الحكمة في خلق الله لمخلوقات بها عيوب خلقية

البريد الإلكتروني طباعة

ما هو وجه الحكمة في خلق الله لمخلوقات بها عيوب خلقية ؟ أليس دليل الإبداع ودقة الصنع من أهم دلائل وجود الله ؟ وهو القائل في كتابه الكريم : ( لَقَدْ خَلَقْنَا الْإِنسَانَ فِي أَحْسَنِ تَقْوِيمٍ ) ؟

 

هذه العيوب انّما حصلت نتيجه حصلت نتيجه الجري على خلاف نواميس الطبيعة وقوانين الخلقة ، مثلاً الوالد الذي لا يراعي الظروف الصحيّة أو الطبيعيّة أو النفسيّة في حال ممارسة الجنس ، قد يولد نسل مشوّه أو معيوب.

وقد وردت روايات كثيرة تبيّن كراهة الجماع أو حرمته في كثير من الظروف والحالات ، وتصرح بأن ذلك يورث العيب أو التشويه في الولد ، كما انّه  قد يكون التشويه والعيوب نتيجة ظلم الظالمين واعتداءاتهم أو جهل من يدّعي العلم ، فقد يجّوز الطبيب استعمال دواء خاص مع عدم الالتفات إلى عوارضه السيّئه فيولد الطفل معيباً أو مشوهاً بسبب ذلك الدواء المضرّ. وقد يقوم الدول الظالمة بتجربة بعض الأسلحة النوويّة أو الاشعة الخطرة ، فيؤثر ذلك في تشويه الناس ويسمتر أثره في نسلهم. وهكذا قد يكون حصول العيب أو التشويه في الخلقة نتيجة العوامل الطبيعيّة ، فمن يعرّض نفسه مثلاً لشعاع الشمس مثلاً قد يبتلى بسرطان الجلد أو بالأمراض المؤدية إلى العمى ونحو ذلك ، وقد يكون التأثير قويّاً إلى حدّ يؤثر في نسله وذريّته.

 

أضف تعليق


العدل الإلهي

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية