المـــؤمل

الرئيسية أحاديث حول المؤمل خروج الدجال في عصره ما ورد فيما يفعله الدجال من الخوارق والاضاليل


ما ورد فيما يفعله الدجال من الخوارق والاضاليل

448 - " يأتي الدجال وهو محرم عليه ان يدخل أنقاب المدينة ، فيخرج إليه رجل يومئذ هو خير الناس - أو خيرهم - فيقول أشهد أنك الدجال الذي حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثه . فيقول الدجال أرأيتم إن قتلت هذا ثم أحييته أتشكون في الامر ؟ فيقولون لا ، فيقتله ثم يحييه ، فيقول حين يحيى : والله ما كنت قط أشد بصيرة فيك مني الان .

قال فيريد قتله الثانية فلا يسلط عليه . قال معمر : وبلغني أنه يجعل على حلقه صفيحة من نحاس ، وبلغني أنه الخضر الذي يقتله الدجال ثم يحييه "

448 - المصادر :

* : عبد الرزاق : ج 11 ص 393 ح 20824 - أخبرنا عبد الرزاق قال : أخبرنا معمر ، عن الزهري قال : أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة ، أن أبا سعيد الخدري قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم حديثا طويلا عن الدجال ، فقال فيما يحدثنا : -

* : ابن حماد : ص 156 - عن عبد الرزاق .

* : أحمد : ج 3 ص 36 - عن عبد الرزاق .

وفي : ج 5 ص 434 - بسند آخر عن جنادة بن أبي أمية : - وقال " قال ابن عون : وأظن في حديثه : يسلط على رجل من البشر فيقتله ثم يحييه ولا يسلط على غيره " .

* : عبد بن حميد : على ما في السند الأول لمسلم .

* : البخاري : ج 9 ص 76 - حدثنا أبو اليمان ، أخبرنا شعيب ، عن الزهري ، أخبرني عبيد الله بن عبد الله بن عتبة بن مسعود ، ان أبا سعيد قال : حدثنا رسول الله صلى الله عليه وسلم يوما حديثا طويلا عن الدجال فكان فيما يحدثنا به أنه قال : - كما في عبد الرزاق بتفاوت يسير .

* : مسلم : ج 4 ص 2256 ب 21 ح 2938 - كما في عبد الرزاق بتفاوت يسير ، بسند آخر عن أبي سعيد الخدري ، وقال في آخره " قال أبو إسحاق : يقال أن هذا الرجل هو الخضر عليه السلام " .

وفيها : بسند آخر عن أبي سعيد الخدري ، وفيه " يخرج الدجال ، فيتوجه قبله رجل من المؤمنين ، فتلقاه المسالح . مسالح الدجال فيقولون له : أين تعمد ؟ فيقول أعمد إلى هذا الذي خرج . فيقولون له : أو ما تؤمن بربنا ؟ فيقول : ما بربنا خفاء .

فيقولون : اقتلوه ، فيقول بعضهم لبعض : أليس قد نهاكم ربكم أن تقتلوا أحدا دونه قال قال : فينطلقون به إلى الدجال ، فإذا رآه المؤمن قال : يا أيها الناس هذا الدجال الذي ذكر رسول الله صلى الله عليه وسلم ، قال : فيأمر الدجال به فيشبح ( فيشج ) فيقول خذوه وشجوه ، فيوسع ظهره وبطنه ضربا قال فيقول : أوما تؤمن بي ؟ قال فيقول : أنت المسيح الكذاب ، قال فيأمر به فيوشر ( فينشر ) بالمنشار من مفرقه حتى يفرق بين رجليه ، قال ثم يمشي الدجال بين القطعتين ثم يقول له قم فيستوي قائما ، قال ثم يقول له أتؤمن بي ؟ فيقول : ما ازددت فيك إلا بصيرة .

قال ثم يقول : يا أيها الناس ، إنه لا يفعل بعدي بأحد من الناس ، قال . فيأخذه الدجال ليذبحه ، فيجعل ما بين رقبته إلى ترقوته نحاسا فلا يستطيع إليه سبيلا ، قال : فيأخذ بيديه ورجليه فيقذف به . فيحسب الناس أنما قذفه إلى النار وإنما ألقي في الجنة . فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : هذا أعظم الناس شهادة عند رب العالمين " .

* : البزار : على ما في مجمع الزوائد .

* : أبو يعلى : ج 2 ص 534 ح 0 141 - كما في رواية مسلم الثانية ، بتفاوت يسير ، بسند آخر عن أبي سعيد الخدري .

* : الطبراني ، الكبير : ج 7 ص 40 ح 6305 - بسند آخر عن سلمة بن الأكوع قال : - كما في رواية مسلم الأخيرة بتفاوت .

* : الحاكم : ج 4 ص 537 - بسند آخر ، عن أبي سعيد الخدري : - حديثا مفصلا فيها مضامين عدة أحاديث ، وفي آخره " قال قلت :

فمن يكون بعده ؟ قال : حدثني نبي الله صلى الله عليه وآله : إنهم يغرسون بعده الغروس ويتخذون من بعده الأموال . قال قلت :

سبحان الله أبعد الدجال يغرسون الغروس ويتخذون من بعده الأموال ؟ قال : نعم ، حدثني بذلك رسول الله صلى الله عليه وسلم " قال الحاكم : " هذا أعجب حديث في ذكر الدجال تفرد به عطية بن سعد ، عن أبي سعيد الخدري ولم يحتج الشيخان بعطية " .

* : مصابيح البغوي : ج 3 ، ص 502 ، ح 4233 - كما في رواية مسلم الثانية ، بتفاوت يسير ، من صحاحه ، مرسلا عن أبي سعيد .

وفي : ص 503 ح 4235 - كما في البخاري ، من صحاحه ، مرسلا .

* : تهذيب ابن عساكر : ج 1 ص 193 - عن أبي يعلى .

وفي : ج 5 ص 159 - عن عبد الرزاق .

* : جامع الأصول : ج 11 ص 58 ، ح 7818 - عن مسلم .

* : بيان الشافعي : ص 522 - كما في رواية مسلم الأولى ، عنه .

* : عقد الدرر : ص 261 ، ب 12 ، ف 2 - عن مسلم بتفاوت يسير .

* : فتن ابن كثير : ج 1 ص 117 - عن مسلم .

* : كشف الهيثمي : ج 4 ، ص 140 ، ح 3394 - عن البزار ، بسند آخر عن أبي سعيد الخدري : - كما في رواية مسلم الثانية بتفاوت .

* : مجمع الزوائد : ج 7 ص 336 - عن أبي يعلى والبزار .

وفي : ص 339 - عن الطبراني .

وفي : ص 343 - عن رواية أحمد الثانية .

* : الفصول المهمة : ص 299 - عن مسلم .

* : كنز العمال : ج 14 ، ص 306 ح 38777 - عن أحمد ومسلم والبخاري .

* : نور الابصار : ص 186 - كما في عبد الرزاق ، عن مسلم


843 - " يا عبد الله إن البيت لا يأكل ولا يشرب ، فبع جاريتك واستقص وانظر أهل بلادك ممن حج هذا البيت فمن عجز منهم عن نفقته فأعطه حتى يقوى على العود إلى بلادهم . ففعلت ذلك ثم أقبلت لا ألقى أحدا من الحجبة إلا قال ما فعلت بالجارية ؟ فأخبرتهم بالذي قال أبو جعفر عليه السلام فيقولون : هو كذاب جاهل لا يدري ما يقول ، فذكرت مقالتهم لأبي جعفر عليه السلام فقال : قد بلغتني تبلغ عني ؟ فقلت : نعم ، فقال : قل لهم قال لكم أبو جعفر : كيف بكم لو قد قطعت أيديكم وأرجلكم وعلقت في الكعبة ، ثم يقال لكم : نادوا نحن سراق الكعبة فلما ذهبت لاقوم قال : إنني لست أنا أفعل ذلك وإنما يفعله رجل مني "

843 - المصادر :

* : النعماني : ص 236 ب 13 ح 25 - أخبرنا علي بن الحسين قال : حدثنا محمد بن يحيى العطار قال : حدثنا محمد بن حسان الرازي ، عن محمد بن علي الصيرفي ، عن محمد بن سنان ، عن محمد بن علي الحلبي ، عن سدير الصيرفي ، عن رجل من أهل الجزيرة كان قد جعل على نفسه نذرا في جارية وجاء بها إلى مكة ، قال فلقيت الحجبة فأخبرتهم بخبرها وجعلت لا أذكر لاحد منهم أمرها إلا قال ( لي ) جئني بها وقد وفى الله نذرك . فدخلني من ذلك وحشة شديدة ، فذكرت ذلك لرجل من أصحابنا من أهل مكة ، فقال لي : تأخذ عني ؟ فقلت : نعم ، فقال : انظر الرجل الذي يجلس بحذاء الحجر الأسود وحوله الناس وهو أبو جعفر محمد بن علي بن الحسين عليهم السلام فأته فأخبره بهذا الامر فانظر ما يقول لك فاعمل به ، قال فأتيته فقلت : رحمك الله إني رجل من أهل الجزيرة ومعي جارية جعلتها علي نذرا لبيت الله في يمين كانت علي وقد أتيت بها وذكرت ذلك للحجبة ، وأقبلت لا ألقى منهم أحدا إلا قال : جئني بها وقد وفى الله نذرك ، فدخلني من ذلك وحشة شديدة ، فقال : -

* : البحار : ج 52 ص 349 - 350 ب 27 ح 102 - عن النعماني


 معجم أحاديث الإمام المهدي الجزء الثاني والثالث

الرئيسية أحاديث حول المؤمل خروج الدجال في عصره ما ورد فيما يفعله الدجال من الخوارق والاضاليل