من هما يأجوج ومأجوج الذي ورد ذكرهما في القرآن ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

قال تعالى : ( قَالُوا يَا ذَا الْقَرْ‌نَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْ‌ضِ ... ) (١) ؛ من هما يأجوج ومأجوج الذي ورد ذكرهم في الآية الكريمة ؟

الجواب :

هما قبيلتان همجيتان كانتا تؤذّيان سكان المناطق المحيطة بهم.

ويستفاد من بعض الآثار أنّهما مجاميع كبيرة كانت تقطن أقصى نقطة في شمال آسيا ، وكانوا يهجمون على الناس ، ويقومون بإيذاء غيرهم ؛ ولذا قيل لذي القرنين : ( إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْ‌ضِ ).

الهوامش

١. الكهف : ٩٤.

 
 

التعليقات   

 
2+    0 # الشيخ راضي حبيب 2016-06-17 01:22
السلام عليكم ورحمة الله وبركاته
اجابة موفقة ومطابقة لما في المصادر بارك الله بكم شيخنا الجليل الايرواني
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
5+    13- # الشيخ الاحسائي 2015-03-29 23:56
جواب ليس بصحيح و عقيم . و الجواب راجع الحاج محمد كريم خان فإته يثلج الصدر.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
7+    7- # السيّد جعفر علم الهدى 2015-07-03 14:45
ذهب أكثر المؤرّخين والمفسّرين إلى أنّ يأجوج ومأجوج امّة كبيرة في شمال آسيا ، وقد طبق جمع منهم ما اخبر به القرآن من خروجهم في آخر الزمان وافسادهم في الأرض على هجوم التتر في النصف الأوّل من القرن السابع الهجري على غربى آسيا وافراطهم في اهلاك الحرف والنسل بهدم البلاد وإبادة النفوس ونهب الأموال وفجائع لم يسبقهم إليها سابق ...
وظاهر الآية انّه لما بلغ ذو القرنين ما بين السدين وجد قوماً لم يفهم كلامهم لغرابة لغتهم فاجتاج إلى مترجم فقالوا انّ يأجوج ومأجوج مفسدون في الأرض ، بمعنى أنّهما جيلان من الناس كانوا يأتونهم من وراء الجبلين فيغيّرون عليهم ويقتلونهم وينهبونهم ، فطلبوا من ذي القرنين انشاء سدّ يمنعهم من الوصول إليهم.
وأمّا الروايات فهي ختلفة جدّاً وفي بعضها ـ خصوصاً ما رواه أهل السنّة ـ تفسير يأجوج ومأجوج بما يخرجهم من البشريّة.
نذكر اوّلاً ما رواه علماؤنا من طرق أهل البيت عليهم السلام ، ثمّ ما رواه أهل السنّة :
1 ـ في العلل عن الإمام الهادي عليه السلام قال : « جميع الترك والسقالب ويأجوج ومأجوج والصين من يافث ـ أيّ هما قبيلتان من ولد يافث بن نوح ـ ».
وقيل انّ يأجوج من الترك ومأجوج من الجبل.
2 ـ في تفسير نور الثقلين عن روضة الكافي عن ابن عبّاس انّهم من غير ولد آدم عليه السلام.
3 ـ في رواية عن سلمان قال : « فقال الحسن : اريد أن تريني يأجوج ومأجوج والسدّ الذي بيننا وبينهم ـ إلى أن قال : ـ ثمّ سرّنا حتّى وقفنا على سدّ يأجوج ومأجوج ... ، قال سلمان : فرأيت إضافاً ثلاثة طول أحدهم مائة وعشرون ذراعاً والثاني كان طول واحد سبعون ذراعا والثالث يفرش أحد اذنيه تحته والاخرى يلتحف به ... ».
4 ـ في تفسير القمي عن أبي عبد الله عليه السلام قال : « فحال بين يأجوج ومأجوج وبين الخروج ، ثمّ قال ذو القرنين : ( قَالَ هَـٰذَا رَ‌حْمَةٌ مِّن رَّ‌بِّي ۖ فَإِذَا جَاءَ وَعْدُ رَ‌بِّي جَعَلَهُ دَكَّاءَ ۖ وَكَانَ وَعْدُ رَ‌بِّي حَقًّا ) [ الكهف : 98 ] ، قال : إذا كان قبل يوم القيامة انهدم السدّ وخرج يأجوج ومأجوج إلى العمران واكلوا الناس ... ».
وامّا روايات أهل السنّة :
1 ـ انّهم قوم ولود لا يموت الواحد منهم من ذكر أو اُنثى حتّى يولد له ألف الأولاد. [ الدرّ المنثور عن النسائي وابن مردويه عن اوس عن النبي (ص) وعن ابن أبي حاتم عن السدى عن علي (ع) ].
2 ـ انّهم من الشدة والبأس بحيث لا يمرون ببهيمة أو سبع أو انسان إلّا افترسوه وأكلوه ولا على زرع أو شجر إلّا رعّوه ولا على ماء نهر إلّا شربوه ونشفوه. [ الدرّ المنثور عن ابن اسحاق وغيره عن وهب ].
3 ـ وروى انّهم طوائف ثلاث ، فطائفة كالارز وهو شجر طوال ، وطائفة يستوي طولهم وعرضهم ، وطائفة وهم أشدّ للواحد منهم اذنان يفترش بأحدهما ويلتحف بالاخرى. [ الدرّ المنثور عن ابن المنذر وابن أبي حاتم عن كعب الأحبار ].
وعلى كلّ حال فالأظهر انّهم قوم من البشر كانوا يريدون الإعتداء والإفساد في الأرض ، فمنعهم ذوالقرنين بإنشاء السدّ.
ويمكن ان تكون الإشارة إلى أمر معنوي ويقصد من يأجوج ومأجوج أعداء الدين وأعداء أهل البيت عليهم السلام الذين يتصدّون لقتل المؤمنين ويتربصون بهم الدوائر ، فينبغي إنشاء سدّ وحاجز بيننا وهي التقيّة ، كما ورد في الحديث عن الصادق عليه السلام في تفسير العيّاشي عن المفضل قال : « سألت الصادق عن قوله : ( فَمَا اسْطَاعُوا أَن يَظْهَرُ‌وهُ وَمَا اسْتَطَاعُوا لَهُ نَقْبًا ) [ الكهف : 97 ] ، إذا عملت بالتقيّة لم يقدروا لك على حيلة ، وهو الحصن الحصين ، وصار بينك وبين أعداء الله سدّاً لا يستطيعون له نقباً ». نعم قال السيد الطباطبائي في [ الميزان ] الروايتان من الجرى وليستا بتفسير.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
8+    8- # الشيخ مقداد 2014-08-11 07:51
ان ياجوج وماجوح كما ورد انهما ليسا في الاوض كما جاء عن امير المومنين عليه السلام كلهم ولد ادم الا ياجوج وماجوج
وقد ثبت في محله ان رحلة ذي القرنين اصلا لم تكن في الارض
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # ابن الكاظميه 2014-11-19 21:05
شيخي العزيز إن الاية صريحة بقولها : (( مفسدون في الأرض )) وهل هنالك أصدق من الله قيلاً .... بارك الله بكم شيخي العزيز
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2019-03-30 16:17
الآية الشريفة لا تخبر بأنّهم كانوا مفسدين في الأرض ، وانّما نقلت ذلك عن القوم الذين سألهم ذو القرنين :
( قَالُوا يَا ذَا الْقَرْنَيْنِ إِنَّ يَأْجُوجَ وَمَأْجُوجَ مُفْسِدُونَ فِي الْأَرْضِ ) [ الكهف : 94 ].
فهذا ليس قول الله تعالى حتّى نقول ، وهل هناك أصدق من الله قيلاً ، بل هو نقل قول يحتمل صدقه أو كذبه.
ومن المعلوم الفرق بين قولك زيد عالم ، وبين قولك قيل زيد عالم ؛ فانّ الأوّل اخبار عن الواقع ، والثاني ليس اخباراً عن علم زيد ، بل هو اخبار عن قول بعضهم بان زيداً عالم ، ولأجل ذلك لابدّ ان نرجع الى الأحاديث والآثار التي تخبر عن كون يأجوج ومأجوج مفسدين في الأرض.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # ستار الجعفري 2018-08-16 22:50
ممكن تفاصيل اكثر كيف استدليت انهم ليس في الارض و كيف استدليت ان ذو القرنين رحلته ليس في الارض نرجو الاجابة
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


يأجوج ومأجوج

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية