المـــؤمل

الرئيسية أحاديث حول المؤمل غيبته وأحواله فيها الامر بالرضا والتسليم لامرالله في غيبته


الامر بالرضا والتسليم لامرالله في غيبته

930 - " يا مهزم كذب الوقاتون ، وهلك المستعجلون ، ونجا المسلمون "
930 - المصادر :
* : الفضل بن شاذان : - على ما في غيبة الطوسي .
* : الكافي : ج 1 ص 368 ح 2 - محمد بن يحيى ، عن سلمة بن الخطاب ، عن علي بن حسان ، عن عبد الرحمن بن كثير ، قال : كنت عند أبي عبد الله عليه السلام إذ دخل عليه مهزم فقال له : جعلت فداك ، أخبرني عن هذا الامر الذي ننتظر ، متى هو ؟ فقال : -
* : الإمامة والتبصرة : ص 95 ب 23 ح 87 - محمد بن يحيى ، عن محمد بن أحمد ، عن صفوان بن يحيى ، عن أيوب الخزاز عن محمد بن مسلم ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : - كما في الكافي ، وفي آخره ( . . وإلينا يصيرون ) .
* : النعماني : ص 197 - 198 ب 11 ح 8 - بسند آخر عن عبد الرحمن بن كثير عن أبي عبد الله عليه السلام فقال : - كما في الإمامة والتبصرة ، وفيه ( المتمنون ) بدل ( الوقاتون ) .
وفي : ص 294 ب 16 ح 11 - كما في الكافي ، عن الكليني .
* : غيبة الطوسي : ص 262 - كما في الإمامة والتبصرة بتفاوت يسير ، عن ( الفضل بن شاذان ) بسنده عن عبد الرحمن بن كثير ، وفيه ( أخبرني جعلت فداك متى هذا الامر الذي تنتظرونه فقد طال ؟ ) .
* : البحار : ج 52 ص 103 - 104 ب 21 ح 7 - عن غيبة الطوسي ، وأشار إلى مثله عن روايتي النعماني ، وعن كتاب الإمامة والتبصرة .
* : بشارة الاسلام : ص 283 - عن الكافي ، وقال ( وفي رواية الشيخ بزيادة الطوسي ، وإلينا يصيرون ) .
* : منتخب الأثر : ص 463 ف 6 ب 8 ح 3 - عن غيبة الطوسي ، وقال ( ورواه في الكافي بسنده عن ابن كثير ولم يذكر وإلينا يصيرون )

971 - " إنما هلك الناس من استعجالهم لهذا الامر ، إن الله عز وجل لا يعجل لعجلة العباد ، إن لهذا الامر غاية ينتهي إليها فلو قد بلغوها لم يستقدموا ساعة ولم يستأخروا "
971 - المصادر :
* : الكافي : ج 1 ص 369 ح 7 - الحسين بن محمد ، عن جعفر بن محمد ، عن القاسم بن إسماعيل الأنباري ، عن الحسن بن علي ، عن إبراهيم بن مهزم ، عن أبيه ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : ذكرنا عنده ملوك آل فلان فقال : -
* : النعماني : ص 296 ب 16 ح 15 - كما في الكافي ، عن الكليني .

الرئيسية أحاديث حول المؤمل غيبته وأحواله فيها الامر بالرضا والتسليم لامرالله في غيبته