هل هناك أدلّة قاطعة على أنّ الكافر مخلّد في النار ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

هل هناك أدلّة قاطعة على أنّ الكافر مخلّد في النار ؟

الجواب :

لا يخفى أنّ الكافر ينقسم إلى أقسام :

فمنه : القاصر ، كأطفالهم والبله والسُذّج ونحوهم.

ومنه : المقصّر ، والمقصّر منه ، المعاند والجاحد.

ومنه : اللااُبالي المتسيب ونحوه.

ومنه : الشاكّ والمرتاب.

فأمّا القاصد فقد ورد عن أئمّة آل محمّد صلوات الله عليهم أنّه يمتحن في الآخر ، فإن أطاع الباري نجا وفاز ، وإن عصى دخل النار ، كما قد ورد في أحاديثهم عليهم السلام أنّ المخلّد في النار هو المعاند والجاحد ، كما في دعاء كميل لأمير المؤمنين عليه السلام : « فباليقين أقطع لولا ما حكمت به من تعذيب جاحديك وقضيت به من إخلاد معانديك لجعلت النار كلَّها برداً وسلاماً وما كان لأحد فيها مقراً ولا مقاماً ، لكنّك تقدّست أسماؤك أقسمت أن تملأها من الكافرين من الجنّة والناس أجمعين وأن تخلّد فيها المعاندين » (1).

وهذا هو ظاهر آيات الوعيد بالخلود ، فإنّها في أصحاب العناد واللجاج والجحود والتعمّد والإصرار.

الهوامش

1. مصباح المتهجد / الصفحة : 848 / الناشر : مؤسّسة فقه الشيعة ـ بيروت.

 
 

أضف تعليق


الجنّة والنار

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية