نبذة عن علوم الأئمّة عليهم السلام من قبل الجفر والكبريت الأحمر وما شابه.

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

أرجو إعطائي نبذة عن علوم الأئمّة عليهم السلام من قبل الجفر والكبريت الأحمر وما شابه.

الجواب :

المستفاد من الروايات المرويّة عن أهل البيت عليهم السلام ، إنّ الجفر عبارة عن اهاب « جلد » ماعز أو كبش يحوي كتباً وصحفاً ويسمّى بالجفر الأبيض ، وإنّ الأئمّة عليهم السلام يتوارثون ذلك عن رسول الله صلّى الله عليه وآله ، وإنّ فيه علم الأوّلين والآخرين أو جميع العلوم.

فقد روى في الكافي بسنده عن الإمام الصادق عليه السلام إنّه قال : « وانّ عندنا الجفر ، وما يدريهم ما الجفر ؟

قال : قلت : وما الجفر ؟

قال : وعاء من أدم فيه علم النبيين والوصيين وعلم العلماء الذين مضوا من بني إسرائيل ».

 
 

التعليقات   

 
0    2- # احمد صفاء الدين 2017-02-22 13:21
ما هي علوم الائمة , وكيف يمكن للشخص التعلم من الائمة عن جميع علوم العالم , اريد ان اتعلم من الائمة ما اردوه علم ينفع الناس في كل العصور .
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    2- # السيد جعفر علم الهدى 2017-05-04 10:43
علوم الأئمّة عليهم السلام لا تنحصر في الفقه والعقائد والأمور الدينيّة بل تكون في جميع المجالات ، لكن أصحاب الأئمّة عليهم السلام لم يخصّصوا لكلّ علم من علومهم باباً خاصّاً ، ولم يدوّنوا كتاباً خاصّاً إلّا بعضهم مثل جابر بن حيّان الذي هو أوّل من كتب في علم الكيمياء ، وقد استفاد هذه العلوم من الإمام جعفر بن محمّد الصادق عليه السلام ؛ فكان الرواة وأصحاب الحديث يكتبون ما يستفيدونه من الأئمّة عليهم السلام في كلّ من مختلف العلوم في أصل أو كتاب واحد يتضمّن مجموع ما سمعوه من الإمام عليه السلام.
وهناك أربعمائة كتاب لأصحاب الأئمّة عليهم السلام يعبّر عنها بالأصول الأربعمائة ، وقد تصدّى فقهاؤنا العظام والمحدّثون لتبويب وتهذيب وافراز الروايات الموجودة في هذه الأصول ، وقد عقدوا أبواباً وفصولاً درجوا فيها ما يناسبها من الروايات ، لكن كان عمدة نظرهم إلى الروايات الواردة في الفقه والأحكام الشرعيّة والعقائد والآداب والسنن الدينيّة ، وقد تحصّل من ذلك الكتب الأربعة : « الكافي للشيخ الكليني ، من لا يحضره الفقيه للشيخ الصدوق ، التهذيب للشيخ الطوسي ، الاستبصار للشيخ الطوسي » ، فإن هذه الكتب هي حصيلة الروايات التي وردت عن الأئمّة عليهم السلام بعد تهذيبها وتحقيقها وتبويبها ، وقد جمع مؤلّفوها الروايات المتناسبة مع كلّ مسألة فقهيّة في الباب والفصل المناسب لها ، لكن كما قلنا كان عمدة نظرهم إلى الروايات الواردة في الفقه والأحكام الشرعيّة.
وعلى كلّ حال فإذا أردت الاطّلاع على العلوم المختلفة لأئمّة عليهم السلام فعليك بمراجعة كتاب « بحار الأنوار » حيث جمع فيه مؤلّفه الكريم أكثر الروايات الواردة عن الأئمّة عليهم السلام في مختلف العلوم ، وعقد لكلّ علم فصلاً أو باباً يختصّ به.
وهناك كتب خاصّة جمع فيها الروايات الواردة عن الأئمّة عليهم السلام في علم خاصّ مثل « توحيد المفضّل ، طبّ الأئمّة ، طبّ النبي ، الاحتجاج ، كامل الزيارات ، تفسير العيّاشي ، مكارم الأخلاق ، كتاب النجوم ، علل الشرايع ، غيبة الشخ الطوسي ، النعماني ، نهج البلاغة في خطب أمير المؤمنين ، والغرر والدرر ».
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


علم المعصوم

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية