نبذة مختصرة عن حياة أم كلثوم (ع) وبمن تزوجت

البريد الإلكتروني طباعة

نبذة مختصرة عن حياة أم كلثوم (ع) وبمن تزوجت


     السؤال : وجدت في شبكتكم رافد رافداً في كل ما في الكلمة من مدلولية ، وفقكم الله لكل خير
قرأت في الصفحة العقائدية أن أم كلثوم عليها السلام تزوجت من الخليفة عمر ( غصباً ) نقلا عن الصادق عليه السلام ، وفي جواب لسؤال آخر أنّها لم تتزوج منه ، ثمّ ظهر لي أنّها كانت حاضرة مأساة كربلاء .

     وسؤالي هنا هل بامكانكم إعطائي نبذة مختصرة عن حياتها الشريفة وبمن قد تزوجت حسب المصادر الموثوقة ؟

 

 

     الجواب : من سماحة السيّد علي الميلاني

 

     إنّ السيّدة أم كلثوم هي بنت امير المؤمنين من بنت رسول الله صلى الله عليه وآله ، خطبها عمر بن الخطّاب لغرض معيّن ، فاعتذر الإمام تارةً بكونها صغيرة ، وأخرى بكونها لابن عمّها ، إلى أن ألحّ على ذلك ، ثمّ جعل يهدّد ، حتّى خطب بذلك على المنبر ، فاضطّر العباس وعقيل أن يكلّما الإمام في الأمر ، وأكّد عمر على أنّه لا يريد إلاّ وقوع العقد عليها ، وأنّ هذا لا ينافيه صغرها ، فأوكل عليه السلام الأمر إلى عمّه ، فوقع العقد ، وكانت المرأة في بيت الرّجل ، فلما مات جاء الإمام الى باب الدار وأخذ بيدها إلى داره ... ثم تزوّجت من ابن عمّها . هذا هو القدر المتيّقن من الأخبار في كتب الفريقين ، وبهذا الترتيب تكون هذه القضيّة حلقة من سلسلة ما لاقاه أهل البيت من الأذى .

     إلاّ أنّه في كتب السنّة هنا أكاذيب وافتراءات يطلقونها ويرسلونها ارسال المسلّمات ، كما هو دأبهم وديدنهم في أمثال هذه المقامات . وإن شئتم التفصيل فارجعوا إلى محاضرتنا في هذا الموضوع

 

أضف تعليق


تزويج ام كلثوم

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية