وصايا الرّسول لزوج البتول عليهم السلام

السيد علي الحسيني الصدر

وصايا الرّسول لزوج البتول عليهم السلام

المؤلف:

السيد علي الحسيني الصدر

المحقق: المترجم:
الموضوع : الأخلاق الناشر: دار الامام الرضا عليه السلام ISBN: 964-92482-1-8
نسخة غير مصححة

..................................................................................

______________________________________________________

وشيعته :

« أتعرفون يوماً شيّد الله به الإسلام ، وأظهر به منار الدين ، وجعله عيداً لنا ولموالينا وشيعتنا؟

فقالوا ، الله ورسوله وابن رسوله أعلم ، أيوم الفطر هو سيّدنا؟

قال : لا.

قالوا ، أفيوم الأضحى هو؟

قال : لا ، وهذان يومان جليلان شريفان ، ويوم منار الدين أشرف منهما وهو اليوم الثامن عشر من ذي الحجّة ... » (١).

وفي البحار ، عن العدد القويّة لأخ العلاّمة قدّس الله روحه ، قال مولانا جعفر ابن محمّد الصادق عليه‌السلام ، « ... وهو عيد الله جلّ إسمه الأكبر وما بعث الله نبيّاً إلاّ وتعيّد في هذا اليوم ، وعرّفه حرمته ، وإسمه في السماء يوم العيد المعهود وفي الأرض يوم الميثاق المأخوذ ، والجمع المشهود ... » (٢).

وفي المناقب لابن شهر آشوب السروي :

« عن أمالي أبي عبدالله النيسابوري ، وأمالي أبي جعفر الطوسي ، في خبر عن أحمد بن محمّد بن أبي نصر عن الرضا عليه‌السلام أنّه قال عليه‌السلام ، حدّثني أبي عن أبيه ، إنّ يوم الغدير في السماء أشهر منه في الأرض إنّ لله تعالى في الفردوس قصراً ، لبنة من فضّة ، ولبنة من ذهب ، فيه مائة ألف قبّة حمراء ، ومائة ألف خيمة من ياقوتة خضراء ، ترابه المسك والعنبر ، فيه أربعة أنهار ، نهر من خمر ، ونهر من ماء ، ونهر من

__________________

١ ـ إقبال الأعمال ، ص ٤٤٤. عنه العوالم ، ج ١٥ ـ ٣ ، ص ٢١٤.

٢ ـ بحار الأنوار ، ج ٩٨ ، ص ٣٢١ ، ب ٨٥ ، ح ٦.

٣٠١

..................................................................................

______________________________________________________

لبن ، ونهر من عسل ، حواليه أشجار جميع الفواكه ، عليه الطيور وأبدانها من لؤلؤ ، وأجنحتها من ياقوت ، تصوّت بألوان الأصوات.

إذا كان يوم الغدير ورد إلى ذلك القصر أهل السموات يسبّحون الله ويقدّسونه ويهلّلونه.

فتطاير تلك الطيور فتقع في ذلك الماء وتتمرّغ (١) على ذلك المسك والعنبر ، فإذا اجتمع الملائكة طارت فتنفض ذلك عليهم.

وإنّهم في ذلك اليوم ليتهادون نثار فاطمة عليها‌السلام (٢).

فإذا كان آخر اليوم نودوا ، انصرفوا إلى مراتبكم فقد أمنتم من الخطر والزلل إلى قابل في هذا اليوم ، تكرمة لمحمّد وعلي » (٣).

في الإقبال للسيّد ابن طاووس نقلا عن كتاب النشر والطي في حديث عن

__________________

١ ـ التمرّغ في الشيء هو التقلّب فيه.

٢ ـ النثار إسم لما يُنثر. ونثار فاطمة عليها‌السلام هو ما نثر من المجوهرات في السماء عند زواجها المبارك.

ففي حديث موسى بن إبراهيم المروزي عن الإمام الكاظم عن أبيه عن جدّه عليهم‌السلام عن جابر بن عبدالله الأنصاري قال :

لمّا زوّج رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم فاطمة من علي أتاه أُناس من قريش فقالوا ، إنّك زوّجت علياً بمهر خسيس.

فقال ما أنا زوّجت علياً ، ولكنّ الله عزّوجلّ زوّجه ليلة اُسري بي عند سدرة المنتهى ، أوحى الله إلى السدرة أنْ انثري ما عليك ، فنثرت الدرّ والجوهر والمرجان ..

فابتدرت الحور العين فالتقطن ، فهنّ يتهادونه ويتفاخرن ويقلن ، هذا من نثار فاطمة بنت محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ... كما في البحار ، ج ٤٣ ، ص ١٠٤.

٣ ـ مناقب ابن شهر آشوب ، ج ٣ ، ص ٤٢ ـ ٤٣.

٣٠٢

..................................................................................

______________________________________________________

الإمام الرضا عليه‌السلام في عيد الغدير وذكر الشيخ الطهراني في الذريعة ، أنّه رأى مثل هذا الحديث أيضاً عن الإمام الصادق عليه‌السلام في كتاب العروس.

وقد جاء في هذا الحديث قوله عليه‌السلام :

( ... وهو اليوم الذي أكمل فيه الدين في إقامة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم علياً أمير المؤمنين عليه‌السلام عَلَماً ، وأبان فضيلته ووصاته ، فصام ذلك اليوم.

وإنّه ليوم الكمال ، ويوم مرغمة الشيطان ، ويوم تقبل أعمال الشيعة ، ومحبّي آل محمّد ، وهو اليوم الذي يعمد الله فيه إلى ما عمله المخالفون فيجعله هباءً منثوراً وذلك قوله تعالى : ( فجَعَلناهُ هَباءً مَنثُوراً ) (١).

وهو اليوم الذي يأمر جبرئيل أن يُنصب كرسي كرامة الله بإزاء البيت المعمور ، ويصعده جبرئيل ، وتجتمع إليه الملائكة من جميع السماوات ، ويثنون على محمّد ، وتستغفر لشيعة أمير المؤمنين والأئمّة عليهم‌السلام ، ومحبّيهم من ولد آدم عليه‌السلام.

وهو اليوم الذي يأمر الله فيه الكرام الكاتبين أن يرفعوا القلم عن محبّي أهل البيت وشيعتهم ثلاثة أيّام من يوم الغدير ، ولا يكتبون عليهم شيئاً من خطاياهم كرامةً لمحمّد وعلي والأئمّة.

وهو اليوم الذي جعله الله لمحمّد وآله وذوي رحمته.

وهو اليوم الذي يزيد الله في مال مَن عَيَّد فيه ، ووسّع على عياله ونفسه وإخوانه ، ويعتقه الله من النار.

وهو اليوم الذي يجعل الله فيه سعي الشيعة مشكوراً ، وذنبهم مغفوراً ، وعملهم

__________________

١ ـ سورة الفرقان ، الآية ٢٣.

٣٠٣

..................................................................................

______________________________________________________

مقبولا.

وهو يوم تنفيس الكرب ، ويوم تحطية الوزر ، ويوم الحباء والعطيّة ، ويوم نشر العلم ، ويوم البشارة والعيد الأكبر ، ويوم يُستجاب فيه الدعاء ، ويوم الموقف العظيم ، ويوم لبس الثياب ونزع السواد ، ويوم الشرط المشروط ، ويوم نفي الهموم ، ويوم الصفح عن مذنبي شيعة أمير المؤمنين ..

وهو يوم السبقة ، ويوم إكثار الصلاة على محمّد وآل محمّد ، ويوم الرضا ، ويوم عيد أهل بيت محمّد ، ويوم قبول الأعمال ويوم طلب الزيادة ، ويوم إستراحة المؤمنين ، ويوم المتاجرة ، ويوم التودّد ، ويوم الوصول إلى رحمة الله ، ويوم التزكية ، ويوم ترك الكبائر والذنوب ، ويوم العبادة ، ويوم تفطير الصائمين ، فمن فطّر فيه صائماً مؤمناً كان كمن أطعم فئاماً وفئاماً إلى أنّ عدّ عشراً.

ثمّ قال : أو تدري ما الفئام؟

قال : لا.

قال : مائة ألف [ فيكون الحاصل أنّ إطعام صائم واحد يُعدّ بمليون صائم ].

وهو يوم التهنئة .. يهنّىء بعضكم بعضاً ، فإذا لقى المؤمن أخاه يقول : ( الحمد لله الذي جَعَلَنا من المتمسّكين بولاية أمير المؤمنين ) ..

وهو يوم التبسّم في وجوه الناس من أهل الإيمان ، فمن تبسّم في وجه أخيه يوم الغدير نظر الله إليه يوم القيامة بالرحمة ، وقضى له ألف حاجة ، وبنى له قصراً في الجنّة من درّة بيضاء ، ونضّر وجهه.

وهو يوم الزينة فمن تزيّن ليوم الغدير غفر الله له كلّ خطيئة عملها ، صغيرةً أو كبيرة ، وبعث الله إليه ملائكةً يكتبون له الحسنات ، ويرفعون له الدرجات إلى

٣٠٤

..................................................................................

______________________________________________________

قابل في مثل ذلك اليوم فإن مات مات شهيداً ، وإن عاش عاش سعيداً.

ومن أطعم مؤمناً كان كمن أطعم جميع الأنبياء والصدّيقين.

ومن زار فيه مؤمناً أدخل الله قبره سبعين نوراً ، ووسّع في قبره ، ويزور قبره كلّ يوم سبعين ألف ملك ، ويبشّرونه بالجنّة.

في يوم الغدير عَرَض الله الولاية على أهل السماوات السبع فسبق إليها أهل السماء السابعة فزيّنها بالعرش ، ثمّ سبق إليها أهل السماء الرابعة فزيّنها بالبيت المعمور ، ثمّ سبق إليها أهل السماء الدنيا فزيّنها بالكواكب .. ثمّ عرضها على الأرضين فسبقت مكّة فزيّنها بالكعبة ، ثمّ سبقت إليها المدينة فزيّنها بالمصطفى محمّد صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، ثمّ سبقت إليها الكوفة فزيّنها بأمير المؤمنين عليه‌السلام.

وعرضها على الجبال فأوّل جبل أقرّ بها ثلاثة جبال ، العقيق ، وجبل الفيروزج ، وجبل الياقوت ، فصارت هذه الجبال جبالهنّ وأفضل الجواهر ، ثمّ سبقت إليها جبال اُخر فصارت معادن الذهب والفضّة ، وما لم يقرّ بذلك ولم يقبل صارت لا تنبت شيئاً.

وعرضت في ذلك اليوم على المياه فما قبل منها صار عَذْباً ، وما أنكر صار ملحاً اُجاجاً.

وعرضها في ذلك اليوم على النبات فما قبل صار حُلواً طيّباً ، وما لم يقبل صار مُرّاً.

ثمّ عرضها في ذلك اليوم على الطير فما قبلها صار فصيحاً مصوّتاً ، وما أنكرها صار أخرس مثل اللكن.

ومَثَلُ المؤمنين في قبولهم ولاء أمير المؤمنين في يوم غدير خُمّ كمثل الملائكة

٣٠٥

..................................................................................

______________________________________________________

في سجودهم لآدم.

ومَثلُ من أبى ولاية أمير المؤمنين في يوم الغدير مثل إبليس.

وفي هذا اليوم اُنزلت هذه الآية : ( اليومَ أكملتُ لكُم دينَكم وأتممتُ عليكُم نعمتي ) (١).

وما بعث الله نبيّاً إلاّ وكان يوم بعثه مثل يوم الغدير عنده ، وعرف حرمته ، إذ نصب لأُمّته وصيّاً وخليفة من بعده في ذلك اليوم ) (٢).

هذا شيء من الكلام بالنسبة إلى ثبوت عيد الغدير في الإسلام على لسان النبي والعترة الكرام.

وحتّى قد ثبت أيضاً عيد الغدير في دور الشعر من أوّل يوم في غديريّة حسّان بن ثابت الشعرية ، إلى آخر القصائد الغديريّة.

والتاريخ أيضاً حدّث بهذا العيد السعيد وأثبت هذا اليوم الرغيد ، لا للشيعة فحسب بل لجميع فرق المسلمين بل يظهر تسالم المسلمين على تسمية هذا اليوم المبارك عيداً كما حكاه شيخنا العلاّمة الأميني (٣) ، نقلا عن مثل البيروني في الآثار الباقية (٤) ، وابن طلحة الشافعي في مطالب السؤول (٥) ، وابن خلّكان في وفيات الأعيان عند ترجمة المستعلي بن المستنصر (٦) ، وعند ترجمة المستنصر

__________________

١ ـ سورة المائدة ، الآية ٣.

٢ ـ إقبال الأعمال ، ص ٤٦٤. عنه العوالم ، ج ١٥ ـ ٣ ، ص ٢٢٢.

٣ ـ الغدير ، ج ١ ، ص ٢٦٧.

٤ ـ الآثار الباقية في القرون الخالية ، ص ٣٣٤.

٥ ـ مطالب السؤول ، ص ٥٣.

٦ ـ وفيّات الأعيان ، ج ١ ، ص ٦٠.

٣٠٦

..................................................................................

______________________________________________________

العبيدي (١) ، والمسعودي في التنبيه والأشراف (٢) ، والثعالبي في ثمار القلوب (٣).

__________________

١ ـ وفيّات الأعيان ، ج ٢ ، ص ٢٢٣.

٢ ـ التنبيه والأشراف ، ص ٢٢١.

٣ ـ ثمار القلوب ، ص ٥١١.

٣٠٧

١٧

الكافي ، علي بن إبراهيم ، عن أبيه ، عن ابن أبي عمير ، عن جميل بن درّاج ، عن علي الأزرق قال : سمعت أبا عبدالله عليه‌السلام يقول : وصّى رسولُ الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم عليّاً عليه‌السلام عندَ موتِه فقال :

يا علي ، لا يُظلم الفلاّحُونَ (١) بحضرتِك ، ولا يُزداد (٢) على أرض وُضعت عليها ، ولا سُخْرَةَ على مسلم (٣) يعني الأجير (٤) (٥).

______________________________________________________

(١) الفلاح بالتشديد وجمعه فلاّحون وفلاّحة هو من يحرث الأرض ويزرعه من الفلاحة ، بمعنى الحراثة والزراعة.

(٢) في التهذيب ، ولا تزاد وفي الوسائل ، ولا يزاد.

(٣) السخرة والسخرية والتسخير هو تكليف الغير وحمله على إتيان فعل من دون جعل اُجرة له.

أي لا يكلّف المسلم عملا بغير اُجرة. أمّا مع عدم الإشتراط أوّلا فظاهر ، وأمّا مع إشتراط ذلك العمل بدون أُجرة عند إستيجارهم للزراعة فلعلّه محمول على الكراهة لإستلزامه مذلّتهم (١).

(٤) أي لا يكلّف بالعمل مجّاناً أجير مسلم ، وليست كلمة ، « يعني

__________________

١ ـ مرآة العقول ، ج ١٩ ، ص ٣٧٩.

٣٠٨

..................................................................................

______________________________________________________

الأجير » في نسخة التهذيب.

(٥) الكافي ، ج ٥ ، ص ٢٨٤ ، باب سخرة العلوج والنزول عليهم ، كتاب المعيشة ، ح ٢. وورد أيضاً في التهذيب ، ج ٧ ، ص ١٥٤ ، باب ١١ ، أحكام الأرضين ، ح ٢٩ ، المسلسل ٦٨٠ ، بسند الشيخ ، عن الحسين بن سعيد ، عن ابن أبي عمير وجاء في الوسائل ، ج ١٣ ، ص ٢١٦ ، ب ٢٠ ، ح ٢ ، من كتاب المزارعة والمساقاة.

٣٠٩

١٨

الكافي ، عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن أبي عبدالله ، عن أبيه ، عن بعض أصحابنا ، عن أبي الحسن موسى عليه‌السلام قال : كان فيما أوصى به رسولُ الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم علياً عليه‌السلام أنّه قال له :

يا علي ، عليكَ بالدُبّاء (١) فكُلْهُ فإنّه يزيدُ في الدّماغِ والعقل (٢) (٣).

______________________________________________________

(١) الدُباء بضمّ الدال والألف الممدودة هو القرع واليقطين ، وضُبط بتشديد الباء يعني الدُبّاء (١).

وقد ورد في فوائدها أحاديث كثيرة منها ، كونها تسرّ قلب الحزين ، وتحسّن الوجه ، وتنفع لوجع القولنج كما يستفاد من الأحاديث الشريفة (٢).

(٢) وهذا من فوائد الدباء ، وقد ورد في أحاديث متعدّدة.

قال العلاّمة المجلسي في بيانه ، كأنّ زيادة العقل لأنّه مولّد للخلط الصحيح وبه تقوى القوى الدماغية التي هي آلات النفس في الإدراكات.

والمراد بزيادة الدماغ إمّا زيادة قوّته لأنّه يرطّب الأدمغة اليابسة ويبرّد الأدمغة الحارّة ، أو زيادة جِرمه لأنّه غذاء موافق لجوهره ، والأوّل أظهر (٣).

__________________

١ ـ القرابادين ، ص ٢٠٤.

٢ ـ طب الأئمّة ، ص ٢٦٧.

٣ ـ بحار الأنوار ، ج ٦٦ ، ص ٢٢٧.

٣١٠

..................................................................................

______________________________________________________

هذا ويمكن أن يكون المراد به تقوية جهاز المُخ في الإنسان.

(٣) الكافي ، ج ٦ ، ص ٣٧١ ، باب القرع ، ح ٧. وعنه الوسائل ، ج ١٧ ، ص ١٦١ ، ب ١٢٠ ، ح ٥. ورواه البرقي في المحاسن ، ص ٤٣١ ، كتاب المآكل ، ح ٧٣٢. وعنه البحار ، ج ٦٦ ، ص ٢٢٧ ، ب ٩ ، ح ١٠ ، وذكر في ذلك ثمانية عشر حديثاً.

٣١١

١٩

الكافي ، محمّد بن يحيى ، عن أحمد بن محمّد بن عيسى ، عن علي بن النعمان ، عن معاوية بن عمّار قال : سمعت أبا عبدالله عليه‌السلام يقول : كان في وصيّة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي عليه‌السلام أنّ قال :

يا علي ، اُوصيكَ في نفسِك (١) بخصال فاحفظْها عنّي ، ثمّ قال : اللّهمَّ أعِنْهُ (٢) :

أمّا الاُولى ، فالصِّدق (٣) ولا تَخرجَنَّ من فيكَ كِذَبةٌ أبداً.

والثانية ، الوَرَع ولا تجترىء (٤) على خيانة أبداً.

والثالثة ، الخوف ُ من اللّهِ عزَّ ذكرُه كأنّك تراه.

والرابعة ، كثرةُ البكاءِ من خشيةِ اللّه يُبنى لكَ بكلِّ دمعة ألفُ بيت في الجنَّة.

والخامسة ، بَذْلُك مالَك ودمَك ...

______________________________________________________

(١) أي أنّ هذه الوصيّة اُمور تتعلّق بنفسك لا بمعاشرة الناس.

(٢) أي أعنه على حفظها ، وهو دعاء رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم المستجاب بحفظ هذه الاُمور ، كما دعا له بحفظ غيرها وعدم نسيان شيء منها.

(٣) أي أُوصيك بالصدق.

(٤) في الفقيه ، [ حتّى ] لا تجترينّ.

٣١٢

دونَ دينِك (٥).

والسادسة ، الأخذُ بسنّتي في صلاتي وصَومي وصَدَقتي ، أمّا الصلاةُ فالخمسون ركعة (٦) ، وأمّا الصيامُ فثلاثةُ أيّام في الشهر ، الخميسُ في أوّلِه ، والأربعاءُ في وسطِه ، والخميسُ في آخره ، وأمّا الصدقةُ فجُهدك (٧) حتّى يقول (٨) قد أسرفْتَ ولم تُسرف ، وعليك بصلاةِ الليل ، وعليكَ بصلاةِ الزوال ، وعليكَ بصلاةِ الزوال ، وعليكَ بصلاةِ الزوال (٩) ،

______________________________________________________

(٥) أي إبذل مالك ودمك لحفظ دينك.

(٦) أي الصلوات الفرائض والنوافل اليومية ، والمشهور روايةً وفتوىً كون النوافل أربعاً وثلاثين فيكون مجموع الصلوات إحدى وخمسين ، لكن الخمسين يوافق ما روى بكون النوافل ثلاث وثلاثين بإسقاط الوتيرة ، وهو حديث زرارة (١) ، وجمع بينه وبين ما دلّ على الأكثر بكون الأكثر محمول على المؤكّد منها لا على إنحصار السنّة فيها كما أفاده الشهيد الثاني (٢).

(٧) أي فليكن بمقدار جهدك كلّما تطيقه وتقدر عليه ، والجُهد هو الوسع والطاقة أي اجهد جهدك في الصدقة.

(٨) في المحاسن ، والتهذيب ، والفقيه ، « حتّى تقول ».

(٩) أي نافلة الزوال ففي الحديث عن أمير المؤمنين عليه‌السلام أنّه إذا زالت الشمس عن كبد السماء فمن صلّى تلك الساعة أربع ركعات فقد وافق صلاة الأوّابين ، وفي الحديث عن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، إذا زالت الشمس فتحت أبواب السماء ، وأبواب

__________________

١ ـ وسائل الشيعة ، ج ٣ ، ص ٤٢ ، ب ١٤ ، ح ١.

٢ ـ الروضة البهيّة ، ج ١ ، ص ١٧١.

٣١٣

وعليكَ بتلاوةِ القرآنِ على كلِّ حال (١٠) ، وعليك برفعِ يَدَيك في صلاتِك وتقليبِهما (١١) ، وعليكَ بالسّواكِ عندَ كلِّ وضوء (١٢) ، وعليكَ بمحاسنِ الأخلاقِ فاركبْها ...

______________________________________________________

الجنان واستجيب الدعاء ، فطوبى لمن رُفع له عمل صالح.

وتلاحظ نوافل الزوال وأدعيتها في بابها (١) ، ومنها ما تقدّم الحديثان الأوّل والثامن من الباب وأمّا صلاة الليل فسيأتي بيانها في الوصية رقم ١١٧.

(١٠) الظاهر أنّ التلاوة هي قراءة القرآن الكريم مع تدبّر المعنى وفهمه (٢).

(١١) جاء في شرح هذا الحديث الشريف أنّ قوله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، « وعليك برفع يديك » أي في التكبيرات ، والمراد بتقليبهما إمّا ردّهما بعد الرفع ، أو تقليبهما في أحوال الصلاة بأن يضعهما في كلّ حال على ما ينبغي أن تكونا عليه.

ويحتمل أن يكون المراد رفعهما في القنوت وتقليبهما بالتضرّع والتبتّل والإبتهال (٣) ، ففي الحديث عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال : « الرغبة أن تستقبل ببطن كفّيك إلى السماء ، والرهبة أن تجعل ظهر كفّيك إلى السماء ... » (٤).

وقد شرح ، بأنّ الرغبة هي الدعاء مع الرجاء أو طلب منفعة ، كما وأنّ الرهبة هي الدعاء مع الخوف أو دفع ضرر وبلاء يخاف نزوله (٥).

(١٢) يستفاد منه كون السواك من مستحبّات الوضوء أيضاً.

__________________

١ ـ بحار الأنوار ، ج ٨٧ ، ص ٥٢ ، ب ٢ ، الأحاديث.

٢ ـ مرآة الأنوار ، ص ٧٥. والمفردات ، ص ٧٥.

٣ ـ مرآة العقول ، ج ٢٥ ، ص ١٨٠.

٤ ـ اُصول الكافي ، ج ٢ ، ص ٤٧٩ ، كتاب الدعاء ، ح ١.

٥ ـ مرآة العقول ، ج ١٢ ، ص ٤٢.

٣١٤

ومساويء الأخلاق فاجتنْبها فإنْ لمْ تفعَل فلا تلومَنَّ إلاّ نفسَك (١٣).

______________________________________________________

(١٣) الكافي ، ج ٨ ، ص ٧٩ ، ح ٣٣. ومثله في التهذيب ، ج ٩ ، ص ١٧٥ ، ب ٦ ، ح ١٣. ومثله تقريباً في الفقيه ، ج ٤ ، ص ١٨٨ ، ب ٣ ، ح ٥٤٣٢. وجاء في المحاسن للبرقي ، ص ١٣ ، كتاب الأشكال والقرائن ، ح ٤٨. رواه عن أبيه ، وعن محمّد بن إسماعيل مرفوعاً إلى أبي عبدالله عليه‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، وذكر نحوه ، إلاّ أنّه في الكافي والفقيه والتهذيب مسند وصحيح السند.

٣١٥

٢٠

الكافي ، عدّة من أصحابنا ، عن أحمد بن محمّد بن خالد ، عن أبيه ، عمّن ذكره ، عن أبي الحسن موسى عليه‌السلام ، عن أبيه ، عن جدّه عليهما‌السلام في وصيّةِ رسولِ اللّهِ صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم لعلي عليه‌السلام :

لا تخرجْ في سَفر وحَدك فإنّ الشيطانَ مع الواحد وهو من الأثنين أبَعد (١).

يا علي ، إنّ الرجلَ إذا سافَر وحدَه ...

______________________________________________________

(١) وقد عقد الشيخ الصدوق باباً في كراهة الوحدة في السفر ذكر فيها أربع روايات منها هذا الحديث الشريف ، ويليه حديث رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم في لعن ثلاثة ، الآكل زاده وحده ، والنائم في بيت وحده ، والراكب في فلاة وحده.

قال السيّد ابن طاووس ، ولا تخرج وحدك في سفر فإن فعلت قلت ، « ما شاء الله ، ولا حول ولا قوّة إلاّ بالله ، اللّهمّ آنس وحشتي ، وأعنّي على وحدتي ، وأدّ غيبتي » (١).

والدعاء هذا هو حديث الفقيه (٢).

__________________

١ ـ مصباح الزائر ، ص ٣٤.

٢ ـ من لا يحضره الفقيه ، ج ٢ ، ص ٢٧٦ ، ح ٢٤٣١.

٣١٦

فهو غاو (٢) ، والإثنان غاويان ، والثلاثةُ نَفَر (٣) ؛ قال : وروى بعضهم سَفْر (٤) (٥).

______________________________________________________

(٢) الغواية في اللغة بمعنى الضلالة والخيبة ، وفسّر الغاوي هنا بالضالّ عن طريق الحقّ أو الضالّ في سفره.

(٣) النفر بفتحتين ، بمعنى العدّة والجماعة ، أي جماعة يصحّ أن يكتفي بهم في السفر.

(٤) السَفْر بفتح السين وسكون الفاء ، جمع سافر نظير صحب وصاحب ، بمعنى المسافرين ، أي مسافرون يكتفي بهم.

(٥) روضة الكافي ، ج ٨ ، ص ٣٠٣ ، ح ٤٦٥. والمحاسن ، ص ٢٩٥ ، كتاب السفر ، ح ٥٦. وورد مثله في الفقيه ، ج ٢ ، ص ٢٧٧ ، ب ٣ ، ح ٢٤٣٣. والبحار ، ج ٧٦ ، ص ٢٢٨ ، ب ٤٧ ، ح ٥.

٣١٧

٢١

الكافي ، عن حميد بن زياد ، عن الخشّاب ، عن ابن بقاح ، عن معاذ بن ثابت ، عن عمرو بن جميع ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال :

قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم ، يا علي ، انّ هذا الدين متين ، فأوغِل فيه برفِق (١) ، ولا تُبغّضْ إلى نفسِك عبادةَ ربِّك. إنّ المُنْبَتّ (٢) ـ يعني المفرط ـ لا ظهراً أبقى ولا أرضاً قَطَع (٣) فاعملْ عَمَلَ من يرجُو أن يموتَ هَرَماً ، واحذر حَذَرَ من يتخوّفُ أن يموتَ غداً (٤).

______________________________________________________

(١) أي سيروا في الدين برفق لا بتهافت.

(٢) المنبتّ بصيغة اسم المفعول ، من البتّ بمعنى القطع ، يطلق على الرجل الذي إنقطع به سفره وعطبت راحلته.

(٣) الظهر هو المركب ، أي بقى في طريقه عاجزاً عن مقصده ، ولم يصل إلى مقصوده.

(٤) اُصول الكافي ، ج ٢ ، ص ٨٧ ، باب الإقتصاد في العبادة ، ح ٦.

٣١٨

٢٢

الكافي ، ذكر في حديث صفات أهل الإيمان التي عهد بها النبي إلى الوصي سلام الله عليهما وآلهما أنّه جاء فيه :

فأخْبِرني يا رسولَ اللّهِ بصفةِ المؤمن ، فَنَكّسَ رسولُ اللّه صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم رأسَه ثمّ رفَعَه فقال : عشرون خصلة في المؤمنِ فإن لم تكنْ فيه لم يكملْ إيمانُه :

إنّ من أخلاقِ المؤمنين يا علي :

الحاضُرونَ الصّلاة ، المسارعُون إلى الزَكاة ، والمُطعمونَ المساكين ، والماسحونَ رأسَ اليتيم ، والمطهّرونَ أطمارَهم (١) ، والمتّزرُون على أوساطِهم (٢) ، الذين إن حَدّثوا لم يكذبُوا ، وإن وَعَدوا لم يُخلفوا ، وإنْ ائِتُمنُوا لم يخونوا ، وإنْ تكلّموا صَدَقوا ، رهبانٌ بالليل (٣) ،

______________________________________________________

(١) الأطمار جمع طمر هو الثوب البالي ، وفي الأمالي وغيره أظفارهم.

(٢) الإزار لباس معروف ، والإتزار على الوسط لعلّه بمعنى شدّ الوسط في الإزار لستر العورة كاملا وعدم إبداء شيء منها أبداً (١).

(٣) من حيث كثرة العبادة والتهجّد لا الرهبانية المبتدعة ، بقرينة إختصاصها بالليل.

__________________

١ ـ مجمع البحرين ، ص ٢٣٨.

٣١٩

أُسْدٌ بالنهار (٤) ، صائمون النَّهار ، قائمونَ الليلِ ، لا يؤذونَ جاراً ، ولا يتأذّى بهم جارٌ (٥) ، والذين مشيُهم على الأرضِ هونٌ (٦) ، وخُطاهُم إلى المساجد ، وإلى بيوتِ الأرامل ، وعلى أثر الجنائز ، جَعَلنا اللّهُ وإيّاكُم من المتّقين (٧).

______________________________________________________

(٤) من حيث الشجاعة وقوّة الإيمان.

(٥) فمضافاً إلى أنّ المؤمن لا يؤذي جاره قصداً ، لا يفعل فعلا يتأذّى به جاره ، ولو كان من غير قصد إيذائه.

(٦) أي برفق ، والهون هو الرفق واللين ، والمشي بتواضع وسكينة.

(٧) اُصول الكافي ، ج ٢ ، ص ٢٣٢ ، باب المؤمن وعلاماته وصفاته ، ح ٥ ، مع إختلاف يسير. وعنه في بحار الأنوار ، ج ٦٧ ، ص ٢٧٦ ، ب ١٤ ، ح ٤. وجاء في أمالي الصدوق ، ص ٤٣٩ ، المجلس الحادي والثمانون ، ح ١٦. وأعلام الدين للديلمي ، ص ١١٧.

٣٢٠