه ، بل لا بدّ من وفاء الدين أولا ثمّ العمل بما أوصى به.

الثاني : إنّه إذا توفّي الشخص وعنده إخوة من أبيه وامّه وإخوة من أبيه وهم المعبّر عنهم في الحديث ببني العلاّت ، فإنّ الذي يرثه هم إخوته من أبيه وأمه دون إخوته من أبيه.

٣٥

ترك الوصية

قال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للإمام عليه‌السلام :

« يا عليّ ، من لم يحسن وصيّته عند موته كان نقصا في مروّته ، ولم يملك الشّفاعة » (٢).

حثّ الإسلام وأكّد على ضرورة الوصيّة للإنسان ، وأنّه يستحبّ له أن يوصي

__________________

(١) مسند أحمد بن حنبل ١ : ٣٣ ، رقم الحديث ٥٩٥.

(٢) بحار الأنوار ٧٤ : ٤٦.

٤٤

بما له وما عليه ، ومن الغريب جدا القول بأنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم توفّي ولم يوصي إلى أحد ، فإنّ ذلك طعن في شخصيّته المقدّسة.

٣٦

دعاء النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للإمام عليه‌السلام

قال عليه‌السلام :

« كنت شاكيا فمرّ بي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأنا أقول : اللهمّ إن كان أجلي قد حضر فأرحني ، وإن كان آجلا فارفعني ، وإن كان بلاء فصبّرني.

قال : ما قلت؟ فأعدت عليه ، فضربني برجله فقال :

ما قلت؟

قال : فأعدت عليه.

فقال : اللهمّ عافه ، اللهمّ شافه ، فما اشتكيت ذلك الوجع بعد » (١).

لقد استجاب الله دعاء النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في الإمام ، فلم يشتك ألما ولا وجعا.

٣٧

دعاء النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في سفره

ـ قال عليه‌السلام :

« كان النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا أراد سفرا قال : بك اللهمّ أصول ، وبك أجول ، وبك أسير » (٢).

__________________

(١) مسند أحمد بن حنبل ١ : ١٧٢ ، رقم الحديث ٨٤٣.

(٢) المصدر السابق : ٢٤٣ ، رقم الحديث ١٢٩٨.

٤٥

ـ قال الإمام عليه‌السلام :

« كان النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا أراد أن يسير قال : اللهمّ بك أصول ، وبك أحلّ ، وبك أسير » (١).

إنّ الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان في معظم أوقاته يلهج بذكر الله تعالى ويمجّده في مسيره وجلوسه ، فهو داعيته في الأرض ، وحامل رسالته لعباده.

٣٨

دعاء للنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

ـ قال عليه‌السلام :

« علّمني رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا نزل بي كرب أن أقول : لا إله إلاّ الله الحليم الكريم ، سبحان الله وتبارك وتعالى الله ربّ العرش العظيم ، والحمد لله ربّ العالمين » (٢).

إنّ في أدعية النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأدعية أئمّة الهدى عليهم‌السلام التعظيم الكامل ، والانقطاع إليه ، وهي بلسم للقلوب ، وغذاء روحي للنفوس.

ـ قال عليه‌السلام :

« قال لي رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : ألا اعلّمك كلمات إذا قلتهنّ غفر لك ، على أنّه مغفور لك :

لا إله إلاّ الله الحليم الكريم ، لا إله إلاّ الله العليّ العظيم ، سبحان الله ربّ

__________________

(١) مسند الإمام عليّ عليه‌السلام : ٩٠.

(٢) مسند أحمد بن حنبل ١ : ١٥٢ ، رقم الحديث ٧٢٨.

٤٦

السّماوات السّبع ، وربّ العرش العظيم ، الحمد لله ربّ العالمين » (١).

٣٩

دعاء النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في آخر الوتر

قال عليه‌السلام :

« إنّ النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم كان يقول في آخر وتره : اللهمّ إنّي أعوذ برضاك من سخطك ، وأعوذ بمعافاتك من عقوبتك ، وأعوذ بك منك ، لا احصي ثناء عليك ، أنت كما أثنيت على نفسك » (٢).

وحكى هذا الدعاء تضرّع الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إلى الله تعالى وخشوعه له والتجائه إليه في جميع شئونه وأحواله.

٤٠

صلاة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

حكى الإمام عليه‌السلام صلاة النبيّ قال :

« كان إذا استفتح الصّلاة يكبّر ، ثمّ يقول :

وجّهت وجهي للّذي فطر السّماوات والأرض حنيفا مسلما ، وما أنا من المشركين إنّ صلاتي ونسكي ومحياي ومماتي لله ربّ العالمين لا شريك له ، وبذلك امرت ، وأنا من المسلمين ـ وقال أبو النصر : وأنا

__________________

(١) مسند أحمد بن حنبل ١ : ١٤٦ ، رقم الحديث ٧٠٣.

(٢) المصدر السابق : ١٥٥ ، رقم الحديث ٧٥٣.

٤٧

أوّل المسلمين ـ.

اللهمّ لا إله إلاّ أنت ، أنت ربّي وأنا عبدك ، ظلمت نفسي ، واعترفت بذنبي ، فاغفر لي ذنوبي جميعا ، لا يغفر الذّنوب إلاّ أنت ، واهدني لأحسن الأخلاق ، لا يهدي لأحسنها إلاّ أنت ، واصرف عنّي سيّئها لا يصرف عنّي سيّئها إلاّ أنت ، تباركت وتعاليت ، أستغفرك وأتوب إليك ...

وكان إذا ركع قال :

اللهمّ لك ركعت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، خشع لك سمعي وبصري ومخّي وعظامي وعصبي.

وإذا رفع رأسه عن الرّكعة قال :

سمع الله لمن حمده ، ربّنا ولك الحمد ملء السّماوات والأرض وما بينهما ، وملء ما شئت من شيء بعده.

وإذا سجد قال :

اللهمّ لك سجدت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت ، سجد وجهي للّذي خلقه فصوّره فأحسن صوره ، فشقّ سمعه وبصره فتبارك الله أحسن الخالقين.

وإذا فرغ من الصّلاة وسلّم قال :

اللهمّ اغفر لي ما قدّمت ، وما أخّرت ، وما أسررت ، وما أعلنت ، وما أسرفت ، وما أنت أعلم به منّي ، أنت المقدّم ، وأنت المؤخّر ، لا إله إلاّ أنت » (١).

__________________

(١) المحلّى ٤ : ٩٥ ـ ٩٦. صحيح مسلم ١ : ٢١٥. مسند أبي عوانة ٢ : ١٠١.

٤٨

وهذه الأذكار والأدعية ليست واجبة في الصلاة ، وإنّما هي مندوبة ، وكان الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يصلّي أكمل صلاة.

وقد اقتدى به الأئمّة الطاهرون من ذرّيّته ، فكانت صلاتهم كصلاة جدّهم مقرونة بالخشوع لله وتعظيمه.

٤١

الصلاة الوسطى

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« الصّلاة الوسطى صلاة العصر » (١).

إنّ الصلاة الوسطى التي أمر القرآن بالمحافظة عليها ، قد اختلف في تحديدها فقيل : هي صلاة الظهر ، وعيّنت هذه الرواية أنّها صلاة العصر.

٤٢

تأخير النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للصلاة الوسطى

قال عليه‌السلام :

« سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول يوم الأحزاب : شغلونا عن الصّلاة الوسطى ، ملأ الله قبورهم وبيوتهم نارا ، وصلاّها بين العشاءين » (٢).

إنّ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أخّر صلاة العشاء لضرورة ملحّة ، فلم يستطع الصلاة خوفا على نفسه من العدوّ فلمّا أمن منه صلاّها قضاء.

__________________

(١) سنن أبي داود ١ : ٢٤ ، رقم الحديث ١٦٤.

(٢) مسند أبي عوانة ١ : ٣٥٦.

٤٩

٤٣

ذكر النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في ركوعه

قال عليه‌السلام :

« كان النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا ركع قال :

اللهمّ لك ركعت ، وبك آمنت ، ولك أسلمت. أنت ربّي ، خشع سمعي وبصري ومخّي وعظمي وعصبي ، وما استقلّت به قدمي لله ربّ العالمين » (١).

وليس هذا الذّكر واجبا في الصلاة ، وإنّما هو مستحب وذلك لإظهار العبودية المطلقة لله ربّ العالمين.

٤٤

من أخلاق الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

قال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للإمام عليه‌السلام :

« يا عليّ ، لو اهدي إليّ كراع لقبلت ، ولو دعيت إلى ذراع لأجبت » (٢).

كان النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم آية من آيات الله تعالى في سموّ أخلاقه وآدابه ، فلم يترفّع على أي أحد ، ويجيب من دعاه ، ولو على تناول ذراع من لحم شاة ، وقد مدحه الله تعالى ، فقال : ( وَإِنَّكَ لَعَلى خُلُقٍ عَظِيمٍ ) (٣) ، وفي مدح الله تعالى له غنى عن مدح المادحين ، ووصف الواصفين.

__________________

(١) مسند أحمد بن حنبل ١ : ١٩٩ ، رقم الحديث ٩٦٠.

(٢) بحار الأنوار ٧٤ : ٥٤.

(٣) القلم : ٤.

٥٠

٤٥

ترحّم النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم على خلفائه

قال الإمام عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« اللهمّ ارحم خلفائي ، قال ذلك ثلاثا.

قيل : يا رسول الله ، ومن خلفاؤك؟

قال : الّذين يتّبعون حديثي وسنّتي ، ثمّ يعلّمونها أمّتي » (١).

إنّ خلفاء الرسول هم الذين يتفقّهون في أحكام الدّين ، ثمّ يعلّمونها الناس.

٤٦

حوض النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وشفاعته

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« من لم يؤمن بحوضي فلا أورده الله حوضي ، ومن لم يؤمن بشفاعتي فلا أناله الله شفاعتي.

ثمّ قال :

إنّما شفاعتي لأهل الكبائر من أمّتي فأمّا المحسنون فما عليهم من سبيل » (٢).

ورفع الله تعالى مكانة الرسول العظيم محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وميّزه على بقيّة أنبيائه ومخلوقاته ، ومنحه الحوض والشفاعة في يوم القيامة.

__________________

(١) بحار الأنوار ٢ : ١٤٤.

(٢) أمالي الصدوق : ٦.

٥١

٤٧

تعويذ النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم للمرضى

قال عليه‌السلام :

« كان رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم إذا عوّذ مريضا قال :

أذهب البأس ربّ النّاس ، أشف أنت الشّافي ، لا شفاء إلاّ شفاؤك ، شفاء لا يغادر سقما » (١).

إنّ جميع أعمال الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم مرتبطة بالله الواحد القهّار ، وعيادته للمرضى كانت مقرونة بدعائه لله تعالى بشفائهم بهذا الذّكر.

٤٨

ضمان دين النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

قال النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لأصحابه :

« من يضمن عنّي ديني ، ويقضي عداتي ، ويكون معي في الجنّة؟ ».

فقال له الإمام أمير المؤمنين عليه‌السلام : « أنا » (٢).

وتولّى الإمام عليه‌السلام قضاء حوائج النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم والقيام بخدمته ، وقد ضمن له قضاء دينه ، وإنجاز عداته من بعده ، وقد وفى له بذلك.

لقد كان الإمام عضد النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فقد وهب حياته لخدماته وقضاء حوائجه.

__________________

(١) مسند أحمد بن حنبل ١ : ٢ ، رقم الحديث ٥٦٥.

(٢) مسند الإمام عليّ عليه‌السلام : ٦٠.

٥٢

٤٩

آخر كلام للنبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

قال عليه‌السلام :

« كان آخر كلام النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم : الصّلاة الصّلاة ، اتّقوا الله فيما ملكت أيمانكم » (١).

أمّا الصلاة فهي من أهمّ الطقوس الدينية. وقد اهتمّ بها الإسلام اهتماما بالغا ، فهي عمود الدّين ، إن قبلت قبل ما سواها ، وإن ردّت ردّ ما سواها ـ كما في الحديث ـ ، وأما الرفق بالرقيق ، فهو من أوّليات التعاليم الإسلامية ، فقد أضفى عليهم الإسلام جميع ألوان البرّ والإحسان.

٥٠

أقرب الناس إلى النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« إنّ أقربكم منّي غدا ، وأوجبكم عليّ شفاعة ، أصدقكم لسانا ، وآداكم للأمانة ، وأحسنكم خلقا ، وأقربكم من النّاس » (٢).

إنّ من اتّصف بهذه الصفات الكريمة والخصال الرفيعة ، فهو من أقرب الناس إلى رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وأنّه يفوز بشفاعته.

__________________

(١) مسند أحمد بن حنبل ١ : ١٢٦ ، رقم الحديث ٥٨٦.

(٢) أمالي الصدوق : ٣٠٤.

٥٣

٥١

أبعد الخلق عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« ثلاث من لم تكن فيه فليس منّي ، ولا من الله عزّ وجلّ.

قيل : يا رسول الله ، وما هنّ؟

قال : حلم يردّ به جهل الجاهل ، وحسن خلق يعيش به في النّاس ، وورع يحجزه عن معاصي الله عزّ وجلّ » (١).

إنّ من لم يتحلّ بهذه الصفات الكريمة فليس هو قريبا من النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وأنّه لبعيد عنه.

٥٢

الكذب على النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم

روى الإمام عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنّه قال :

« لا تكذبوا عليّ ، فإنّه من كذب عليّ فليلج النّار » (٢).

لقد استشفّ الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم خطورة العصابة التي تكذب عليه إرضاء للسلطات الحاكمة فوعدهم بالنار يوم القيامة.

__________________

(١) الخصال ١ : ٧١.

(٢) كنز العمّال ٣ : ٦٢٥.

٥٤

٥٣

الأئمة الاثنا عشر

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« الأئمّة من بعدي اثنا عشر أوّلهم أنت يا عليّ ، وآخرهم القائم الّذي يفتح الله تعالى ذكره على يديه مشارق الأرض ومغاربها » (١).

وهذا الحديث متواتر مشهور روته العامة والخاصة ، فان الأئمة الطاهرين مصابيح الإسلام وهداة هذه الأمة ، ومصدر فخرها وشرفها ، وآخرهم مهدي آل محمّد عليه‌السلام الذي يقيم ما أعوج من نظام الدين والدنيا.

٥٤

الإمام المهدي عليه‌السلام

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« لو لم يبق من الدّنيا إلاّ يوم لبعث الله عزّ وجلّ رجلا منّا يملؤها عدلا كما ملئت جورا » (٢).

وأعلن الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم وأوصياؤه العظام عن حتمية ظهور الإمام المهدي عليه‌السلام ليملأ الدنيا عدلا ، ويعيد للإنسانية الدور المشرق لحكومة النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في عدله ومساواته.

__________________

(١) أمالي الصدوق : ١٧٣.

(٢) سنن أبي داود ٤ : ١٧٤.

٥٥

٥٥

مهدي آل محمّد عليه‌السلام

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« المهديّ منّا أهل البيت يصلحه الله في ليلة » (١).

إنّ الإمام المهدي عليه‌السلام المصلح الأعظم الذي يقيم اعوجاج الدين والدنيا ، ويؤسّس معالم الحضارة الإسلامية في الأرض ، هو الإمام الثاني عشر من أوصياء الرسول صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم.

٥٦

تسبيح الزهراء عليها‌السلام

قال عليه‌السلام :

« اشتكت إليّ فاطمة عليها‌السلام مجل يديها من الطّحن ، فأتينا النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فقلت : يا رسول الله ، فاطمة تشتكي إليك مجل يديها من الطّحن ، وتسألك خادما.

فقال : ألا أدلّكما على ما هو خير لكما من خادم؟ فأمرنا عند منامنا بثلاث وثلاثين وثلاث وثلاثين ، وأربع وثلاثين من تسبيح وهو سبحان الله ، وتحميد وهو الحمد لله ، وتكبير وهو الله أكبر » (٢).

وتواترت الأخبار عن أئمّة الهدى عليهم‌السلام بالحثّ على هذا الذّكر خصوصا بعد

__________________

(١) مسند أحمد بن حنبل ١ : ٨٤ ، رقم الحديث ٦٤٥.

(٢) المصدر السابق : ٢١٤ ، رقم الحديث ٩٩٨.

٥٦

أداء الصلاة ، وسمّي هذا الذّكر بتسبيح سيّدة نساء العالمين عليها‌السلام.

٥٧

أفضل آية

قال الإمام عليه‌السلام لأصحابه :

« ألا اخبركم بأفضل آية في كتاب الله تعالى حدّثنا بها رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

( وَما أَصابَكُمْ مِنْ مُصِيبَةٍ فَبِما كَسَبَتْ أَيْدِيكُمْ وَيَعْفُوا عَنْ كَثِيرٍ ) (١).

وسأفسّرها لك يا عليّ : ما أصابكم من مرض ، أو عقوبة ، أو بلاء في الدّنيا ، فبما كسبت أيديكم ، والله تعالى أكرم من أن يثنّي عليهم العقوبة في الآخرة ، وما عفا الله تعالى عنه في الدّنيا ، فالله تعالى أحلم من أن يعود بعد عفوه » (٢).

إنّ الله تعالى إذا ابتلى عبده في الدنيا ببلاء فإنّه لا يثنّي عليه العقوبة في الدار الآخرة فهو أرحم وأولى بالعفو لعباده.

٥٨

فضل أبي ذرّ رضي‌الله‌عنه

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« ما أظلّت الخضراء ، ولا أقلّت الغبراء من ذي لهجة أصدق من

__________________

(١) الشورى : ٣٠.

(٢) مسند أحمد بن حنبل ١ : ٨٥ ، رقم الحديث ٦٤٩.

٥٧

أبي ذرّ » (١).

أما أبو ذر فهو من عمالقة الإسلام الذين عذبوا في الله ، فقد ثار على الحكم الأموي الأسود الذي اتخذ مال الله دولا وعباد الله خولا ، وقد وقف من الأمويين موقفا صلبا لم يخش من سلطانهم ، وراح يوقظ الجماهير ويحفزهم إلى الثورة ، وقد اعتقله عثمان عميد الاسرة الأموية في الربذة فمات فيها جائعا وفي بيوت الأمويين الملايين من أموال المسلمين يهبونها لعملائهم ، وينفقونها على شهواتهم.

٥٩

عمار بن ياسر رضي‌الله‌عنه

روى الإمام عليه‌السلام عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بعض الأحاديث في فضل عمّار بن ياسر ، هذه بعضها :

ـ قال عليه‌السلام :

« استأذن عمّار بن ياسر على النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، فقال :

ائذنوا له.

فلمّا دخل قال :

مرحبا بالطّيب المطيّب » (٢).

ـ دخل عمار على الإمام عليه‌السلام : فقال له :

« مرحبا بالطّيّب المطيّب ، سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول : إنّ عمّارا ملئ

__________________

(١) مسند الإمام عليّ عليه‌السلام : ١٥٨.

(٢) المصدر السابق : ١٥٦.

٥٨

إيمانا إلى مشاشته » (١).

إنّ عمار بن ياسر في طليعة أصحاب رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ومن أبرز المساهمين في اقامة صرح الإسلام ، استشهد أبوه ياسر وأمه سمية في سبيل الدعوة الإسلامية ، وكان أثيرا عند النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، كما كان من أخلص المسلمين للامام أمير المؤمنين عليه‌السلام استشهد في صفين دفاعا عن الإمام وايمانا بقضيته.

٦٠

عبد الله بن مسعود رضي‌الله‌عنه

قال عليه‌السلام :

« أمر رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عبد الله بن مسعود أن يصعد شجرة فيأتيه بشيء منها فنظر أصحابه إلى حموشة ساقه فضحكوا منها ، فقال النّبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

ما تضحكون لرجل عبد الله في الميزان أثقل من جبل احد » (٢).

إنّ عبد الله بن مسعود من ألمع أصحاب النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ومن أكثرهم ايمانا ، وقد أشاد النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم بفضله في كثير من المناسبات.

٦١

مريم وخديجة عليهما‌السلام

قال عليه‌السلام : سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم يقول :

« خير نسائها ـ أي نساء أهل الجنة ـ مريم بنت عمران ، وخير

__________________

(١) مسند الإمام عليّ عليه‌السلام : ١٥٧.

(٢) مسند أحمد بن حنبل ١ : ١٨٤ ، رقم الحديث ٩٢٢.

٥٩

نسائها خديجة » (١).

وتواترت الأخبار عن النبيّ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم أنّ سيّدات أهل الجنّة السيّدة الفاضلة مريم بنت عمران ، وأم المؤمنين خديجة بنت خويلد.

٦٢

مناجاة لموسى عليه‌السلام

قال عليه‌السلام : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم :

« إنّ موسى بن عمران لمّا ناجى ربّه ، قال :

يا ربّ ، أبعيد أنت منّي فاناديك ، أم قريب فاناجيك؟

فأوحى الله جلّ جلاله إليه :

أنا جليس من ذكرني.

فقال موسى : يا ربّ ، إنّي أكون في حال اجلّك أن أذكرك فيها.

فقال : يا موسى ، اذكرني على كلّ حال » (٢).

إنّ الله تعالى أقرب لعباده من حبل الوريد إليهم ، وهو حاضر وعالم بحالهم ، والرواية لا تخلو من وهن ؛ فإنّ قول موسى إلى الله تعالى : « أبعيد أنت منّي فاناديك ، أم قريب فاناجيك » لا تتّفق مع مركز النبوّة ؛ فإنّ موسى وغيره من أنبياء الله تعالى على علم ويقين من أنّ الله تعالى قريب من كلّ شيء.

__________________

(١) مسند أحمد بن حنبل ١ : ١٣٥ ، رقم الحديث ٦٤١.

(٢) بحار الأنوار ٣ : ٣٢٩.

٦٠