أمراض النساء وعلاجها بالأعشاب

عكاشه عبد السنان الطيبي

أمراض النساء وعلاجها بالأعشاب

المؤلف:

عكاشه عبد السنان الطيبي

المحقق: المترجم:
الموضوع : الطّب الناشر: دار اليوسف
نسخة غير مصححة

من هذا المرض الفتيات الصغيرات رغم إکان إصابتهن بالتهاب الفرج؛ لأن الغدة تکون قبل البلوغ هاجعة لم تبلغ دور النشاط.

ويکون العلاج جراحياً لتصريف الصديد ، ومعالجة الالتهاب بمشتقات البنسلين ، ومتي کان الالتهاب مزمناً. فلا بد من التخلص من أجزاء منهما بالجراحة علي يد الطبيب المتخصص.

شيخوخة المهبل

يعمل هرمون «الأستروجين» علي تقوية أنسجة المهبل والغشاء المخاطي المبطن له ، ومتي بدأ هذا الهرمون في التراجع مع حلول سن اليأس .. فإن کثيراً من النساء عندئذ يقاسين من سقم في المهبل ، والمرأة التي استؤصل مبيضاها قد تعاني من شيخوخة المهبل ، وأعراضه تتراوح بين الجماع المؤلم ، والحکة ، والإفرازات المتزايدة ، وأحياناً النزف. تحدث هذه نتيجة لتقلّص ميکانيکية الدفاع في المبل المخاطي فيترک للعدوي الحرية في الغزو والاحتلال.

ولحسن الحظ .. فإن هذه الأعراض أصبح في الإمکان التخلص منها باستخدام مستحضرات «الأستروجين» في العلاج علي هيئة حبوب أو حقن يصفها الطبيب.

ولعلاج حکة الشيخوخة في الأعضاء التناسلية :

ناعمة مخزنية : تعالج الحکة حول الأعضاء التناسلية ( من أمراض الشيخوخة ) بالغسل بالمستحلب بالطرق المعروفة ، وبنسبة ملء ملعقة صغيرة من العشبة لکل فنجان من الماء الساخن بدرجة الغليان.

رجل الذئب Licopodium Clavatum : الجزء الطبي : الغبار في سنابل الأزهار المستورة ، ويجمع بالضرب الخفيف فوق السنبلة دون قطعها. وتستعمل لمعالجة الحک الشيخوخي بذر الغبار فوقها.

عطب في الفرج والمثانة والرحم

العطب أحياناً وليس الالتهاب أو العدوي يکون السبب فيما يصيب المرأة بالالتهابات ولقد انتهي تقريباً ، ذلک الزمن الذي کانت فيه الولادة سبباً شائعاً لإصابة الفرج بالاتهاب المهبلي کان يتسبب دوماً ـ مع الإهمال ـ في التمزق المهبلي الذي يحدث أثناء الوضع في المقاربة الفرج ، مما يسبب کثيراً من العناء للمرأة ، بل ويعرِّضها للالتهاب والآلام.

١٠١

أما الآن ومعظم الولادات تُجري في المستشفي علي يد الطبيب .. فإن الطبيب المتخصص يحدث شقاً صغيراً لتوسيع مدخل المهبل ، وينتبه لئلا يحدث أي تمزق حتي تتم الولادة ، وهذا الشق يعاد إلي حالته ولايسبب للمرأة أي سقم.

أما إذا أصيب الفرج أو جُرح .. فقد تتکون جلطة دموية تسبب الورم والسقم. وتکون المعالجة في الحالات الخطيرة بالأدوية والعلاج الحراري لتقليل الورم. ويمکن استخدام مغلي الکمون المخلوط بزيت الزيتون ، ويستعمل وهو ساخن علي هيئة کمادات لتقليل الورم.

سقوط ( هبوط ) الرحم

والمثانة وقناة مجري البول

الإصابة بعطب ، مع التقدم في السن يحدثان ويسببان أحياناً هبوطاً في المثانة والرحم وقناة مجري البول ، ولکن هبوط قناة مجري البول نادر الوقوع ، ولا يحدث إلا عندما تتقدم المرأة في السن ، ويسبب حرقان البول ( مع العلم أن للحرقة في البول أسباباً عديدة أخري ). وإذا کان الهبوط کبيراً .. فقد تبرز کتلة ما ، ولا ضرورة للعلاج.

أما الحالة الأکثر شيوعاً فهي هبوط المثانة.

فالمثانة تهبط علي الجدار الأمامي؛ للمهبل مسببة بذلک نتوءاً قرب المدخل ، تظنه حواء ورماً. وهذا الکتلة اسمها «الفتق المثاني» ، ومتي کانت الحلة خطيرة تشعر المرأة بالسقم ، وتبادر مسرعة إلي الطبيب.

وعندما يتهدل الرحم .. فإن البول يخرج لأقل ضغط أو جهد ، عطسة أو سعال يکفي. حتي المشي أو الجلوس قد يفرز البول ، وهذه حالة مزجعة تحتم علي المرأة وضع لبادة ممتصة مؤقتاً علي الأقل.

أماالأعراض الأخري للفتق فهي الشعور بالثقل أسفل البطن ، أو الشعور بالضغط علي جدار المهبل الخارجي ، خاصة عند الوقوف. والمرأة العليلة تکون مشغولة دائماً بحالتها المرضية. فتحاول جاهدة تفريغ المثانة ولکنها عبثاً تفعل؛ لأن جزءاً منها قد هبط خلف قناة مجري البول التي تقوم بعملية تصريف البول.

وإذا تضخم الجزء الساقط من المثانة وثقل وزنه .. فإن ذلک يؤدي إلي بروز الجدار المهبلي من الفتحة المهبلية.

وتأتي الولادة في مقدمة أسباب هذه الحالة المرضية ، فأثناء الولادة يکون المهبل أکبر بضع مرات من حجمه الطبيعي ، وتتمدد الألياف المساعدة تبعاً لذلک ، وهي ألياف المثانة

١٠٢

والمستقيم وکذلک أربطة الرحم ، والولادة الکثيرة المتعاقبة ، والمخاص الطويل الصعب ، والأطفال کبار الحجم ، کل هذا يسبب أو يساهم في إحداث الهبوط خاصة إذا کانت الأنسجة المساعدة ضعيفة.

والرحم الهابط يسقط علي المثانة ويجرها معه إلي المهبل ، وهکذا .. فإن الرحم الساقط تصحبه دوماً مثانة ساقطة ، والنتيجة کتلتان ناتئتان في المهبل.

العلاج

يتوقف علاج الحالات السابقة علي مداها وخطورتها ، فالحالات الخفيفة منها لاتحتاج أي علاج ، بينما تصحح الحالات الخطيرة عن طريق الجراحة.

أما بالنسبة للمثانة الهابطة هبوطاً شديداً .. فإن العضو الهابط يعاد إلي مکانه ويخاط عبر المهبل ، ويجري في الوقت نفسه تدعيم الجدار الخلفي للمهبل.

أما الرحم الهابط کثيراً ، فقد يتسأل أحياناً ويستغني عنه ، ويخرجونه من المهبل. ثم تصحح بعد ذلک جدران المهبل.

وأکثر النساء اللواتي يخضعن لمثل هذه العمليات قد اجتزن سن الحمل ، ولکن القلة منهن ما زالت تحت تلک السن؛ لأن الحمل قد يفسد أي عملية تصحيح تُجري لهن ، ولهذا يکون لزاماً عليهن إما أن يؤجلن وقت الحمل کي يتم التصحيح نهائياً ، وإما أن تکون الولادة بالشق البطني ( القيصرية ).

والبلوط : يعالج سقوط ( هبوط ) الرحم في المرأة بحمامات مقعدية ساخنة ( ٣٠ درجة مئوية ) لمدة عشر دقائق من مغلي لحاء ( قشر ) البلوط.

ويعمل مغلي اللحاء بغلي مقدار ( ٤ ) ملاعق کبيرة في لتر من الماء ، لمدة ساعة ويستعمل ساخناً.

أمراض الرحم وعلاجها

هناک أمراض کثيرة قد يصاب بها الرحم ومنها :

١ ـ أمراض الغدد الدرقية : وسببها النشاط الزائد والکسل الزائدة لهذه الغدد فتوقف الطمث وبالعلاج المناسب يعود الطمث والخصوبة للسيدة.

٢ ـ مرض السکر : قد تتعرض السيدة لمرض السکر بسبب انقطاع الطمث أو عدم الإنجاب ويتم علاج الأمراض التي تصيب الرحم کل مرض علي حسب حالته وبالعلاج الجيد

١٠٣

للمرض يعود الطمث والخصوبة ويعود الرحم إلي حالته الطبيعية.

لعلاجها تستعمل الأعشاب الآتية :

١ ـ الغار : شجرة من الفصيلة الغارية لا يزيد طولها عن بضعة أقدام وأوراقه دائماً الخضرة جلدية الملمس براقة مرة الطعم طيبة الرائحة. وينفع عموماً في أمراض الرحم في طبيخه.

٢ ـ الفربيون : يعرف في مصر باللبانة المغربية وهو لبن بعض النباتات السائل. ويفيد في علاج أمراض الرحم غسولاً.

آلام الرحم

١ ـ مزمار الراعي : هو نبات طيب الرائحة وزهره أبيض يميل الصفرة وساقها طويلة.

٢ ـ يستعمل مغلي بذوره بمقدار ملعقة مع فنجان من الماء المغلي کشراب في أوجاع الرحم عند النساء.

اختناقات الرحم

الکراث : نبات شائع الاستعمال معروف لدي المصريين. يقضي علي اختناق الرحم أکلاً وضماداً.

ارتخاء الرحم

رجل الأسد : قد سبق ذکره. يستعمل مستحلب ملعقة من رجل الأسد مع فنجان من الماء لمعالجة ارتخاء الرحم إذا شرب منه ٢ فنجان إلي ٣ فنجان يومياً.

انضمام الرحم

أرطماسيا : هو نبات يتراوح طوله من متر إلي متر ونصف ساقه من الأسفل خشبية ولونها مائل إلي الحمرة ويعرف في مصر باسم «حبق الراعي» أو «عبيثران». إذا طبخ مقدار قبضتين بالماء وجلس فيه النساء فتح انضمام الرحم.

أورام الرحم

الأراک : ويعرف بالسواک وهو شجر طيب الرائحة. إذا غلي في الزيت حلل أورام الرحم.

الغار : قد سبق ذکره. إذا جلست النساء في طبيخة حلل أورام الرحم.

١٠٤

سيلان الرحم

الطرفاء : نبات أحمر القشر ، دقيق الورق ، بري لاثمر له وبستانيه له ثمر کالعفص. إذا طبخت ملعقة من أوراقه وجلس في طبيخه أوقف سيلان الرحم.

سرطان الرحم

يعد سرطان الرحم وکذلک سرطان الثدي من أکثر السرطانات شيوعاً بين صفوف النساء ويظهر عادة في السن الواقع بين الخامسة والثلاثين والخمسين من أعمارهن ويمکن أن يأتي هذا المرض في سن مبکرة بين ٢٠ ـ ٢٥ عاماً.

١ ـ آزريون الحدائق : هو نبات زهري خريفي. زهره أصفر أو أحمر ذهبي والجزء الطبي منه أوراق الزهر المتفتح. يعمل مستحلب ملقتين من أزهار النبات مع الماء المغلي ويشرب لمدة طويلة لمعالجة سرطان الرحم.

٢ ـ البلوط : وقد سبق ذکره. يعالج سرطان الرحم عند النساء بدوش من مغلي لحاء البلوط. وذلک بغلي ٤ ملاعق في لتر من الماء المغلي لمدة ربع ساعة ويستعمل له ساخناً.

٣ ـ البنفسج : هو نبات زهري من الفصيلة البنفسجية ، رائحة زکية ويستخرج منه عطره الثمين والاستفادة منه طيباً من زهوره وزيتها. يسکن آلام الرحم بالدوش المهبلي والحقن الشرجية.

٤ ـ القراص : يستعمل مغلي ملعقة کبيرة من جذور القراص المقطع إلي فنجانين من الماء لمدة ١٠ دقائق أو يستعمل صبغة من العشبة فتعمل من مقدار ٢٠ جرام العشبة يضاف إليها ٦٠ جرام کحول وتوضع في زجاجة محکمة القفل وتترک لمدة أسبوعين.

هبوط الرحم

هي نزول الرحم وجدران المهبل إلي أسفل ويمکن اعتبار هذا السقوط نوعاً من الفتق وقد تسقط جدران المهبل وحدها سواء الجدار الأمامي أو الخلفي ولکن سقوط الرحم لابد أن يصاحبه درجة أو أخري من سقوط الرحم غالباً للسيدات من تکرار الولادة وخاصة عن سن اليأس.

السفرجل : وقد سبق ذکره. يستعمل من الخارج في حالات هبوط الرحم بشکل غسولاً وکمادات.

النزيف الرحمي

١ ـ عرق انجبار : نبات من الفصيلة الوردية ، ساقه ضعيفة يتشعب منها فروع کثيرة

١٠٥

وزهوره صغيرة رباعية والأوراق صفراء اللون. يستعمل لوقف النزيف الرحمي بمغلي ملعقتين من الجذور مع لتر من الماء ويشرب فنجان علي جرعات.

٢ ـ القراص : نباتات لها شوک علي شکل شعور دقيقة وساق مکسوة بشعيرات دقيقة. وأزهارها صغيرة خضراء اللون ، بشکل عناقيد تتدلي إلي الأسفل.يستعمل المستحلب من مغلي ملعقة من بذوره مع فنجان من الماء ويشرب لوقف النزيف الرحمي.

٣ ـ الناعمة : قد سبق ذکره. يعالج النزيف الرحمي بالتبخير بالأوراق المحروقة.

٤ ـ الهدال : نبات طفيلي يعيش علي غصان بعض الأشجار المثمرة ويمتص منها. يشرب منقوع ملعقة من الهدال البارد لوقف النزيف الرحمي.

٥ ـ رجل الأسد : يستعمل مستحلب رجل الأسد کحمام مقعدي وذلک بغلي ملعقتين من العشبة مع لتر ماء وإضافته إلي ماء الحمام والجلوس فيه.

٦ ـ کنبات الحقول : يستعمل مغلي مرکز من غلي مقدار ٥٠ جرام من العشبة في کوب ماء لمدة نصف ساعة ويشرب بارد.

٧ ـ بطباط : يستعمل مغلي العشبة المزهرة بنسبة ملعقتين لکل فنجان من الماء ويشرب منه فنجانين يومياً.

٨ ـ کيس الراعي : يستعمل مغلي نصف حفنة من العشبة المجففة لکل نصف لتر ماء ويصفي ويشرب علي جرعات متعددة في اليوم.

منقي للرحم

الکرفس : هو نبات أوراقه مسنة ذات أعناق طويلة وأزهاره ، وصغيرة مشربة خضراء وجذورها لحمية کروية الشکل بحجم قبضة اليد. إذا نقع ملعقتين من البذور مع فنجان من الماء وشرب فإنه ينقي الأرحام.

العلاج بالأعشاب والنباتات الطبية

لمعالجة الرُحام ـ الالتهاب الرحمي ـ

من الداخل :

١ ـ منقوع حب العرعر : ١٥ ـ ٢٠ غ من الحب ١٠٠٠ غ من الماء ، يؤخذ ثلاث جرعات في اليوم أو رب العرعر ١٥ ـ ٢٠ غ في ١٠٠٠ غ من الماء ، أو الصبغة الکحولية ( ٢٠ ـ ٣٠ نقطة ) أو الخلاصة السائلة ( ٤ ـ ٨ غ ).

١٠٦

٢ ـ منقوع الشرونة : بابونج الطير أو شيخ الربيع ـ ( ملعقة في قدح ماء ، ٣ أقداح في اليوم ) أو الصبغة الکحولية ( ٧٠ ) ( ٢٠ ـ ٣٠ نقطة في اليوم ).

من الخارج : غسالة أو إسقاء الرحم الملتهب بنقيع رؤوس الفرندل المزهره ( ٥٠ غ من الرؤوس ، تنقع أو تغلي في ١٠٠٠ غ من الماء لمدة ساعة ثم ترقد ٢٤ ساعة قبل الاستعمال الخارجي ).

١ ـ غسالة أو إسقاء الرحم الملتهب بمستحلب عطر البرغموت ـ ليمون أضاليا ـ.

٢ ـ الحِقَن بزيت الکريوزوت ( Greosote ) المقطَّر من خشب الزان ( الحقن في الرحم من غرام إلي ٤غ من الزيت ممزوجاً بالماء والحليب ).

٣ ـ الغسالة بمغلي أوراق الخبيزة مضافاً إليهما بعض النشا.

٤ ـ حمام الرجلين واليدين وغسل المَهبل بنقيع النباتات التالية :

ـ رأس ثوم کبير مهروس.

ـ أزهار الزعرور المسحوقة ، حفنة.

ـ أوراق وسوق بقلة الخطاطيف الغضة ، حفنة.

ـ أزهار الخبازة ، حفنة.

ـ أوراق العوسج ، حفنة.

ـ أزهار وأوراق القويسة المخزنية ـ المريمية ـ ، حفنة.

للإعداد : ٦ لترات من الماء تغلي مدة ٥ دقائق. يفتر الماء ويصب في وعاء مينائي أو بلاستيکي. يفرغ فيه ٥ حفنات من النباتات الآنفة الذکر بالإضافة إلي رأس الثوم المهروس. يدع النقيع ، بعيداً عن الغبار ، لمدة ٤ أو ٥ ساعات. يضاف إليه لتر من الماء الصافي.

للاستمال : حمام الرجلين صباحاً علي الريق مدة ٨ دقائق ، واليدين مساءً قبل العشاء ٨ دقائق. کذلک غسالة المهبل صباحاً ومساءً ١٥ دقيقة.

لحبس الدم النزف الرحمي يتوسل

من الداخل : ١ ـ مغلي جذمور عرق الانجبار ـ الأنارف ـ ( ملعقة من جزيئات الجذمور تغلي في لترماء مدة ١٥ دقيقة. الجرعة قدح واحد في اليوم ) أو مسحوق الجذمور الجاف ( غرام في برشانة ، ٣ غ في اليوم ) أو خمرة عرق الانجبار ( ٧٠ غ من الجذمور الغض في ١٠٠٠ غ من الخمر تنقع ٨ أيام ، ثم يصَّفي المزيج ويجرع قدر ٦٠ ـ ١٢٠ غ في اليوم ).

١٠٧

٢ ـ صة کيس الراعي السائلة ( ملعقتان صغيرتان في اليوم ).

٣ ـ مغلي أزهار وقشور وجذور الرمان ملعقتان صغيرتان في قدح ماء ، قدحين في اليوم ).

٤ ـ مغلي القندلي ـ القسطنة الهندي ـ ( ١٠ ـ ٢٠ غ من النبات تغلي في ٢٠٠ غ من جرعة يومية ) أو مسحوق القندلي الجاف ( ٢ غ في برشانة ، مرتين في اليوم ) أو کحولية نقطة في اليوم ).

٥ ـ مستخلص القطن ( ٥٠ و ٠ غ : ملعقة صغيرة فقط ). ينبغي تجنُّب العقار أبان الحمل أو الحبل فقط يؤدي ذلک إلي الإجهاض.

٦ ـ يستخلص الأهيليا أم ألف ورقة ( ١٠ غ ) مع شراب النارنج ـ أبو صفير ـ ( قدح صغير ) و ٢٠ نقطة من صبغة الفانيليا.

٧ ـ نقاعة الکمالية المبذولة ـ رجل اللبوة ـ ( ملعقة صغيرة في ٢٠٠ غ من الماء ).

من الخارج

١ ـ الغسالة أو الإسقالة بمغلي لحاء البلوط أو السنديان ( ٢٠ غ من اللحاء تغلي في ٢٠٠ غ من الماء ). هذه العملية ماصة.

٢ ـ مغلي عرق الانجبار المرکز ( ١٠% أي ملعقة صغيرة تغلي في ٢٠٠ غ من الماء لعلاج الزنقة أو السيلان الأبيض : غسالة أو إسقاء ).

٣ ـ مغلي ماء البليس المعمر ( ملعقة صغيرة في ٢٠٠ غ من الماء. العقار يؤخذ حقناً أو إسقاءً ).

لتهدئة الألم والاضطراب الرحمي

١ ـ زيت الخروع ( ١٠ ـ ٣٠ غ علي الريق ، ملعقة صغيرة. ولإصلاح المذاق قهوة سوداء «سادة» أو عصير الليمون أو البيره أو عطر النعنع. عدم الإفراط في تناول زيت الخروع ).

٢ ـ نقاهة أزهار اللاميون ـ القُراص الکاذب ـ : ( ملعقتان صغيرتان من أزهار اللاميون في کوب ماء ، مرتين في اليوم ) أو مسحوق الأزهار الجافة ( قدر حبة عدس في برشانة ، ٤ مرات في اليوم ) أو کحولي النبات ( ٣٠ نقطة کل نصف ساعة مع التکرار إلي ١٠ ـ ٢٠ غ في اليوم حسب مقتضي الحاجة ).هذا العقار يعالج الاضطراب الرحمي المتعلق بفقر الدم ـ زنقة ، عسر طمث أو حيض ـ.

٣ ـ لتهدئة الألم الرحمي نقاعة الأفلوس الثلجي ـ البلسان الأبيض ـ ( ١٠ ـ ١٥ غ من

١٠٨

القشور تنقع في ٢٠٠ من الماء أو نصف ملعقة في قدح ماء ، ٣ مرات في اليوم ). الحذر موجب لعدم الإکثار من العقار.

٤ ـ لتنشيط وتنسيق الوظيفة الرحمية في انقطاع الطمث أو عسره ، ولتهدئة الألم الحيضي يستعان بکحولي السطاخيس الجرماني ـ القَارَة ( ٢ ـ ٣ غ في اليوم لمدة ١٠ أيام انطلاقاً من النوبات الحيضية. ثم يعاود العقار في الأسبوع الذي يسبق النوبة اللاحقة ). يوصف أيضاً مستخلص السطاخيس الجرماني السائل ( ٢٠ غ من المستخلص و ٥٠ غ من شراب النعنع ، و ٢٣٠ غ من الماء. الجرعة ٣ ملاعق خلال ٢٤ ساعة ).

علاج ورم الرحم

مختصر تذکرة السويدي :

ورق الغار : طبيخ ورق الغار ، ينفع من ورم الرحم البارد السبب جلوساً فيه.

دهن اللوزالمر : ينفع من ورم الرحم حمولاً.

مرارة الثور مع بزر قطونا : تنفع من ورم الرحم ضماداً.

الزفت : ينفع من ورم الرحم حمولاً.

دهن اللوز الحلو : إذا احتمل مفتراً بقطنة ، ينفع من ورم الرحم العارض بعد النفاس والعارض بعد الجماع.

مفردات الصقلي :

إکليل الملک : نافع قابض ملين للأورام لاسيما أورام الرحم إذا طبخ بالميبختج وتضمد به وربما خلط معه صفرة بيض أو دقيق حلبة أو دقيق بزر الکتان أو غبار الرحا.

الأذخر : إذا جلست النساء في ماء طبيخه وافق الأورام العارضة في الرحم.

المخ : مخ عظام الأيل قد رکب منها أشياء کثيرة مبيلية تمسک من أسفل فتنفع من علل الرحم ويوضع منها أضمدة علي الرحم من خارج وقوتها قوة تليين.

سنبل الطيب : إذا طبخ بالماء تکمدت به النساء دهن جلوس في ملئة أبرأهن من الأورام الحارة العارضة للأرحام.

الخطمي : إذا دق مع شراب أو مع لحم الأوز أو صمغ البطم واحتمل کان صالحاً للورم الحار العرض في الرحم.

الزرنباد : يحلل الأورام خاصة التي تکون في الأرحام شرباً.

١٠٩

الحلبة : قد تجلس النساء في ماء طبيخه فينفعهن لورم الرحم.

قصب الذريرة : يکمد به الرحم بسبب أورام تحدث فيه.

أقحوان : إذا طبخ مع ثمره وجلست النساء فيه نفع من وجع الرحم وصلابته.

الفنجکشت : إذا طبخ مع ثمره وجلست النساء فيه نفعهن من أورام الرحم الحارة العارضة للفرج الزبد ما کان منه ليس بضيق ولامنتن الريح واحتقن به کان صالحاً للأورام الحارة والأورام الصلبة العارضة في الأرحام کما ينفع طبيخ الحلبة.

ورق اليبروح : إذا تضمد به طرياً مع السويق وافق الأورام الحارة العارضة للفرج.

حجر الحمام : وهو الحجر المتولد في قدور الحمامات أقوي ما عولج به السرطان المتولد في الرحم ضماداً وحمولاً.

علاج اختناق الرحم

الخردل : إذا وضع الخردل في خرقة ، وشمّ ، نفع من اختناق الرحم.

اللوز : أکل اللوز ، ينفع من اختناق الرحم.

الأزر المطبوخ باللبن : ينفع من اختناق الرحم حمولاً.

عصارة لسان الحمل : ينفع من اختناق الرحم حمولاً.

بزر البطيخ الأصفر : ينفع من اختناق الرحم.

علاج نتوء الرحم ونتنه

الجلوس في الخلّ : إذا جلست المرأة في الخلّ ، ردّت نتوء الرحم.

طبيخ الطرفاء : الجلوس في طبيخ أطراف الطرفاء ، يردّ نتوء الرحم.

تسهيل المنافع :

العفص : ماء طبيخه نافع لنتوء الرحم إذا حبس فيه. ومثله في مفردات الطقلي.

الخل : إذا کمد به الرحم الناتيء أبرأه.

أخثاء البقر : وهو : الضفع ، إذا بخر به الرحم الناتيء أصلحه. وکذلک إذا جلس في ماء طبيخه رد الرحم کذلک في مفردات الصقلي.

مفردات الصقلي :

السفرجل : قد يعمل من طبيخه حقنة تنفع نتوء الرحم.

١١٠

أقاقيا : ترد نتوء الرحم إذا برزت.

شجرة المصطکي : إذا طبخ أصلها وقشرها وورقها بالماء ثم صفي وأعيد إلي الطبخ وحده إلي أن يثخن ويصير في قوام العسل کان صالحاً لنتوء الرحم حمولاً وجلوساً في طبيخه وبالجملة يمکن أن يستعمل هذا الطبيخ بدلاً من الأقاقيا والهيوفسطيداس ويقوم مقام هذا الطبيخ.

مختصر تذکرة السويدي :

يدق المر ويعجن بماء الآس الأخضر ، ويحمل ، فإنه يذهب نتن الرحم.

عصارة النعناع : البستاني الطري يجعل فيه مر ، ويحقن بها الرحم ، فيذهب نتنه.

النانخواه : يطيب رائحة الرحم ، ويزيل نتنه ، ويسخنه ، شرباً وحمولاً.

الخزامي : تطيب رائحة الرحم ، وتزيل نتنه ، حمولاً وبخوراً وشرباً.

أخثاء البقر : ترد نتوء الرحم ضماداً.

طبيخ الآس : وطبيخ ورقه ، وطبيخ حبه إذا جلست فيه المرأة يرد نتوء الرحم ، ومثله الجلوس في الخل ، وکذلک الجلوس في طبيخ أطراف الطرفاء.

دهن الخروع : يرد نتوء الرحم وانقلابه.

السعد : يرد نتوء الرحم ضماداً وجلوساً في طبيخه.

دهن اللوز المر : إذا دهن به نتوء الرحم رده.

صوف الکيش : يرد نتوء الرحم ضماداً.

دواء لعلاج رحم المرأة الناتيء

طريقة استعمال الدواء کالآتي : تؤخذ قطعة قماش شاش نظيفة ولطيفة أي ناعمة وتبل بالخل الجيد وبعد أن ينظّف المهبل والرحم بالماء الفاتر والصابون المطهّر لهذه الغاية ، من ثم ينشّف الرحم برفق وعندها توضع هذه القطعة المبلّلة بالخل علي الرحم بقدر احتمال المرأة لمدّة ساعة أو أکثر حسب الاستطاعة في تحمل ذلک ويستعمل مرة واحدة کل يوم ولمدّة ثلاثة أيام فإنه نافع لذلک يزيل نتوء الرحم عند النساء. اهـ.

علاج قروح الرحم

الزوفا الرطبة : تنفع من قروح الرحم ، حمولاً وتبرئها.

الزبد : إذا تحملّت به المرأة ، نفع من قروح الرحم المزمنة.

١١١

کامل الصناعة في الطب :

إن کان ما يخرج من الرحم مادة غير نقية أو صديد ، فينبغي أن يحقن الرحم : بماء الشعير مدافاً فيه عسل ، يحقن بعسل ودقيق الکرسنة مدافاً بدهن سوسن.

تسهيل المنافع :

البول : إذا حقن به الرحم ، نفع من القروح العارضية فيه ، من السعي والانتشار.

اللبن : إذا احتقن به الأرحام ذوات القروح ، وحده ، أو مع ما يوافقه نفع.

مختصر تذکرة السويدي :

الحناء : ينفع من قروح الرحم. وکذلک الزوفا الرطبة تنفع من قروح الرحم حمولاً ، وتبرئها.

صفار البيض بدهن الحناء : ينفع من قروح الرحم حمولاً ويبرئها.

لبن المرأة : إذا احتقن بلبن امرأة نفع من قروح الرحم المزمنة ، وکذلک الزبد إذا تحملت به المرأة.

علاج الرطوبة السائلة من الرحم المزمنة والحادثة

سنبل هندي : يقطع الرطوبة السائلة من الرحم شرباً وحمولاً.

الينسون : يقطع الرطوبة السائلة من الرحم شرباً وحمولاً.

رماد خشب الطرفاء : يقطع الرطوبة السائلة من الرحم حمولاً.

الکمون : يقطع الرطوبة السائلة من الرحم المزمنة.

الخولان : ينفع من رطوبة الرحم المزمنة حمولاً وشرباً.

السماق : يقطع الرطوبة السائلة من الرحم أکلاً وشرباً وحمولاً.

الکراث الشامي : عصارة الکراث الشامي ، تقطع رطوبة الرحم أکلاً وحمولاً بسرعة.

ورق أم غيلان وثمرها : يقطع الرطوبة المزمنة من الرحم.

الشبّ : يقطع الرطوبة حمولاً.

الحلبة : الحلبة بالعسل ، تنقي الرطوبة الرديئة شرباً وحمولاً.

تسهيل المنافع :

طبيخ العفص إذا جلس فيه ، قطع سيلان الرطوبات المزمنة ، وکذا إذا تحملت به.

ثمرة الأثل : تنفع من الرطوبات إذا تحمل بها أبرأته.

١١٢

خبث الأثل : ينفع من الرطوبات إذا تحمل به ، وإذا طبخ أغصان الأثل في ماء ، ثم جلس فيه ، نفع من الرطوبات وقطعها.

حب الرمان الخامض : إذا جعل في المياه التي يجلس فيها ، کماء العفص ، وماء الأثل المطبوخ ، فإنه يقطع الرطوبات المزمنة.

علاج صلابة الرحم

اللاذن : ينفع من صلابة الرحم حمولاً وبخوراً.

مختصر تذکرة السويدي :

الزفت : الزفت الرطب بدهن ورد ، يلين من صلابة الرحم.

طبيخ الکراث : الجلوس في طبيخ الخطمية ، ينفع من صلابة الرحم.

طبيخ بزر الکتان : إذا جلست فيه المرأة ، لين من صلابة الرحم.

مفردات الصقلي :

فقر اليهود : قد يدق ويحقن به مع ماء الشعير لصلابة الرحم فينفع من ذلک.

الميعة : توافق صلابة الرحم شرباً وحمولاً. ومثله في مختصر تذکرة السويدي.

الخبازي : إذا جلس في ماء طبيخه لين صلابة الرحم.

الجاوشير : يحلل النفخ الحادث في الرحم وصلابته.

الزوفا الرطب : يلين صلابة الرحم وإذا خلط مع مثله من الموم حلَّل الصلابة من الرحم حمولاً.

الفوذنج البري : إذا طبخ وجلست النساء في طبيخه کان موافقاً لصلابة الرحم وانقلابه إلي داخل.

الکراث الشامي والنبطي : إذا طبخ ورقه بماء وخل وجلست النساء في طبيخه نفع من صلابة الرحم.

الزعفران : يوافق صلابة الرحم حمولاً ودهنه يفعل ذلک إذا خلط بموم ومحّ بيض وزعفران وضعفه زيت ؛ لأنه ينضج ويسکن ويرطب.

١١٣

أصل السوسن الأبيض : إذا احتمل بدهن ورد لين جساء الرحم ودهنه يفعل ذلک.

دهن النرجس : ينفع صلابة الرحم وانقباضه حمولاً وأما دهن السوسن البري فلا نظير له في أمراض الرحم وصلابته شرباً ومروخاً وحمولاً ودهن البستاني أضعف منه.

علاج انضمام فم الرحم

الميعة السائلة : شربها والتحمل بها ، تنفع من انضمام فم الرحم.

مفردات الصقلي :

الخطمي : إذا طبخ بشراب ودق مع شحم أوز وصمغ بطم واحتمل کان صالحاً لانضمام فم الرحم.

المر : يلين الرحم المنضمة ويفتحها.

البليلج : إن تدهنت به التي عرض لها انضمام وجفاف نفعها ، ودهن الخوخ ينفع من ذلک حمولاً وکذلک أصل الحماما.

المرزنجوش : ينفع انضمام الرحم المؤدي إلي اختناقها جلوساً في مائة ومشروباً بالکراث النبطي ، وشاميه إذا طبها بماء البحر وحل وجلس فيه نفع من انضمام الرحم.

المقل الأزرق : إذا احتمل أو تبخر به نفع الرحم المنضمة ، وعنه في مختصر تذکرة السويدي.

الزعفران : يوافق انضمام الرحم حمولاً.

دهن النرجس : ينفع انضمام الرحم حمولاً.

الإيرسا : إذا سلق وجلست النساء في طبيخه فتح الرحم المنضمة.

البخور بالمر : ينفع من انضمام فم الرحم.

السعد : يفتح انضمام فم الرحم بخوراً وحمولاً. وکذلک الجلوس في طبيخ الخطمية يفتح انضمام الرحم.

علاج نفخ الرحم ورياحه

الغالية : تحلّل رياح الرحم حمولاً.

مفردات الصقلي :

الغاريقون : إذا شرب منه درخمي نفع من الرياح العرضة في الرحم. ومثله في مختصر

١١٤

تذکرة السويدي.

الفوذنج الجبلي : إذا جلس في ماء طبيخه کان موافقاً للريح الکائن في الرحم.

الدرونج : ينفع من الأوجاع المتولدة من الرياح النافخة وخاصة الرياح الغليظَ في الرحم.

النفط الأسود : إذا أخذ منه درهم نفع من برد الرحم ورياحه الغليظة.

الريحان السليماني : ينفع من رياح الرحم جلوساً في طبيخه.

القطران : إذا شرب ببعض الأدوية طرد الرياح الغليظة المؤلمة التي قد انعقد في بعض الأحشاء.

الزرنباد : يحلل الرياح النافخة التي تعرض في الأرحام فتحبس الطمث.

السذاب : إذا طبخ بالزيت واحتقن به کان نافعاً.

مختصر تذکرة السويدي :

القطران : إذا شرب حلل رياح الرحم الغليظة.

کباش القرنفل : تحلل رياح الرحم ونفخه حمولاً.

علاح برد الرحم وسدده

مختصر تذکرة السويدي :

السعد : إذا تحملّت المرأة بالسعد ، نفع من برد الرحم وسخنه.

الخزامي : تسخن الرحم ، وتزيل برده.

بقل الحلبة : أکل بقل الحلبة ، يسخن أکلاً وحمولاً.

الهال : يسخن الرحم شرباً وحمولاً.

الريحان : يسخن الرحم ، وإذا جلست المرأة في طبيخه فعل ذلک.

الميعة يابسة : تفتّح سدد الرحم شرباً وحمولاً.

الينسون : يفتّح سدد الرحم.

المسک : يفتح سدد الرحم.

السعد مع الحبة الخضراء : مشروباً وکذلک الکردمانا فإنها جليلة القدر في تسخين القبل وتحليل الفضول منه حمولاً والنساء يستعملنه کذلک فيحمدنه.

١١٥

النفط الأسود : ينفع برد الرحم حمولاً.

الجندبادستر : إذا تدخنت به المرأة نفع من برد الرحم.

دهن البلسان : يبريء من برد الرحم إذا احتمل مع دهن الورد أو شحم الأوز.

دهن الناردين : ينفع من برد الرحم احتقاناً ، وهو مجرب يصلح لکل وجع من البرودة والرياح التي تشبثت بالأعضاء الباطنة.

الأمور المضيقة للرحم

العفص : إذا دق العفص ناعماً وطبخ وجلست المرأة فيه عادت کالبکر.

مفردات الصقلي :

قشر السليخة : ينفع من اتساع الرحم إذا جلس في ماء طبيخه أو يدخن به.

مرارة الثور : تغمس فيها قطنة وتحتمل بها المرأة الثيب فإنها تعود بکراً. ومثله في مختصر تذکرة السويدي.

رجيع الشاة : يرد الثيب کالبکر حمولاً.

المسک : إذا نقع في شراب قابض ثم تشرب خرقة وتحتمل به قبل الحاجة فإنه تضيق القبل.

السنبل الطيب : إذا أخذ منه خمسة دراهم وعجن بشراب قابض وأمسکته المرأة معها ملوثاً بصوفة بيضاء نقية فإنه نافع من سيلان المني من الرحم.

مختصر تذکرة السويدي :

إذا دق العفص ناعماً وطبخ وجلست المرأة فيه ، عدت کالبکر ، وإذا دق العفص الأخضر ناعماً کالغبار ونقع في ماء ثلاثة أيام ، وغمس فيه خرقة کتان خليقة ، ثم أخرج وجفف وبخر بکبريت ، ورفع لوقت الحاجة ، فإذا تحملت المرأة منه بقطعة عادت کالبکر.

بعر الغنم : إذا سحق کالغبار ، وحملته المرأة ، ضيق الرحم الواسع.

ودج الشاة السوداء : تحملت به المرأة الواسعة ، عادت ضيقة کالبکر.

الباذنجان : إذا شقق في الشمس ، ثم سلق بعد ذلک سلقاً جيداً ، وجلست المرأة الواسعة في طبيخه ، عادت صيقة کالبکر.

لبن الفرس : إذا بلت المرأة فيه خرقة وتحملت بها ، عادت کالبکر ، ويکون علاج ذلک علي

١١٦

عجم الزبيب : إذا سحق وتحملت به المرأة الواسعة ، عادت کالبکر.

علاج سقاق الرحم وبواسيره

مختصر تذکرة السويدي :

قضيب السذاب : يجفّف ويسحق ناعماً ويعجن بدهن سنام الجمل ويعمل فتيلة ، ينفع من بواسير الرحم.

الکراث : ينفع من بواسير الرحم أکلاً لجرمه مسلوقاً مطيباً بشيرج طريّ ، وحمولاً لجرمه مسلوقاً مخلوطاً بدهن مشمش.

رماد الزبل : رماد الزبل المحرق إذا عجن بدهن ورد ، أبرأ شقاق الرحم حمولاً.

الزبل : يلوّث فيه فتيلة ، وتحمل في الفرج ، تنفع من بواسير الرحم.

علاج أوجاع الرحم عند النساء

١ ـ يؤخذ من الحبة السوداء قدر فنجان القهوة ويسحق ناعماً ، ويؤخذ من عسل النحل الصافي کوب قدر کوب الشاي ، ويؤخذ من سمن البقر البلدي نصف کوب ويخلط الجميع مع بعض جيداً ، من ثَمَّ يؤخذ منه علي الريق ملعقة وسط ومساءً قبل النوم ملعقة وذلک لمدّة ثلاثة أيام فإنه نافع لذلک بإذن الله تعالي.

٢ ـ يؤخذ من الدار الصيني نصف ملعقة صغيرة وتدق ناعماً ، من ثم توضع في کوب ماء شبه فاتر وتحرک داخل الکوب ويشرب مساً قبل النوم بربع ساعة وذلک لمدّة ثلاث ليالٍ فإنه نافع لذلک بإذن الله تعالي.

٣ ـ يؤخذ من السمن البقري والبلدي ملعقة صغيرة ، ويؤخذ من بذر القطن المسحوق ناعماً ملعقة صغيرة ويخلط الاثنين مع بعض ، من ثم يؤخذ منه ويلف في قطعة صوف نظيفة بشکل تحميلة وتوضع في فم رحم المرأة صاحبة الوجع فإنها تبرأ بإذن الله تعالي.

کتاب الأغذية والأدوية :

عن ديسقوريدوس قال : إذا جلسن النساء في طبيخ الحلبة ، نفع من الأرحام وأورامها وانضمامها. ومثله في مختصر تذکرة السويدي.

دقيق الحلبة : إذا خلط دقيق الحلبة بشحم لوز وتحملته المرأة ، لين صلابة الرحم وفتح انضمامها.

طبيخ بزر الکتان : إذا جلس النساء في ماء طبيخ بزر الکتان ، نفع من الأورام العارضة في

١١٧

الأرحام ، وقام مقام طبيخ الحلبة.

لبن التين : إذا عجن بصفرة البيض وتحملته المرأة ، نقي الرحم ، وأدر الطمث.

السذاب : إذا سحق وعجن بعسل وألطخ علي الموضع الموضع التي بين المعدة وبين فم الرحم ، نفع من اختناق الأرحام. مثله في جامع ابن البيطار. ومثله في مفردات الصقلي.

القانون في الطب :

للورم الصلب في الرحم : من المراهم المجربة : ينقع ورق الکبر بماء حتي يلين ، ويسحق معه جبن بماء العسل ، ويتخذ منه مرهم.

تسهيل المنافع :

الحبة السوداء : تسحق وتعجن بعسل وسمن وتشرب ، فإنه ينفع من وجع الرحم. ومثله في مفردات الصقلي. ومثله في مختصر تذکرة السويدي.

الدارصيني : إذا شرب مدقوقاً ، نفع من أوجاع الرحم. ومثله في مفردات الصقلي.

بول الإنسان : إذا طبخ مع الکمون ، نفع من أوجاع الأرحام ، ومن جلس فيه خمسة أيام ، کل يوم مرة ، نفعه.

الزبد : ينفع من أوجاع الرحم التي تعرض عن إقبال الحيض ، إذا شرب ، واحتقن به.

مختصر تذکرة السويدي :

اللاذن : ينفع من وجع الرحم حمولاً.

الزعفران : ينفع من وجع الرحم حمولاً. وکذلک الراوند شرباً وحمولاً.

طبيخ الخزامي : إذا جلست المرأة في طبيخ الخزامي ، نفع من وجع الرحم.

الأذخر : يسکن أوجاع الرحم الباطنة إذا شرب ماء طبيخه.

إيرسا : إذا سلق وتکمدت بمائه النساء کان نافعاً لهن ، من أوجاع الرحم لتليينة الصلابة التي تکون فيه وفتحة إذا انضم.

أصل القنطريون الکبير : إذا شرب منه مثقالان بماء العسل.

الصعتر : ينفع من أوجاع الأرحام شرباً وجلوساً في مائة الذي طبخ فيه.

دهن الآس والسوسن الأبيض : نافع من وجع الأرحام تکميداً بماء طبيخه ، ونطولاً.

عصارة الورد اليابس : إذا طبخت بشراب کانت صالحة لورم الرحم ووجعه ويستعمل

١١٨

بريشة لطوخاً.

دهن النرجس : ينفع من وجع الرحم حمولاً ومروخاً.

التربد : ينفع من وجع الرحم البارد شرباً والقردمانا ينفع إذا نقع في الدهن الموافق لأوجاع الرحم.

الشبث : وبزر الکتان للذع العارض احتقاناً.

شعرالإنسان : إذا دخن به الرحم نفع من أوجاعه.

ورق الغار : إذا جلست النساء في طبيخه وافق أوراض الرحم.

الخبازي : قد يهيأ منه حقنة للذع العارض في الرحم.

دهن النسرين : نافع من أوجاع الرحم حمولاً ومروخاً وکذلک دهن فاغية الحناء إذا خلط بقيروطي وتجعل في قروحه وأوجاع الأرحام الباردة وکذلک الحماما.

الوج : قد تجلس النساء في ماء طبيخه مثل ما يجلسن في ماء الإيزن والإيرسا لأوجاع الرحم فينتفعن به.

دهن المصطکي : يصلح لأوجاع الرحم کلها لإسخانه برفق وتليينه.

لبن الأتن : متي احتقنت به المرأة نفعها من وجع الرحم.

القسط : نافع من وجع الأرحام إذا استعمل في التکميد والتنطيل.

الحلبة المطبوخة : بعسل ويشرب ماؤها وبقلها أيضاً نافع من وجع الأرحام أکلاً.

دماغ الأوز : إذا ديف بماء الرازيانج الرطب مقلياً وشرب علي الريق نفع من وجع الرحم العارض عند الجماع.

بول الإنسان : إذا طبخ مع الکراث نفع من وجع الرحم.

بنات وردان : ينفع من وجع الأرحام إذا استعمل مع ثوم وزيت ومحّ بيض.

ماء الکراث : ينفع من أوجاع النساء جلوساً فيه.

عصارة البنج : نافعة لأوجاع الرحم حمولاً.

الأشنة : تصلح لأوجاع الرحم جلوساً في مائها.

معالجة التسلخات التناسلية

تحدث عادة نتيجة للإصابة أو لکثرة الجماع أو غير ذلک. وتستخدم الوصفة التالية لمعالجة هذه التسلخات : تستعمل أوراق الشمر الغضة لمعالجة هذه التسلخات ويکون ذلک بوضع الأوراق الغضة فوق موضع الإصابة وتثبيتها بضماد.

١١٩

يعالج بتثبيت ورق الجماز الغض علي المکان المصاب.

نزف الرحم

القانون في الطب :

بعز الماعز : يحتمل لنزف الرحم خصوصاً مع الکندر مجرب.

لسان الحمل : للنزف الحاد ، من أجوده ، بل لانظير له ، وربما قطع النزف البتة ، شرباً ، وزرقاً ، وهو ينفع من المزمن وغير المزمن. وشرب الخل أيضاً. واستعمال الکافور شرباً واحتمالاً.

الجامع لمفردات الأغذية والأدوية :

عن الشريف قال : إذا أخذ زهر الياسمين وسحق وشرب من مائه ثلاثة أيام کل يوم أوقية قطع نزف الأرحام ، مجرب.

تسهيل المنافع :

إذا دق بعر الماعز ناعماً ، وخلط بکندر ، وتحملت به المرأة في صوفة ، قطع سيلان الدم ، من أي موضع کان في البدن ، وجرب هذا ، فصح ، وکذلک إذا سحق الکافور وتحملته ، قطع الدم مجرب.

مفردات الصقلي :

أظفار الطيب : تنفع الرحم بطيبها وإذا تدخن بها نفعت المرأة التي بها اختناق الرحم.

الفاونيا : إذا شرب منه خمسة عشر حبة بشراب يوافق ، نفع من اختناق الرحم ووجعه.

الجاوشير : حبه إذا شرب منه نفع من وجع الأرحام الذي يعرض منه الاختناق.

المسک : نافع من اختناق الرحم وبالجملة هو نافع من أمراض الغشي کلها.

الخردل : إذا دق وقرب من المنخرين حرک عطاس المختنقة وأنبهها. ومثله في مختصر تذکرة السويدي.

خل العنصل : ينفع الاختناق العارض من وجع الرحم شرباً وکذلک ينفع تدخيناً.

السکبينج : إذا استنشقت رائحته مع الخل نفع من اختناق الرحم.

فقر اليهود : إذا احتمل أو شم أو تدخن به کان صالحاً لأوجاع النساء التي يعرض فيها اختناق الرحم وخروجه ، وإذا شرب بجندبادستر خل خمر أدر الطمث.

١٢٠