المـــؤمل



ما ورد في أمر الجساسة

470 - " صلى النبي صلى الله عليه وسلم ذات يوم الظهر ، ثم صعد المنبر ، فاستنكر الناس ذلك فبين قائم وجالس ، ولم يكن يصعده قبل ذلك إلا يوم الجمعة ، فأشار إليهم بيده أن اجلسوا ، ثم قال : والله ما قمت مقامي هذا لأمر ( ينفعكم ) لرغبة ولا لرهبة ، ولكن تميما الداري أتاني فأخبرني خبرا منعني القيلولة من الفرح وقرة العين ، ألا إن بني عم لتميم الداري أخذتهم عاصف في البحر فألجأتهم الريح إلى جزيرة لا يعرفونها ، فقعدوا في قوارب السفينة فصعدوا فإذا هم بشئ أسود أهدب كثير الشعر ، قالوا لها ما أنت ؟ قالت : أنا الجساسة ، قالوا : فأخبرينا ، قالت : ما أنا بمخبرتكم ولا سائلتكم عنه ، ولكن هذا الدير قد رمقتموه فأتوه فإن فيه رجلا بالأشواق إلى أن يخبركم وتخبروه ، فأتوه فدخلوا عليه فإذا هم بشيخ موثق في الحديد شديد الوثاق كثير الشعر فقال لهم : من أين ؟ قالوا : من الشام قال : ما فعلت العرب ؟ قالوا نحن قوم من العرب ، قال : ما فعل هذا الرجل الذي خرج فيكم ؟ قالوا : خير ناواه قوم فأظهره الله عليهم فأمرهم اليوم جميع وإلههم واحد ودينهم واحد ، قال : ذلك خير لهم ، قال : ما فعلت عين زغر ؟ قالوا : يسقون منها زروعهم ويشربون منها لسقيهم ، قال : ما فعل نخل بين عمان وبيسان قالوا : يطعم في جناه كل عام ، قال : ما فعلت بحيرة طبرية ؟ قالوا : تدفق جانباها من كثرة الماء ، فزفر ثلاث زفرات ثم قال : إني لو قد انفلت من وثاقي هذا لم أترك أرضا إلا وطأتها بقدمي هاتين إلا طيبة ليس لي عليها سلطان ، فقال رسول الله صلى الله عليه وسلم : إلى هذا انتهى فرحي ، هذه طيبة والذي نفس محمد بيده ما منها طريق ضيق ولا واسع إلا عليه ملك شاهر بالسيف إلى يوم القيامة "

ملاحظة : " يختلف التصور الذي تقدمه الأحاديث الواردة في مصادرنا الشيعية عن الدجال وحركته ، عن التصور الذي تقدمه الأحاديث الواردة في المصادر السنية ببعض الأمور منها : خلو أحاديثنا من أكثر العناصر التصويرية المتقدمة . ومنها : أن حركة الدجال فيها ليست حادثا ابتدائيا بل هي حركة مضادة لثورة الإمام المهدي الشاملة ، وقوام هذه الحركة المضادة اليهود ، والمنافقون من الداخل الذين يتصفون بدرجة خاصة من العداء للإمام المهدي وأهل البيت عليهم السلام . ومنها : أن الذي يقتل الدجال هو الإمام المهدي وليس عيسى عليهما السلام . لهذا أوردنا بالإضافة إلى أحاديث النبي صلى الله عليه وآله الواردة في مصادرنا ، عدة روايات أخرى عن الأئمة من أهل البيت عليهم السلام كي تكون الصورة كاملة ، ويلاحظ أن الحديث الأول ورد في مصادر الفريقين "

470 - المصادر :

* : ابن أبي شيبة : ج 15 ص 154 ح 19366 - علي بن مسهر ، عن المجالد ، عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس قالت : -

* : أحمد : ج 6 ص 416 - حدثنا عبد الله ، حدثني أبي ، ثنا يحيى بن سعيد قال : ثنا مجالد عن عامر قال : قدمت المدينة ، فأتيت فاطمة بنت قيس فحدثتني . . في حديث طويل فيه حديث الجساسة ، كما في ابن أبي شيبة بتفاوت .

* : مسلم : ج 4 ص 2261 ح 2942 - كما في ابن أبي شيبة ، بتفاوت وتفصيل ، وفيه " . . فلا أدع قرية إلا هبطتها في أربعين ليلة غير مكة وطيبة فهما محرمتان علي كلتاهما كلما أردت أن أدخل واحدة أو واجدا منهما استقبلني ملك بيده السيف صلتا يصدني عنها " ورواه بأسانيد أخرى أيضا عن الشعبي عن فاطمة بنت قيس - الأرقام : 120 ، 121 ، 122 .

* : ابن ماجة : ج 2 ص 1354 ح 4074 - كما في ابن أبي شيبة ، بسند آخر عن فاطمة بنت قيس : -

* : أبو داود : ج 4 ص 118 ح 4325 - ملخصا مختصرا ، بسند آخر إلى فاطمة بنت قيس ، وفيه " . . آخر العشاء الآخرة ذات ليلة ثم خرج " .

وفيها : 2326 - مختصرا ، بسند آخر عن فاطمة بنت قيس : -

وفي : ص 119 ح 4327 - أشار له ، بسند آخر عن فاطمة بنت قيس .

وفيها : 4328 - بسند آخر ، عن جابر قال : قال رسول الله صلى الله عليه وسلم ذات يوم على المنبر : - مختصرا بتفاوت .

* : الترمذي : ج 4 ص 521 ب 66 ح 2253 - مختصرا بتفاوت ، بسند آخر عن فاطمة بنت قيس : -

* : أبو يعلى : ج 4 ص 119 ح 2164 - كما في رواية أبي داود الرابعة ، بتفاوت بسند آخر عن جابر : -

وفي : ص 129 ح 2178 - كما في رواية أبي داود الرابعة ، بسند آخر عن جابر : -

وفي : ص 142 ، ح 2200 - كما في رواية أبي داود الرابعة ، بسندها .

* : البدء والتاريخ : ج 2 ص 192 - مختصرا بتفاوت ، بسند آخر ، عن فاطمة بنت قيس : -

* : الطبراني ، الكبير : ج 2 ص 43 - 45 ح 1270 - بتفاوت وتفصيل ، بسند آخر عن فاطمة بنت قيس : -

وفي : ص 45 ح 1271 - بعضه ، بسند آخر عن فاطمة بنت قيس : -

* : الحاكم : على ما في كنز العمال ، ولم نجده في فهارسه .

* : مصابيح البغوي : ج 3 ص 504 ح 4238 - كما في رواية مسلم من صحاحه عن فاطمة بنت قيس : -

وفي : ص 507 ح 4240 - من حسانه ، كما في رواية أبي داود الأولى ، من حسانه ، عن فاطمة بنت قيس : -

* : الزمخشري ، الفائق : ج 2 ص 129 - عن تميم الداري ، مختصرا بتفاوت ، مرسلا

* : تهذيب ابن عساكر : ج 3 ص 348 - بسند آخر بتفاوت ، عن فاطمة بنت قيس : -

* : جامع الأصول : ج 11 ص 50 - 54 ح 7815 - 7816 - عن مسلم ، وأبي داود ، والترمذي .

* : عقد الدرر : ص 293 ب‍ 12 ف‍ 4 - عن مسلم .

* : بيان الشافعي : ص 523 ب 25 - كما في مسلم ، بسنده إلى ابن عساكر ، ثم بسنده إلى مسلم .

* : فتن ابن كثير : ج 1 ص 93 - عن مسلم .

* : مجمع الزوائد : ج 7 ص 346 - عن أبي يعلى .

* : كنز العمال : ج 14 ص 283 ح 38738 - كما في ابن أبي شيبة بتفاوت ، عن أحمد وابن ماجة ، عن فاطمة بنت قيس : -

وفي : ص 289 ح 38741 - عن أحمد ومسلم .

وفي : ص 292 ح 38742 - عن ابن ماجة ، وابن خزيمة والحاكم والضياء ، عن أبي أمامة : -

وفي : ص 605 ح 39701 - عن أحمد ، ومسلم ، والطبراني .

وفي : ص 608 ح 39702 - عن ابن أبي شيبة .


 معجم أحاديث الإمام المهدي الجزء الثاني