اللهم العن بني اُميّة قاطبة هل يشمل ابن يزيد ـ معاوية ـ الذي تنازل عن الخلافة ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

يذكر في زيارة عاشوراء : « اللهم العن بني اُميّة قاطبة » فهل أنّ هذا الحكم يشمل ابن يزيد ـ معاوية بن يزيد بن معاوية بن أبي سفيان ـ الذي تنازل عن الخلافة المغصوبة وأراد ردّها إلى أهل البيت عليهم السلام ؟

الجواب :

أمّا أنّه تنازل فلا ريب فيه ، وأمّا أنّه أراد ردّها إلى أهل البيت عليهم السلام فلم يثبت.

وهل يكفي مجرّد إرادة الردّ ؟

 
 

التعليقات   

 
0    0 # اقسم بالله احب علي وفاطمه والحسين 2015-06-22 04:38
فين الجواب ؟
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    0 # السيد جعفر علم الهدى 2015-11-22 00:29
الجواب ظاهر فانّ معاوية بن يزيد وان تنازل عن الخلافة إلّا أنّه ظالم ، لأنّه كان متمكّناً من ردّ الخلافة إلى أهل البيت عليهم السلام ولم يفعل بل كان عليه ان يقبل الخلافة الظاهريّة ثمّ يمهّد المقدّمات لردّها إلى أهلها ، فيشمله لعن الظالمين ( أَلَا لَعْنَةُ اللَّـهِ عَلَى الظَّالِمِينَ ) [ هود : 18 ] ، ثمّ إن لعن بني اُميّة قاطبة لا يختصّ بزيارة عاشوراء بل ورد في أحاديث أهل السنّة عن النبي صلّى الله عليه وآله ذمّ بني اُميّة بلا استثناء. ففي كنز العمال ج 6 ص 91 عن حمران بن جابر الحنفي وكان أحد الوفد ، قال سمعت رسول الله ـ صلّى الله عليه وآله ـ يقول : « ويل لبني اُميّة » ثلاث مرّات.
وفي كنز العمال ج 7 ص 142 عن ابن مسعوم قال : « انّ لكلّ دين آفة وآفة هذا الدين بنو اُميّة ».
وفي كنز العرفان ج 6 ص 90 عن زهير بن الأرقم قال : « كان الحكم بن أبي العاص يجلس إلى رسول الله صلّى الله عليه وآله وينقل حديثه إلى قريش ، فلعنه رسول الله صلّى الله عليه وآله وما يخرج من صلبه إلى يوم القيامة ». قال أخرجه ابن عساكر.
وذكر الزمخشري في الكشاف في تفسير قوله تعالى ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ كُفْرًا ) [ إبراهيم : 28 ] ، قال عن عمر « هم الافجران من قريش بنو المغيرة وبنو اُميّة ، فامّا بنو المغيرة فكفيتموهم يوم بدر وامِّا بنوا اُميّة فمتعوا حتّى حين » ، وذكره السيوطي في تفسير الدرّ المنثور وقال اخرجه البخاري في تاريخه وابن جرير وابن المنذر وابن مردويه عن عمر بن الخطاب ، وفي كنز العمال عن علي عليه السلام في قوله ( أَلَمْ تَرَ إِلَى الَّذِينَ بَدَّلُوا نِعْمَتَ اللَّـهِ كُفْرًا ) قال : « هما الافجران من قريش بنوا اُميّة وبنوا المغيرة ، فقطع الله دابرهم يوم بدر وامّا بنوا اُميّة فمتعوا إلى حين » ج 1 / 252.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


اللعن

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية