ما موقف من لم يصل لهم الإسلام ولم يسمعوا به ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

ما موقف الذين لا يؤمنون بالإسلام ، ولا بالرسول صلّى الله عليه وآله والأئمّة عليهم السّلام في يوم الحساب ، ولم يصل لهم الإسلام ولم يسمعوا به ؟

وهل رجال الدين الآن يعتبرون حجّة على الناس من دون الأئمّة عليهم السّلام ؟

الجواب :

قال الله تعالى : ( وَمَا كُنَّا مُعَذِّبِينَ حَتَّى نَبْعَثَ رَسُولاً ) [ الإسراء : 15 ] ، وقد فسّرت الآية بأنّ الله تعالى ليس من شأنه أن يعذّب أحداً قبل إتمام الحجّة ، وبيان الأحكام والشرائع بواسطة الأنبياء والرسل وأوصيائهم ، فالذي لم يسمع بالإسلام حقيقة ولا حصل لديه احتمال وجود دين إلهي فيكفي في نجاته وخلاصه اتّباع الفطرة والعقل السليم ، والفطرة تدعوا إلى الإيمان بالله تعالى ووحدانيّته وعبادته وطاعته.

وأمّا رجال الدين أيّ الفقهاء والمجتهدون العدول ، فهم حجّة على الناس في هذا العصر ولابدّ للعامّي أن يرجع إليهم في معرفة الأحكام الشرعيّة ليكون عمله صحيحاً أو ممّا قامت الحجّة على اعتباره ، نعم يمكن الوصول إلى الأحكام الواقعيّة بالإحتياط لكنّه يوجب العسر والحرج بل اختلال النظام في بعض الأحيان كما لا يخفى.

 
 

التعليقات   

 
2+    0 # مليكة 2015-03-01 18:27
رائع جدا اشكركممممممم ججججججججججداااااا
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الإسلام

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية