العقائد الاسلامية - ج ١

مركز المصطفى للدراسات الإسلامية

العقائد الاسلامية - ج ١

المؤلف:

مركز المصطفى للدراسات الإسلامية

المحقق: المترجم:
الموضوع : العقائد والكلام الناشر: مركز المصطفى للدراسات الإسلامية ISBN: 964-319-118-4 /
نسخة غير مصححة

أقاتل الفئه الباغية مع علي رضي الله عنه. ونحوه في ج ٣ ص ٩٥٣

ورووا أن ندمه على عدم إطاعة علي كان شديداً إلى حد أنه كاد أن يثور في وجه معاوية. فقد روى البخاري في صحيحه ج ٣ جزء ٥ ص ٤٨ : قال خطب معاوية فقال : من كان يريد أن يتكلم في هذا الاَمر فليطلع لنا قرنه ، فلنحن أحق به منه ومن أبيه! قال حبيب بن مسلمة : فهلا أجبته؟ قال عبد الله : هممت أن أقول : أحق بهذا الاَمر منك من قاتلك وأباك على الاِسلام ، فخشيت أقول كلمة تفرق بين الجمع! وجاء في تاريخ الاِسلام للذهبي ج ٣ ص ٥٥٣ و ج ٥ ص ٤٦٣ : قال ابن عمر : فحللت حبوتي وهممت أن أقول : أحق به من قاتلك وأباك على الاِسلام!

ثم كانت علاقاته حسنة مع بني أمية ومع الثائرين عليهم

ـ روى البخاري في الاَدب المفرد ص ٢٩٩

عن عبد الله بن دينار أن عبد الله ابن عمر كتب إلى عبد الملك ابن مروان يبايعه فكتب إليه .. فإني أحمد إليك الله الذي لا إلَه إلا هو ، وأقر لك بالسمع والطاعة.

ـ وقال الذهبي في تاريخ الاِسلام ج ٨ ص ١٩٥

عن عمير بن هاني قال : وجهني عبد الملك بكتاب إلى الحجاج وهو محاصر ابن الزبير ، وقد نصب المنجنيق يرمي على البيت ، فرأيت ابن عمر إذا أقيمت الصلاة صلى مع الحجاج ، وإذا حضر ابن الزبير المسجد صلى معه.

ـ وقال ابن أبي شيبة في المصنف ج ٤ ص ٣٤٠

عن مغيرة عن رجل أنه رأى ابن عمر صلى خلف ابن الزبير بمنى ركعتين ، قال : ورأيته صلى خلف الحجاج أربعاً!

ـ وقال الذهبي في تاريخ الاِسلام ج ٥ ص ٦٠

وكان المختار محسناً إلى ابن عمر يبعث إليه بالجوائز والعطايا لاَنه كان زوج أخت المختار .. وكان ( المختار ) غلاماً يعرف بالاِنقطاع إلى بني هاشم ثم خرج في آخر

٣٤١

خلافة معاوية إلى البصرة فأقام بها يظهر ذكر الحسين ، فأخبر بذلك عبيد الله بن زياد فأخذه وجلده مائة وبعث به إلى الطائف .... ثم أن عبدالله بن عمر كتب فيه إلى يزيد لما بكت صفية أخت المختار على زوجها ابن عمر .... فكتب يزيد إلى عبيد الله فأخرجه .... فأتى الحجاز واجتمع بابن الزبير فحضه على أن يبايع الناس.

ـ وقال الذهبي في تاريخ الاِسلام ج ٥ ص ٤٦٢ : إن المختار بن أبي عبيدة كان يرسل إلى ابن عمر المال فيقبله.

وروت مصادر الشيعة احتياطاً غريباً له في تطبيق الحديث

ـ قال الطبري الشيعي في كتابه المسترشد ص ١٦

عبدالله بن عمر الذي قعد عن بيعة علي عليه‌السلام ثم مضى إلى الحجاج فطرقه ليلاً فقال : هات يدك لاَبايعك لاَمير المؤمنين عبد الملك فإني سمعت رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله يقول : من مات وليس عليه إمام فميتته جاهلية ، حتى أنكرها عليه الحجاج مع كفره وعتوه.

وروى ذلك المحدث القمي في الكنى والاَلقاب ، وفيه : فأخرج الحجاج رجله وقال : خذ رجلي فإن يدي مشغولة ، فقال ابن عمر : أتستهزيَ مني؟! قال الحجاج : يا أحمق بني عدي ما بايعت علياً وتقول اليوم : من مات ولم يعرف إمام زمانه مات ميتة جاهلية! أو ما كان عليٌّ إمام زمانك؟! والله ما جئت إليَّ لقول النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله بل جئت مخافة تلك الشجرة التي صلب عليها ابن الزبير. انتهى.

ولم يزد أحد على ابن عمر في تطبيق الحديث إلا أبو سعيد الخدري

ـ مجمع الزوائد ج ٥ ص ٢١٩

وعن بشر بن حرب أن ابن عمر أتى أبا سعيد فقال : يا أبا سعيد ألم أخبر أنك بايعت أميرين قبل أن تجتمع الناس على أمير واحد؟ قال نعم بايعت ابن الزبير ،

٣٤٢

فجاء أهل الشام فساقوني إلى حبيش بن دلجة فبايعته! فقال ابن عمر : إياها كنت أخاف.؟!

قال أبو سعيد : يا أبا عبدالرحمن ألم تسمع أن رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله‌وسلم قال: من استطاع أن لا ينام يوماً ولا يصبح صباحاً ولا يمسي مساء إلا وعليه أمير؟ قال نعم ، ولكني أكره أن أبايع أميرين من قبل أن يجتمع الناس على أمير واحد. انتهى. وقال الهيثمي : رواه أحمد ، وبشر بن حرب ضعيف.

تحير إخواننا السنة في هذا الحديث قديماً وحديثاً

لا مشكلة عندنا نحن الشيعة بسبب هذا الحديث بل هو منسجم مع مذهبنا ، وهو من أدلتنا على نظام الاِمامة في الاِسلام وأن النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله قد بلغه إلى الاَمة ، وقد ثبت عندنا بأدلة قاطعة أن الله تعالى جعل إمامة هذه الاَمة في ذرية نبيها ، وكفاها مؤونة اختيار الحاكم وأخطار الصراع على الحكم ، لو أنها أطاعت. أما إذا أعرضت الاَمة عنهم ومشت خلف آخرين فالمشكلة مشكلتها ، ولا يتغير من أمر الله تعالى شيء ، ولا تبطل إمامة الاَئمة الذين اختارهم الله تعالى.

أما طريق معرفة الاِمام فهي النص عليه من النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله أو من الاِمام السابق ، كما أنه يعرف بما يجريه الله تعالى على يده من المعجزات والدلالات لاِثبات إمامته ، وسيأتي ذلك في بحث الاِمامة إن شاء الله تعالى.

ولكن هذا الحديث ، سبب مشكلة لا تنحل عند إخواننا السنة ، مهما تكن صيغه التي رووه بها ، لاَنه يوجب عليهم معرفة الاِمام في كل عصر أو بيعته ، وإلا فإنهم يموتون موتة جاهلية على غير الاِسلام!

فلا مخرج للسني من الموتة الجاهلية ، إلا بأحد أمور أربعة : بأن يصير شيعياً ، أو يبايع إماماً قرشياً جامع الشروط ، أو يلتزم بأن الاِمام الشرعي في الاِسلام كل من تسلط على المسلمين ولو بالحديد والنار ، فتجب بيعته وطاعته مهما عصى الله

٣٤٣

تعالى ، أو يكون على مذهب حركة التكفير والهجرة! ومن لم يفعل ذلك ومات ، فموتته جاهلية!!

ـ قال الشهيد الثاني في رسائله ج ٢ ص ١٥٠

واعلم أن من مشاهير الاَحاديث بين العامة والخاصة وقد أوردها العامة في كتب أصولهم وفروعهم أن : من مات ولم يعرف إمام زمانه فقد مات ميتة جاهلية ، فنحن والحمد لله نعرف إمام زماننا في كل وقت ، ولم يمت أحد من الاِمامية ميتة جاهلية ، بخلاف غيرنا من أهل الخلاف فإنهم لو سئلوا عن إمام زمانهم لسكتوا ولم يجدوا إلى الجواب سبيلاً ، وتشتت كلمتهم في ذلك ، فقائل بأن إمامهم القرآن العزيز ، وهؤلاء يحتج عليهم بأن القرآن العزيز قد نطق بأن الاِمام والمطاع غيره ، حيث قال الله تعالى : أطيعوا الله وأطيعوا الرسول وأولي الاَمر منكم.

على أنه لو سلم لهم ذلك لزمهم اجتماع إمامين في زمان واحد ، وهو باطل بالاِجماع منا ومنهم ، كما صرحوا به في كتب أصولهم ، وذلك لاَن القرآن العزيز منذ رحلة النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله من الدنيا ، وقد حكموا بإمامة الاَربعة الخلفاء في وقت وجود القرآن العزيز ، فيلزم ما ذكرناه.

وقائل إن الاَمويين والعباسيين كانوا أئمة بعد الخلفاء الاَربعة الماضين ، ثم استشكل هذا القائل الاَمر بعد هؤلاء المذكورين ، فهو أيضاً ممن لا يعرف إمام زمانه.

فإن قالوا : إن الآية الكريمة دلت على أن كل ذي أمر تجب طاعته ، وأولوا الاَمر من الملوك موجودون في كل زمان ، فيكون الاِمام أو من يقوم مقامه متحققاً.

قلنا لهم ، أولاً : إنكم أجمعتم على عدم جواز تعدد الاِمام في عصر واحد ، فمن يكون منهم إماماً؟ ولا يمكنهم الجواب باختيار واحد لاَنا نجد الاَمة مختلفة باختلافهم ، فإن أهل كل مملكة يطيعون مليكهم مع اختلاف أولئك الملوك ، فيلزم اجتماع الاَمة على الخطأ ، وهو عدم نصب إمام مطاع في الكل وهو باطل ، لاَن الاَمة

٣٤٤

معصومة بالاِجماع منهم ، ومنا بدخول المعصوم عندنا.

ولا يرد مثل ذلك علينا ، لاَن الاِمامة عندنا بنص الله تعالى ورسوله ، وقد وقعا ، لا بنصب ( أهل ) الشريعة ، والاِمام عندنا موجود في كل زمان ، وإنما غاب عنا خوفاً أو لحكمة مخفية ، وبركاته وآثاره لم تنقطع عن شيعته في وقت من الاَوقات وإن لم يشاهده أكثرهم ، فإن الغرض من الاِمامة الاَول لا الثاني.

وثانياً ، بأن ما ذكرتم من الملوك ظلمة جائرون لا يقومون بصلاح الشريعة في الدنيا فضلاً عن الدين ، وقد قال تعالى عز من قائل : لا ينال عهدي الظالمين ، أي لا تنال الظالمين ولايتي ، والاِمامة من أعظم الولايات. انتهى.

معرفة الاِمام هي الحكمة

ـ الكافي ج ١ ص ١٨٢

علي بن إبراهيم ، عن محمد بن عيسى ، عن يونس ، عن أيوب بن الحر ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام في قول الله عز وجل : ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً ، فقال : طاعة الله ومعرفة الاِمام.

ـ الكافي ج ٢ ص ٢٨٤

يونس ، عن ابن مسكان ، عن أبي بصير ، عن أبي عبدالله عليه‌السلام قال سمعته يقول : ومن يؤت الحكمة فقد أوتي خيراً كثيراً. قال : معرفة الاِمام ، واجتناب الكبائر التي أوجب الله عليها النار. انتهى. ورواه في مستدرك الوسائل ج ١١ ص ٣٥٤

لا يمكن للناس معرفة الاِمام المعصوم ليختاروه

ـ الكافي ج ١ ص ٢٠١

( عن الاِمام الرضا عليه‌السلام من حديث طويل ) : الاِمام واحد دهره ، لا يدانيه أحد ، ولا يعادله عالم ، ولا يوجد منه بدل ، ولا له مثل ولا نظير ، مخصوص بالفضل كله من

٣٤٥

غير طلب منه له ولا اكتساب ، بل اختصاص من المفضل الوهاب. فمن ذا الذي يبلغ معرفة الاِمام أو يمكنه اختياره ، هيهات هيهات ضلت العقول وتاهت الحلوم ، وحارت الاَلباب وخسئت العيون ، وتصاغرت العظماء ، وتحيرت الحكماء ، وتقاصرت الحلماء ، وحصرت الخطباء ، وجهلت الاَلباء ، وكلت الشعراء ، وعجزت الاَدباء ، وعييت البلغاء ، عن وصف شأن من شأنه ، أو فضيلة من فضائله ، وأقرت بالعجز والتقصير.

وكيف يوصف بكله ، أو ينعت بكنهه ، أو يفهم شيء من أمره ، أو يوجد من يقوم مقامه ويغني غناه ، لا كيف وأنى؟ وهو بحيث النجم من يد المتناولين ووصف الواصفين ، فأين الاِختيار من هذا؟ وأين العقول عن هذا؟ وأين يوجد مثل هذا؟! أتظنون أن ذلك يوجد في غير آل الرسول محمد صلى‌الله‌عليه‌وآله كذبتهم والله أنفسهم ....

معنى : إعرف الاِمام ثم اعمل ما شئت

ـ وسائل الشيعة ج ١ ص ٨٨

محمد بن علي بن الحسين ، في معاني الاَخبار عن أبيه ، عن سعد بن عبدالله ، عن أحمد بن محمد بن عيسى ، عن أبيه ، عن علي بن النعمان ، عن فضيل بن عثمان ، قال : سئل أبوعبدالله عليه‌السلام عما روى عن أبيه : إذا عرفت فاعمل ما شئت ، وأنهم يستحلون بعد ذلك كل محرم ، فقال : ما لهم لعنهم الله؟ إنما قال أبي عليه‌السلام : إذا عرفت الحق فاعمل ما شئت من خير يقبل منك.

ـ دعائم الاِسلام ج ١ ص ٥٢

وعن أبي عبدالله جعفر بن محمد عليه‌السلام أن رجلاً من أصحابه ذكر له عن بعض من مرق من شيعته واستحل المحارم ممن كان يعد من شيعته ، وقال : إنهم يقولون الدين المعرفة ، فإذا عرفت الاِمام فاعمل ما شئت ، فقال أبو عبد الله جعفر بن محمد : إنا لله وإنا إليه راجعون ، تأمَّل الكفرة ما لا يعلمون ، وإنما قيل إعرف الاِمام واعمل ما شئت

٣٤٦

من الطاعة فإنها مقبولة منك ، لاَنه لا يقبل الله عز وجل عملاً بغير معرفة. ولو أن الرجل عمل أعمال البر كلها وصام دهره وقام ليله ، وأنفق ماله في سبيل الله ، وعمل بجميع طاعات الله عمره كله ، ولم يعرف نبيه الذي جاء بتلك الفرائض ثم معرفة وصيه والاَئمة من بعده.

ـ مستدرك الوسائل ج ١ ص ١٧٤

وعنه عليه‌السلام أن رجلاً من أصحابه ذكر له عن بعض من مرق من شيعته واستحل المحارم وأنهم يقولون إنما الدين المعرفة فإذا عرفت الاِمام فاعمل ما شئت! فقال أبوعبدالله عليه‌السلام : إنا لله وإنا إليه راجعون ، تأول الكفرة ما لا يعلمون ، وإنما قيل إعرف واعمل ما شئت من الطاعة فإنه مقبول منك ، لاَنه لا يقبل الله عملاً من عامل بغير معرفة. لو أن رجلاً عمل أعمال البر كلها وصام دهره وقام ليله وأنفق ماله في سبيل الله وعمل بجميع طاعة الله عمره كله ولم يعرف نبيه الذي جاء بتلك الفرائض فيؤمن به ويصدقه ، وإمام عصره الذي افترض الله طاعته فيطيعه ، لم ينفعه الله بشيء من عمله ، قال الله عز وجل في مثل هؤلاء : وقدمنا إلى ما عملوا من عمل فجعلناه هباءً منثوراً.

بعلي عرف المؤمنون بعد النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله

ـ أمالي المفيد ص ٢١٣

حدثنا أبوجعفر محمد بن علي بن الحسين قال : حدثني أبي قال : حدثني محمد بن يحيى العطار قال : حدثنا أحمد بن محمد بن عيسى ، عن علي بن الحكم ، عن هشام بن سالم ، عن سليمان بن خالد ، عن أبي عبدالله جعفر بن محمد الصادق ، عن آبائه عليهم‌السلام قال : قال رسول الله صلى‌الله‌عليه‌وآله لعلي عليه‌السلام : يا علي أنت مني وأنا منك : وليك وليي ووليي ولي الله ، وعدوك عدوي وعدوي عدو الله.

يا علي أنا حرب لمن حاربك ، وسلم لمن سالمك.

يا علي لك كنز في الجنة وأنت ذو قرنيها.

٣٤٧

يا علي أنت قسيم الجنة والنار ، لا يدخل الجنة إلا من عرفك وعرفته ، ولا يدخل النار إلا من أنكرك وأنكرته.

يا علي أنت والاَئمة من ولدك على الاَعراف يوم القيامة تعرف المجرمين بسيماهم ، والمؤمنين بعلاماتهم.

يا علي لولاك لم يعرف المؤمنون بعدي. انتهى. وقد تقدم أن المؤمنين والمنافقين كانوا يُعْرَفون حتى في زمان النبي صلى‌الله‌عليه‌وآله بموقفهم النفسي من علي عليه‌السلام.

معرفة الآخرة والمعاد والحساب

ـ رسائل الشهيد الثاني ص ١٤٥

الاَصل الخامس ، المعاد الجسماني. اتفق المسلمون قاطبة على إثباته ، وذهب الفلاسفة إلى نفيه وقالوا بالروحاني. والمراد من الاَول إعادة البدن بعد فنائه ما كان عليه قبله .... لنفع دائم أو ضرر دائم ، أو منقطع يتعلقان به ، وذهب جمع من الاَشاعرة إلى أن المراد منه هو إعادة مثل البدن لا هو نفسه ، وهو ضعيف لما سيأتي. واعلم أن العقل لا يستقل بإثبات المعاد البدني كاستقلاله بإثبات الصانع تعالى ووحدته ، بل إنما ثبت على وجه يقطع العقل بوقوعه بمعونة السمع.

ـ كشف الغطاء ص ٥

والمقدار الواجب بعد معرفة أصل المعاد ، معرفة الحساب وترتب الثواب والعقاب. ولا يجب المعرفة على التحقيق التي لا يصلها إلا صاحب النظر الدقيق كالعلم بأن الاَبدان هل تعود بذواتها أو إنما يعود ما يماثلها بهيئاتها ، وإن الاَرواح هل تعدم كالاَجساد أو تبقى مستمرة حتى تتصل بالاَبدان عند المعاد ، وأن المعاد هل يختص بالاِنسان أو يجري على كافة ضروب الحيوان ، وأن عودها بحكم الله دفعي أو تدريجي.

وحيث لزمه معرفة الجنان وتصور النيران ، لا يلزم معرفة وجودهما الآن ولا العلم

٣٤٨

بأنهما في السماء أو في الاَرض أو يختلفان.

وكذا حيث يجب معرفة الميزان ، لا يجب عليه معرفة أنها ميزان معنوية أو لها كفتان ، ولا يلزم معرفة أن الصراط جسم دقيق أو هو عبارة عن الاِستقامة المعنوية على خلاف التحقيق.

والغرض أنه لا يشترط في تحقق الاِسلام معرفة أنهما من الاَجسام وإن كانت الجسمية هي الاَوفق بالاِعتبار ، وربما وجب القول بها عملاً بظاهر الاَخبار.

ولا تجب معرفة أن الاَعمال هل تعود إلى الاَجرام وهل ترجع بعد المعنوية إلى صور الاَجسام ، ولا يلزم معرفة عدد الجنان والنيران وإدراك كنه حقيقة الحور والولدان.

وحيث لزم العلم بشفاعة خاتم الاَنبياء لا يلزم معرفة مقدار تأثيرها في حق الاَشقياء.

وحيث يلزم معرفة الحوض لا يجب عليه توصيفه ولا تحديده وتعريفه ، ولا يلزم معرفة ضروب العذاب وكيفية ما يلقاه العصاة من أنواع النكال والعقاب. انتهى. ونكتفي هنا بهذه السطور عن معرفة الآخرة والمعاد ، وستأتي مسائله في محالها إن شاء الله تعالى.

تم المجلد الاَول من كتاب العقائد الاِسلامية

ويليه المجلد الثاني إن شاء الله تعالى ، وأوله بحث الرؤية.

* *

٣٤٩
٣٥٠

فهرس أهم المصادر

١ ـ القرآن الكريم

٢ ـ نهج البلاغة ـ كلام الاِمام علي عليه‌السلام ـ شرح الشيخ محمد عبده ـ دار المعرفة ـ بيروت

٣ ـ الصحيفة السجادية ـ أدعية الاِمام زين العابدين عليه‌السلام ـ مؤسسة الاِمام المهدي عليه‌السلام ـ قم

حرف الاَلف

٤ ـ أبو هريرة ـ السيد شرف الدين ـ توفي ١٣٧ ـ طبعة أنصاريان ـ قم

٥ ـ شيخ المضيرة أبوهريرة الدوسي ـ الشيخ محمود أبورية ـ دار المعارف بمصر ـ الطبعة الثالثة

٦ ـ الاِتقان في علوم القرآن ـ السيوطي ـ توفي ٩١١ ـ طبعة مصر ـ تحقيق أبوالفضل إبراهيم

٧ ـ إثبات الهداة ـ الحر العاملي ـ توفي ١٠٦٢ ـ طبعة قم

٨ ـ الاَحاديث القدسية من الصحاح ـ المجلس الاَعلى المصري ـ القاهرة ١٣٨٩ ـ ليس فيه اسم مؤلف

٩ ـ الاِحتجاج ـ الشيخ الطبرسي ـ توفي ٥٤٨ ـ طبعة النجف الاَشرف ـ العراق

١٠ ـ الاَحكام في الحلال والحرام ـ الاِمام يحيى بن الحسين بن قاسم ـ توفي ٢٩٨ ـ الناشر غمضان ـ صنعاء ١٤٠٠

١١ ـ أخبار مكة ـ محمد بن عبدالله الاَزرقي ـ توفي ٢٢٣ ـ قم ـ مصورة عن طبعة دار الاَندلس ـ لبنان

١٢ ـ الاِختصاص للشيخ المفيد ـ توفي ٤١٣ ـ جماعة المدرسين بقم ـ ١٤٠٦

١٣ ـ اختلاف الحديث ـ الاِمام الشافعي ـ توفي ٢٠٤ ـ دار الفكر ـ بيروت

١٤ ـ اختيار معرفة الرجال ـ رجال الكشي ـ الشيخ الطوسي ـ توفي ٤٦٠ ـ تحقيق السيد مهدي الرجائي ـ مؤسسة آل البيت عليهم‌السلام ـ ١٤٠٤

٣٥١

١٥ ـ الاَدب المفرد ـ البخاري ـ توفي ٢٥٦ ـ دار المعرفة ـ بيروت ـ تحقيق الشيخ خالد بن عبدالرحمن ـ الطبعة الاَولى ١٤١٦

١٦ ـ إرشاد الساري لشرح صحيح البخاري وبهامشه صحيح مسلم بشرح النووي ـ شهاب الدين أحمد بن محمد القسطلاني ـ توفي ٩٢٣ ـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت

١٧ ـ الاِرشاد ـ الشيخ المفيد ـ توفي ٤١٣ ـ المنشورات العلمية الاِسلامية ـ طهران

١٨ ـ الاِستبصار ـ الشيخ الطوسي ـ توفي ٤٦٠ ـ دار الكتب الاِسلامية ـ طهران

١٩ ـ الاِستيعاب لابن عبد البر ـ توفي ٤٦٣ ـ دار الجيل ـ بيروت ـ تحقيق علي محمد البجاوي ـ الطبعة الاَولى ١٤١٢

٢٠ ـ الاَسماء والصفات ـ البيهقي ـ توفي ٤٥٨ ـ تحقيق محمد زاهد الكوثري ـ دار إحياء التراث العربي ـ مصور عن الطبعة المصرية

٢١ ـ أٌسد الغابة ـ ابن الاَثير ـ توفي سنة ٦٣٠ ـ تحقيق : محمد البنا ومحمد عاشور ومحمد فايد ـ دار إحياء التراث العربي ـ بيروت

٢٢ ـ الاِعتصام ـ الشاطبي ـ دار المعرفة ـ بيروت

٢٣ ـ الاِعتقادات ـ الشيخ الصدوق ـ توفي ٣٨١ ـ تحقيق غلام رضا المازندراني ـ المطبعة العلمية ـ قم ١٤١٢

٢٤ ـ أعلام الدين في صفات المؤمنين ـ الحسن الديلمي ـ القرن الثامن ـ الطبعة الاَولى ١٤٠٨ ـ مؤسسة آل البيت لاِحياء التراث ـ قم

٢٥ ـ إعلام الورى ـ الشيخ الطبرسي ـ توفي ٥٤٨ ـ دار الكتب الاِسلامية ـ تهران ـ قدم له السيد محمد مهدي الخرسان ـ الطبعة الثالثة

٢٦ ـ الاَصول الستة عشر ـ عدة مؤلفين من رواة الشيعة القدماء ـ دار البشرى ـ قم

٢٧ ـ أضواء على السنة المحمدية ـ محمود أبو رية ـ توفي ١٣٩٢ ـ طبعة مصر

٢٨ ـ الاِقتصاد ـ الشيخ الطوسي ـ توفي ٤٦٠ ـ تحقيق الشيخ حسن سعيد ـ الناشر مكتبة جامع چهلستون ـ ١٤٠٠ ـ مطبعة الخيام ـ قم

٢٩ ـ إكمال الكمال ـ ابن ماكولا ـ توفي ٤٧٥ ـ دار الكتاب الاِسلامي ـ القاهرة

٣٥٢

٣٠ ـ أمالي المفيد ـ الشيخ المفيد قدس‌سره ـ توفي ٤١٣ ـ تحقيق الحسين استاد ولي ـ علي أكبر غفاري ـ نشر جماعة المدرسين ـ قم ١٤٠٣

٣١ ـ أمالي المرتضى ـ توفي ٤٣٦ ـ تحقيق السيد محمد بدر الدين النعساني الحلبي ـ الناشر مكتبة المرعشي النجفي ـ قم ١٤٠٣

٣٢ ـ الاِمامة والتبصرة ـ ابن بابويه القمي ـ توفي ٣٢٩ ـ تحقيق مدرسة الاِمام المهدي ـ الطبعة الاَولى ـ ١٤٠٤

٣٣ ـ كتاب الاَم ـ الاِمام الشافعي ـ توفي ٢٦٠ ـ دار الفكر ـ بيروت

٣٤ ـ أمان الامة ـ آية الله الصافي ـ معاصر ـ طبعة قم

٣٥ ـ الاِنتصار ـ الشريف المرتضى ـ توفي ٤٣٦ ـ المطبعة الحيدرية ـ النجف

٣٦ ـ الاَنساب ـ عبدالكريم السمعاني ـ توفي ٥٦٢ ـ دار الجنان ـ بيروت

٣٧ ـ الاِيضاح ـ الفضل بن شاذان الاَزدي النيسابوري ـ توفي ٢٦٠ ـ جماعة طهران ـ تحقيق الاَرموي

٣٨ ـ الاِيمان ـ ابن تيمية ـ توفي ٧٢٨ ـ المكتب الاِسلامي ـ بيروت ـ الطبعة الثانية ١٣٩٢

حرف الباء

٣٩ ـ بحار الاَنوار ـ العلامة المجلسي ـ توفي ١١١١ ـ مؤسسة الوفاء ـ بيروت

٤٠ ـ البداية والنهاية ـ ابن كثير الدمشقي ـ توفي ٧٤ ـ إحياء التراث العربي ـ بيروت

٤١ ـ بدائع الفوائد ـ ابن قيم الجوزية ـ توفي ٧٥١ ـ دار الكتاب العربي ـ بيروت

٤٢ ـ البرهان في علوم القرآن ـ الزركشي ـ توفي ٩٧٤ ـ طبعة بيروت

٤٣ ـ بصائر الدرجات ـ الحسن الصفار القمي ـ توفي ٢٩٠ ـ شركة طباعة الكتاب ـ قم

٤٤ ـ البعث والنشور للبيهقي ـ توفي ٤٥٨ ـ مركز الخدمات والاَبحاث الثقافية ـ بيروت ـ تحقيق الشيخ عامر أحمد حيدر

٤٥ ـ بحوث في الملل والنحل ـ الشيخ جعفر السبحاني ـ طبعة جماعة المدرسين بقم ـ الطبعة الخامسة ١٤١٦

حرف التاء

٤٦ ـ تاريخ الاِسلام ـ الدكتور حسن إبراهيم ـ دار الاَندلس ـ بيروت ـ الطبعة السابعة ١٩٦٤

٣٥٣

٤٧ ـ تاريخ الاِسلام ـ الذهبي ـ توفي ٧٤٨ ـ تحقيق عمر عبد السلام تدمري ـ دار الكتاب العربي ـ بيروت ـ الطبعة الثانية ١٤١١

٤٨ ـ تاريخ بغداد ـ الخطيب البغدادي ـ توفي ٤٦٣ ـ المكتبة السلفية ـ المدينة المنورة

٤٩ ـ تاريخ جرجان ـ السهمي ـ توفي ٤٢٧ ـ دائرة المعارف العثمانية بحيدر آباد الهند ١٣٨٧ ـ الطبعة الثانية

٥٠ ـ التاريخ الكبير ـ محمد بن إسماعيل البخاري ـ توفي ٢٥٦ ـ المكتبة الاِسلامية ـ محمد أزدمير ـ ديار بكر ـ تركيا

٥١ ـ تاريخ ابن خياط ـ خليفة بن خياط العصفري ـ توفي ٨٥٤ ـ دار الفكر ـ بيروت

٥٢ ـ تاريخ ابن خلدون ـ عبدالرحمن بن خلدون ـ توفي ٨٠٨ ـ احياء التراث العربي بيروت ومؤسسة الاَعلمي بيروت ـ ١٣٩١ ـ ١٩٧١ م

٥٣ ـ تاريخ ابن عساكر ـ محمد بن مكرم ـ توفي ٧١١ ـ دار الفكر ـ دمشق

٥٤ ـ تاريخ بغداد ـ الخطيب البغدادي ـ توفي ٤٦٣ ـ المكتبة السلفية ـ المدينة المنورة

٥٥ ـ تاريخ الطبري ـ محمد بن جرير الطبري ـ توفي ٣١٠ ـ إحياء التراث العربي ـ بيروت

٥٦ ـ تاريخ القرآن الكريم ـ محمد طاهر الكردي ـ معاصر ـ مطبعة الفتح ـ جدة

٥٧ ـ تاريخ المدينة المنورة ـ عمر بن شبه النميري ـ توفي ٢٦٢ ـ دار الفكر ـ قم ـ عن طبعة جدة

٥٨ ـ تاريخ المذاهب الاِسلامية ـ الشيخ محمد أبوزهرة توفي ١٤١٥ ـ دار الفكر ومطبعة المدني ـ مصر

٥٩ ـ تاريخ اليعقوبي ـ أحمد بن واضح اليعقوبي ـ توفي ٢٨٤ ـ دار صادر ـ بيروت

٦٠ ـ مجلة تراثنا ـ مجلة فصلية متخصصة ـ مؤسسة آل البيت للتراث ـ قم

٦١ ـ تذكرة الحفاظ ـ شمس الدين الذهبي ـ توفي ٧٤٨ ـ إحياء التراث العربي ـ بيروت

٦٢ ـ تذكرة الخواص ـ سبط الجوزي الحنفي ـ توفي ٦٥٤ ـ طبعة قم

٦٣ ـ تذكرة الفقهاء ـ العلامة الحلي ـ توفي ٧٢٦ ـ طبعة حجرية ـ المكتبة المرتضوية قم

٦٤ ـ تحف العقول ـ ابن شعبة الحراني ـ من أعلام القرن الرابع ـ طبعة جماعة المدرسين بقم ـ الطبعة الثانية ١٤٠٤

٦٥ ـ التحفة السنية ـ الفيض الكاشاني ، الجزائري ـ توفي ١١٥٠ ـ مخطوط مكتبة ملي ـ تهران

٣٥٤

٦٦ ـ التحفة اللطيفة ـ السخاوي ـ توفي ٩٠٢ ـ دار الكتب العلمية ـ لبنان ـ الطبعة الاَولى ١٤١٤

٦٧ ـ الترغيب والترهيب ـ المنذري ـ توفي ٦٥٦ ـ دار الفكر ـ لبنان ١٤٠٨ ـ ١٩٨٨ م

٦٨ ـ التسهيل إلى علوم التنزيل ـ ابن جزي ـ توفي ٧٤١ ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت

٦٩ ـ تعجيل المنفعة ـ ابن حجر العسقلاني ـ توفي ٥٨٢ ـ دار الكتاب العربي ـ بيروت

٧٠ ـ التعرف لمذهب أهل التصوف ـ الكلاباذي ـ تحقيق د. عبد الحليم محمود ـ طبعة عيسى الحلبي مصر ١٩٦٠

٧١ ـ التفسير المنسوب للاِمام العسكري عليه‌السلام ـ توفي ٢٥٥ ـ تحقيق مدرسة الاِمام المهدي ـ قم ـ الطبعة الاَولى ١٤٠٩

٧٢ ـ تفسير البيضاوي ـ البيضاوي ـ طبعة دار صادر بيروت

٧٣ ـ تفسير البيان ـ السيد الخوئي ـ توفي ١٤١٣ ـ دار الزهراء ـ بيروت

٧٤ ـ تفسير التبيان ـ الشيخ الطوسي ـ توفي ٤٦٠ ـ إحياء التراث العربي ـ بيروت

٧٥ ـ تفسير الصنعاني ـ عبدالرزاق الصنعاني ـ توفي ٢١١ ـ دار المعرفة بيروت ـ الطبعة الاَولى ١٤١١

٧٦ ـ تفسير الطبري ـ محمد بن جرير الطبري ـ توفي ٣١٠ ـ دار المعرفة بيروت ـ عن طبعة بولاق ـ مصر

٧ ـ تفسير العياشي ـ محمد بن عياش السلمي ـ توفي ٣١٠ ـ المكتبة العلمية ـ طهران

٧٨ ـ تفسير الفخر الرازي ـ الفخر الرازي ـ طبعة مصورة ـ مكتب الاِعلام الاِسلامي ـ طهران

٧٩ ـ تفسير فرات ـ فرات بن إبراهيم الكوفي ـ توفي ٣٠٠ ـ تحقيق محمد الكاظم ـ الطبعة الاَولى ١٤١٠ ـ ١٩٩٠ م

٨٠ ـ تفسير القمي ـ علي بن إبراهيم القمي ـ توفي ٣٢٩ ـ طبعة النجف ـ العراق

٨١ ـ التفسير الكبير ـ بن تيمية توفي ٧٢٨ ـ دار الكتب العلمية ـ لبنان ـ الطبعة الاَولى ١٤٠٨

٨٢ ـ تفسير كنز الدقائق ـ الشيخ محمد القمي المشهدي ـ طبعة وزارة الثقافة والاِرشاد الاِسلامي طهران ـ الطبعة الاَولى ١٤١١

٨٣ ـ تفسير الكشاف ـ جاد الله الزمخشري ـ توفي ٥٢٨ ـ منشورات البلاغة ـ قم ـ مصورة عن الطبعة المصرية ـ ١٣٠٧

٣٥٥

٨٤ ـ تفسير المراغي ـ المراغي ـ توفي ١٣٧٠ ـ إحياء التراث العربي ـ بيروت

٨٥ ـ تفسير المنار ـ الشيخ محمد عبده والشيخ رشيد رضا ـ توفي ١٣٥٤ ـ دار المعرفة ـ بيروت

٨٦ ـ تفسير الميزان ـ السيد محمد حسين الطباطبائي ـ منشورات مؤسسة الاَعلمي ـ بيروت.

٨٧ ـ تفسير النسائي ـ النسائي صاحب السنن ـ توفي ٣٠٣ ـ مؤسسة الكتب الثقافية ـ بيروت ـ الطبعة الاَولى ١٤١٠

٨٨ ـ تفسير نور الثقلين ـ الشيخ الحويزي ـ توفي ١١١٢ ـ مؤسسة اسماعيليان ـ قم

٨٩ ـ تهذيب الاَحكام ـ الشيخ الطوسي ـ توفي ٤٦٠ ـ دار الكتب الاِسلامية ـ طهران

٩٠ ـ تهذيب التهذيب ـ ابن حجر العسقلاني ـ توفي ٥٨٢ ـ دار الفكر ـ بيروت

٩١ ـ تهذيب الكمال ـ يوسف المزي ـ توفي ٧٤٢ ـ مؤسسة الرسالة ـ بيروت

٩٢ ـ التوحيد ـ ابن خزيمة ـ طبعة مكتبة الكليات الاَزهرية بمصر ـ تحقيق الشيخ محمد الهراس

٩٣ ـ التوحيد ـ الشيخ الصدوق ـ تحقيق السيد هاشم الحسيني الطهراني ـ جماعة المدرسين بقم ـ الطبعة الرابعة ١٤١٥

٩٤ ـ توضيح المشتبه ـ ابن ناصر القيسي الدمشقي ـ توفي ٨٤٢ ـ مؤسسة الرسالة ـ بيروت ـ تحقيق محمد نعيم العرقسوسي

حرف الثاء

٩٥ ـ ثواب الاَعمال ـ الشيخ الصدوق ـ توفي ٣٨١ ـ قدم له السيد محمد مهدي الخرسان ـ مصور عن طبعة النجف ـ منشورات الرضي بقم ـ الطبعة الثانية ـ ١٣٦٨

حرف الجيم

٩٦ ـ جواهر الكلام ـ الشيخ محمد حسن النجفي ـ توفي ١٢٦٦ ـ دار الكتب الاِسلامية ـ الطبعة الثانية ـ طهران ١٣٦٥

٩٧ ـ الجرح والتعديل ـ عبدالرحمن الرازي ـ توفي ٢٥٦ ـ إحياء التراث العربي ـ بيروت

٩٨ ـ الجواهر الحسان ـ الثعالبي ـ توفي ٨٧٥ ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت

٩٩ ـ الجوهر النقي بهامش السنن الكبرى ـ ابن التركماني ـ توفي ٧٤٥ ـ دار الفكر ـ بيروت

٣٥٦

حرف الحاء

١٠٠ ـ حاشية البروجردي على كفاية الاَصول ـ توفي ١٣٨٣ ـ تقرير الشيخ بهاء الدين الحجتي ـ مؤسسة أنصاريان بقم ـ الطبعة الاَولى ـ ١٤١٢

١٠١ ـ الحدائق الناضرة ـ المحقق البحراني ـ توفي ١١٨٦ ـ جماعة المدرسين بقم

١٠٢ ـ حقائق الاَصول ـ شرح كفاية الاَصول ـ السيد محسن الحكيم ـ توفي ١٣٩١ ـ طبعة مكتبة السيد المرعشي بقم

١٠٣ ـ حلية الاَبرار ـ السيد هاشم البحراني ـ توفي ١١٠٧ ـ طبعة دار المعارف الاِسلامية ـ قم

١٠٤ ـ الحيوان ـ الجاحظ ـ توفي ٢٥٥ ـ إحياء التراث العربي ـ بيروت. تحقيق وشرح عبدالسلام محمد هارون

١٠٥ ـ حياة الحيوان الكبرى ـ الدميري ـ توفي ٨٠٨ ـ البابي الحلبي وأولاده بمصر

حرف الخاء

١٠٦ ـ خزانة الاَدب ـ ياقوت الحموي ـ دار القاموس الحديث ـ بيروت

١٠٧ ـ الخطط السياسية لتوحيد الاَمة ـ أحمد حسين يعقوب ـ معاصر ـ طبعة دار القرآن ـ قم ـ ١٤١٦

١٠٨ ـ الخصال ـ الشيخ الصدوق ـ توفي ٣٨١ ـ طبعة جماعة المدرسين بقم

١٠٩ ـ الخلاف ـ الشيخ الطوسي ـ توفي ٤٦٠ ـ دار الكتب العلمية ـ النجف

حرف الدال

١١٠ ـ الدرجات الرفيعة ـ السيد علي خان ـ توفي ١١٢٠ ـ مكتبة بصيرتي ـ قم

١١١ ـ الدر المنثور ـ جلال الدين السيوطي ـ توفي ٩١١ ـ دار الفكر ـ بيروت

١١٢ ـ دعائم الاِسلام ـ القاضي النعمان المغربي ـ توفي ٣٦٣ ـ دار المعارف ـ مصر

١١٣ ـ دلائل النبوة ـ البيهقي ـ توفي ٤٥٨ ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت

حرف الذال

١١٤ ـ ذخيرة المعاد ـ المحقق السبزواري ـ توفي ١٠٩٠ ـ مؤسسة آل البيت عليهم‌السلام قم ـ طبعة قديمة

٣٥٧

حرف الراء

١١٥ ـ رحلة ابن بطوطة ـ ابن بطوطة ـ دار التراث ـ بيروت ـ ١٣٨٨ ـ ١٩٦٨ م

١١٦ ـ الرسالة التدمرية ـ ابن تيمية ـ توفي ٧٢٨ ـ طبعة المكتب الاِسلامي ـ بيروت

١١٧ ـ الرسائل العشر ـ للشيخ الطوسي ـ توفي ٤٦٠ ـ تحقيق واعظ زاده الخراساني ـ طبعة جماعة المدرسين بقم ـ ١٤٠٤

١١٨ ـ الرسالة السعدية ـ العلامة الحلي ـ توفي ٧٢٦ ـ تحقيق عبدالحسين البقال ـ مكتبة المرعشي النجفي بقم ـ الطبعة الاَولى ـ ١٤١٠

١١٩ ـ رسائل المرتضى ـ الشريف المرتضى ـ توفي ٤٣٦ ـ تحقيق السيد مهدي رجائي ـ دار القرآن بقم ـ ١٤٠٥

١٢٠ ـ رسائل المحقق الكركي ـ المحقق الكركي ـ توفي ٩٤٠ ـ تحقيق الشيخ محمد الحسون ـ مكتبة السيد المرعشي ١٤٠٩ وجماعة المدرسين بقم ١٤١٢

١٢١ ـ الرسائل ـ الشيخ الاَنصاري ـ توفي ١٢٨١ ـ طبعة المؤتمر المئوي للشيخ الاَعظم الاَنصاري ـ الطبعة الاَولى ١٤١٤

١٢٢ ـ الرواشح السماوية ـ المحقق الداماد ـ توفي ١٠٤١ ـ طبعة قديمة ـ ايران

١٢٣ ـ روضة الواعظين ـ الفتال النيسابوري ـ توفي ٥٠٨ ـ منشورات الرضي ـ قم

١٢٤ ـ الروض الاَنف ـ السهيلي ـ توفي ٥٨١ ـ دار الفكر ـ بيروت ـ تحقيق عبدالرؤوف سعد ١٤٠٩، ١٩٨٩ م

١٢٥ ـ رياض الصالحين ـ النووي ـ توفي ٦٧١ ـ دار الكتاب العربي ـ بيروت ـ تحقيق رضوان محمد رضوان

حرف الزاي

١٢٦ ـ زاد المعاد ـ ابن قيم الجوزية ـ دار الفكر ـ بيروت ـ تحقيق الشيخ عبدالقادر عرفان العشا حسونة

حرف السين

١٢٧ ـ سنن أبي داود ـ سليمان بن الاَشعث السجستاني ـ توفي ٢٧٥ ـ دار الفكر ـ بيروت

٣٥٨

١٢٨ ـ سنن ابن ماجة ـ محمد بن يزيد القزويني ـ توفي ٢٧٥ ـ دار الفكر ـ بيروت

١٢٩ ـ سنن سعيد بن منصور ـ الاِمام الحافظ سعيد بن منصور بن شعبة المكي ـ توفي ٢٢٧ دار الكتب العلمية ـ بيروت ـ تحقيق حبيب الرحمن الاَعظمي

١٣٠ ـ سنن الترمذي ـ محمد بن عيسى الترمذي ـ توفي ٢٧٩ ـ دار الفكر ـ بيروت

١٣١ ـ سنن الدارمي ـ عبدالله بن بهرام الدارمي ـ توفي ٢٥٥ ـ مطبعة الاِعتدال ـ دمشق

١٣٢ ـ سنن النسائي ـ أحمد بن شعيب النسائي ـ توفي ٢٠٣ ـ دار الفكر ـ بيروت

١٣٣ ـ السنن الكبرى ـ أحمد بن الحسين البيهقي ـ توفي ٤٥٨ ـ دار الفكر ـ بيروت

١٣٤ ـ سير أعلام النبلاء ـ شمس الدين الذهبي ـ توفي ٧٤٨ ـ مؤسسة الرسالة ـ بيروت

١٣٥ ـ سيرة ابن هشام ـ ابن هشام الحميري ـ توفي ٢١٨ ـ مطبعة صبيح ـ مصر

١٣٦ ـ السيرة النبوية ـ ابن كثير الدمشقي ـ توفي ٧٤ ـ دار المعرفة ـ بيروت

١٣٧ ـ السيف الصقيل في الرد على ابن زفيل ( ابن القيم ) ـ السبكي الكبير ـ تحقيق محمد زاهد الكوثري ـ طبعة مصر

حرف الشين

١٣٨ ـ الشافي ـ الشريف المرتضى ـ توفي ٤٣٦ ـ طبعة مؤسسة الصادق ـ تهران

١٣٩ ـ شرح الاَخبار ـ القاضي المغربي ـ توفي ٢٦٣ ـ طبعة قم

١٤٠ ـ شرح الاَسماء الحسنى ـ الملا هادي السبزواري ـ توفي ١٣٠٠ ـ طبعة قديمة

١٤١ ـ شرح المقاصد ـ التفتازاني ـ توفي ٧٩٣ ـ طبعة الشريف الرضي بقم مصورة ـ تحقيق د. عبدالرحمن عميرة

١٤٢ ـ شرح المواقف ـ الجرجاني ـ توفي ٨١٢ ـ طبعة الشريف الرضي بقم ـ مصورة عن الطبعة الاَولى بمطبعة السعادة بمصر ١٣٢٥

١٤٣ ـ شرح مسلم للنووي ـ توفي ٦٧٦ ـ دار الكتاب العربي ـ بيروت ـ لبنان ١٤٠٧

١٤٤ ـ شعب الاِيمان ـ البيهقي ـ توفي ٤٥٨ ـ دار الكتب العلمية ـ بيروت ـ الطبعة الاَولى ١٤١٠ تحقيق أبي هاجر محمد السعيد بن بسيوني زغلول

٣٥٩

حرف الصاد

١٤٥ ـ الصحاح ـ الجوهري ـ توفي ٣٩٣ ـ دار العلم للملايين ـ بيروت

١٤٦ ـ صحيح البخاري ـ محمد بن إسماعيل البخاري ـ توفي ٢٥٦ ـ دار الفكر ـ بيروت

١٤٧ ـ صحيح مسلم ـ مسلم ابن الحجاج النيسابوري ـ توفي ٢٦١ ـ دار الفكر ـ بيروت

١٤٨ ـ الصحيح في شرح العقيدة الطحاوية ـ حسن السقاف ـ دار الاِمام النووي ـ الاَردن ـ الطبعة الاَولى ١٤١٦

١٤٩ ـ صفة الصفوة ـ ابن الجوزي ـ توفي ٥٩٧ ـ تحقيق عبدالرحمن اللاذقي وحياة شيحا ـ الطبعة الاَولى ـ دار المعرفة ـ بيروت ـ ١٤١٥

حرف الطاء

١٥٠ ـ الطبقات ـ ابن سعد ـ توفي ٢٣٠ ـ طبعة ليدن ١٣٢٢

١٥١ ـ طبقات الشافعية الكبرى ـ عبدالوهاب بن علي بن عبدالكافي السبكي ـ توفي ٧١ ـ احياء الكتاب العربية ـ القاهرة ـ تحقيق عبدالفتاح الحلو

حرف العين

١٥٢ ـ عارضة الاَحوذي شرح الترمذي ـ ابن العربي المالكي ـ توفي ٥٤٣ ـ احياء التراث العربي ـ بيروت ـ الطبعة الاَولى ١٤١٥ ـ ١٩٩٥ م

١٥٣ ـ كتاب العبور إلى الرجاء البابا يوحنا بولس الثاني ـ ترجمة جريدة السفير البيروتية بمناسبة زيارته لبنان

١٥٤ ـ العروة الوثقى ـ السيد محمد كاظم اليزدي ـ طبعة قم

١٥٥ ـ العقد الفريد ـ ابن عبد ربه الاَندلسي ـ توفي ٣٢٨ ـ دار مكتبة الهلال ـ بيروت

١٥٦ ـ علل الشرائع ـ الشيخ الصدوق ـ توفي ٣٨١ ـ مكتبة الداوري ـ قم

١٥٧ ـ العهد القديم والعهد الجديد ـ طبعة مجمع الكنائس الشرقية ـ بيروت

١٥٨ ـ كتاب العين ـ الخليل الفراهيدي ـ توفي ١٧٥ ـ طبعة ايران عن طبعة مؤسسة دار الهجرة

١٥٩ ـ عيون أخبار الرضا ـ الصدوق ـ توفي سنة ٣٨١ ـ منشورات الاَعلمي طهران ـ ١٣٩٠

٣٦٠