هل هناك علاقه بين الإنسان والأبراج ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

بسم الله الرحمن الرحيم

استفساري حول الأبراج وعلاقتها بطبائع البشر ، فأنا لا أسال عن التنجيم وعلم الغيب بل أبحث عن تحليل شخصيّة الإنسان حيث يقال : إنّ لكلّ إنسان برج يعتمد على تاريخ الولادة ولكلّ برج صفات تميز صاحب هذا لبرج عن الآخر ، على سبيل المثال أنا برجي هو الحوت ، وصاحب برج الحوت عادة كما يراه المنجّمون هو غير طمّاع ، لا يحبّ التكبّر ، إنسان بسيط لا يبحث عن الشهرة ، وفي أغلب الأحيان إنسان روحاني ، وهذه الصفات موجوده عندي.

سؤالي هو : هل هناك علاقه بين الإنسان والأبراج ، أيّ منذ ولادة الشخص يحكم على شخصيّته وطبائعه ؟

إذا كان الجواب نعم ، فما دور العقل البشري وتأثير المجتمع وإكتساب المعرفة ؟

إذا كان الجواب كلّا ، فما معنى تشابه الصفات والخصائص الإنسانيّه في البرج الواحد ، هل هي محض الصدفة ؟

الجواب :

ما يذكره المنجّمون في هذا المجال ليس إلّا تخرصات وظنون لا دليل عليها.

وعلى فرض صحّة ذلك فليس معناه أن تأثير الولادة في البرج الخاصّ علّة تامّة للصفة الكذائيّة بحيث لا تتخلف ، بل المراد أنّه بنحو المقتضي الذي يؤثر أثره لولا المانع ، فقد يحقّق الإنسان المانع بسبب التفكّر والتعقّل وتحصيل العلم والعمل الصالح ، والصدقة ، والتوسّل ، والتوكّل على الله ، والدعاء.

وأمّا تشابه الأفراد المتولّدين في برج واحد في الصفات فهو ادّعاء محض أو استقراء ناقص ، إذ لا سبيل لمعرفة جميع أو أكثر الأفراد المتولّدين في برج واحد ، فقد نجد مثلاً مائة شخص متّفقي الصفة توّلدوا في برج واحد لكن لعلّ هناك مليون شخص غيرهم ليس لهم تلك الصفة مع كونهم متولّدين في ذلك البرج ، أو هناك مليون شخص واجدين لتلك الصفة مع كونهم متولّدين في برج آخر.

 
 

التعليقات   

 
4+    0 # غناتي 2015-07-28 18:44
الصراحه البرانامج حلو
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الحظ والأبراج

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية