ما هي علّة وجود الإنسان ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

ما هي علّة وجود الإنسان ؟

الجواب :

قال الله تعالى : ( وَمَا خَلَقْتُ الْجِنَّ وَالْإِنسَ إِلَّا لِيَعْبُدُونِ ) [ الذاريات : 56 ] ، ومن المعلوم أنّ الله تعالى حكيم على الإطلاق وغني على الإطلاق فلا يعمل عملاً لغواً وعبثاً ، فلا بدّ أن يكون لخلق الإنسان ووجوده علّة وحكمة.

وبما انّ الله تعالى غنيّ ولا يحتاج إلى شيء فلابدّ أن تكون العلّة والحكمة راجعة إلى نفس الإنسان المخلوق ، كما قال أمير المؤمنين عليه السلام : « انّ الله خلق الخلق غنيّاً عن طاعتهم وآمناً من معصيتهم لأنّه لا تنفعه طاعته من إطاعة ولا تضره معصيته من عصاه ».

وبناءً على ذلك نقول : انّ الله تعالى خلق الموجودات لأجل الإنسان وخلق الإنسان لكي يصل إلى الكمال والسعادة الدنيويّه والاُخرويّة ، وذلك بسبب معرفة الله عزّوجلّ ومعرفة رسله والعمل بأحكامه وتشريعاته.

فالإنسان يصل إلى الكمال بسبب الطاعة والعبادة والخضوع والخشوع لله تعالى والتسليم لأمره والرضا بقضائه وامتثال أوامره ونواهيه ، ولأجل ذلك لم يكتف الله عزّ وجلّ بمجرّد خلق الإنسان وفطرته وعقله بل أرسل الأنبياء والرسل وأنزل الكتب والشرايع السماويّة لكي يهدي الإنسان إلى الصراط المستقيم والوصول إلى الكمال والسعادة في الدنيا والآخرة.

 
 

أضف تعليق


الخلق والخليقة

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية