علي بن حماد العبدي

FaceBook  Twitter  
شجاك نوى الأحبـة كيف شـاءا ابانوا الصـبر عنـك غداة بانوا واعشـوا بالبـكا عينيك لمــا لعمـر أبيك ليـس الموت عندي فـإن المـوت للمضنى مـريح سـل العلمـاء هل علموا فسموا وهل سـاد البرية غيـر قـوم رقـى جبـريل إذ جعـلوه منهم رآهـم آدم أشبـاح نــور هنـاك بهم توسـل حين أخطاً فمنـهم ذلك الطهـر المـرجى أميـر المؤمنين أبو تــراب خلـيفة ربنـا في الأرض حقا وعلمـه القضايا والـــبلايا وسمـاه عليــا في الـمثاني واعـطاه أزمـة كـل شـيء فأبدع معجـزات لـيس تخفى وشبهه ابـن مـريم فـي مثال فواضـل فضــله لو عددوها إمام ما انحنــى للآت يـوما وواخاه النبــي فلـم يخنه وواخاه النبــي فلـم يخنه وكم عرضت له الدنيا حضورا شفى بالعــلم سـائله وأغنـى هو الصديق أول من تزكــى هو الفـاروق إن هم أنصفـوه صلـوة الله دائمـــة عليه فقد ابقت مودته بقلبــــي ولي في كــربلاء غليل كرب غداة غدا ابن سعد مستعــداً فاصبـح ظاميـا مع ناصـريه ولــم يالـوا مواساة وبذلا الـى أن جدلوا عـطشا فنالوا وامسى السبــط منفردا وحيدا فاوغل فيـهم كالليث لمـــا ولمــا أثخنوه هوا صريعـا وعلــوا رأسه في راس رمح وأبرزن النســاء مهتـكات فلما أن بصرن به صريعــاً تغطـيه نصـولهم ولكن سقطن علــى الوجوه مولولات تنــاديه سكينة وهي حسرى أبي ليـت المـــنية عاجلتني أبي لا عشت بعدك لا هنت لـي رجوتك أن تعيش لــيوم موتي أبـي لـو تنفع الـعدوى لمثلي لو أن الـموت قدمنـي وأبقى ابي شمت الــعدو بنا وأعطى هتكنا بعد صون فــي خبانا ابي لــو تنظر الصغرى بذل اذا سلب القنـاع الـرجس عنها أبي حان الــوداع فدتك نفسي فيا قمــراً تغشـاه خسـوف ويا غصناً حنت ريـح المنـايا ويا ريـحانة لشميـم طاهـا بكته الأرض والثـاوي علـيها وقد بكت السمـاء عليه شجـواً سيفنى بالاسى عمـري عـليه سأبكيــه وأسعـد من بـكاه وامـدح آل أحـمد طول عمري واحفظ عهـدهم سـراً وجهـراً واعتقـد الـولاء لـهم حيـاتي وأعـلـم أنـهم خيـر البرايا فمـن ناواهـم بالفضـل يوما ولـم يك بالـولاء لهـم مقراً فيا مـولاي وهــو لك انتساب اليك من ابن حمـاد قــريضا بـداء لا تصيــب لــه دواءا ورحل عنك من رحلوا العـزاءا حـدا الحـادي بفـرقتهم عشاءا وبينـهم كـما زعموا سـواءا ومضنـى البيـن مـزداد بلاءا سـوى داء الهــوى داءا عياءا عليهـم احمـد مد العبــاءا ففاخـر كل من سكـن السمـاء بسـاق العـرش مشـرقة ضياءاً فـكفّــر ربه عنـه الخـطاءا علـي اذ ننيـط بـه الـرجاءا ومن بتــرابه نلفي الشـفـاءا له فـرض الـخلافـة والـولاءا وفـهمه الحكـومـة والقضـاءا حكيمـاً كـي يتـم له العـلاءا فليـس يخـاف من شـيء اباءا وهل للشمس قـط تـرى خفـاءا أراد بـه امتحــانا وابتـلاءا اذن مـلأت بكثــرتها الفضاءا ولم يعكف علـى العـزى انحناءا كمـن قد خان بل حفـظ الأخاءا وفاه ومـثـله حفـظ الــوفاءا فجـاد بـها لعافيهـا ســخاءا ببذل الـمـال سائلـه عطاءا وصدق أحمـد الــهادي ابتداءا به عـرفوا السـعـادة والشقاءا ورحمتـه صباحاً أو مســاءا نـوازع تسـتطيـر بي ارتقاءا يواصل ذلك الكـرب البــلاءا لقتل السبـــط ظلما واعتـداءا فــكل منهم يشــكو الظـماءا بأنفسـهـم لـسيدهم فــداءا مـن الله الـمثوبة والــجزاءا ولـم يبلــغ من الماء ارتواءا رأى في غيلـه نعمـاً وشــاءا فـبزوه العمامـة والـــرداءا كبدر التــم قد نشـر الضيـاءا سبايا لسن يعـرفـن السبــاءا وقـد جعــل التراب لـه وطاءا حوامـي الخليل كشفت الـغطاءا وأعدِمـن التـصبر والــعـزاءا وليس بسامـــع منـها النـداءا وكـنت من المـنون لك الفـداءا حيـاتـي لا تمتعت البــقاءا ولكـن خيب الــدهر الـرجاءا على خصمي لخاصمت القـضاءا حسـينـاً كـان أحسن ما أساءا مناه من الشمــاتة حيث شـاءا وهتكت الـعـدى منا الخبـاءا تساق كـمـا يسـوقون الامـاءا تخـمـر وجـهـها بيد حيـاءا فـعدنـي بعـد توديعـي لقـاءا كمـا فـي التم مطلعـه أضـاءا غضاضته كما اعتدل اسـتواءا أعـادتـهـا ذوابـلهـم ذواءا أسـى وبكـاه من سكن السـماءا وأذرت مـن مدامعهـا دمــاءا ولسـت أرى لمـرزاتـي فـناءا واجـعـل نـدبـه ابـدا عـزاءا واوسـع مـن يعـاديهم هجـاءا ولا أبـغـي لغيـرهم الـوفـاءا ومـمن خـان عهـدهم البـراءا وأفضـلهـم رجـالا أو نســاءا فلـيس برابـح إلا الـعنـاءا لاصـبح بـره ابدا هـبــاءا أنال بـه لـعمـرك كـبريـاءا هو اليـاقـوت أو أبهـى صفـاءا
 
نسخة الجوال للمكتبة الإسلامية
نسخة الجوال للمكتبة الإسلامية
شاهد المكتبة الإسلامية في جوالك بشكل يلائم جميع أجهزة المحمولة.
خدمة الأوقات الشرعية
يمكنك باستخدام هذه الخدمة ، مشاهدة اوقات الصلاة واستماع صوت الأذان لمدينة خاصة في موقعك.