المـــؤمل



غيبة شمعون بن حمون عليه السلام

غيبة شمعون بن حمون عليه السلام
 
 

  فلمّا ولد المسيح (عليه السلام) أخفى الله عزَّوجلّ ولادته وغيّب شخصه، لأنَّ مريم (عليه السلام) لمّا حملته انتبذت به مكاناً قصيّاً، ثمَّ إنَّ زكريّا وخالتها أقبلا يقصّان أثرها حتّى هجما عليها، وقد وضعت ما في بطنها، وهي تقول: «يا ليتني متُّ قبل هذا وكنت نسياً منسيّاً» فأطلق الله تعالى ذكره لسانه بعذرها وإظهار حجّتها، فلمّا ظهرت اشتدَّت البلوى والطلب على بني إسرائيل، وأكبَّ الجبابرة والطواغيت عليهم حتّى كان من أمر المسيح ما قد أخبر الله عزَّ وجلَّ به، واستتر شمعون بن حمون والشيعة حتّى أفضى بهم الاستتار إلى جزيرة من جزائر البحر فأقاموا بها ففجّر الله لهم العيون العذبة، وأخرج لهم من كلِّ الثمرات، وجعل لهم فيها الماشية، وبعث إليهم سمكة تدعى القمد لا لحم لها ولا عظم، وإنّما هي جلد ودم، فخرجت من البحر، فأوحى الله عزَّ وجلَّ إلى النحل أن تركبها، فركبتها فأتت النحل إلى تلك الجزيرة، ونهض النحل وتعلّق بالشجر فعرش وبنى وكثر العسل، ولم يكونوا يفقدون شيئاً من أخبار المسيح (عليهم السلام).