الإمام السادس الإمام جعفر الصادق عليه السلام

البريد الإلكتروني طباعة

الإمام السادس الإمام جعفر الصادق علیه السلام

وُلد الإِمام جعفر الصادق علیه السلام بالمدینة ـ حسب بعض الأقوال ـ یوم الإثنین السابع عشر من شهر ربیع الأوّل سنة ثلاث و ثمانین هجریّة.

والده : الإمام محمّد الباقر علیه السلام وأُمّه فاطمة المکناة بأُم فروة إِبنة القاسم بن محمّد.

لقبه : الصادق والفاضل والطاهر والقائم والکافل والمنجي والصابر.

وکنیته : أبو عبد الله وأبو موسی.

تُوفّی « شهیداً » في الیوم الخامس والعشرین من شهر شوّال من سنة مائة وثمانیة وأربعین من الهجرة و له من العمر ثمان و ستون سنة ، ودُفن جسمه الشریف في مقبرة البقیع.

أقام مع جدّه الإمام السجاد علیه السلام اثنتي عشرة سنة ، ومع أبیه الإمام الباقر علیه السلام تسع عشرة سنة وکانت أیّام إمامته أربعاً و ثلاثین سنة. (1)

شخصیّةُ الإمام الصادق

کان الإمامُ جعفر الصادق علیه السلام أبرز شخصیّات عصره وأکثرهم شهرةً من حیث العلم والفقه والحسب والنسب والعبادة ومکارم الأخلاق وقد شهد بذلک جمع من العلماء.

فقد قال مالکُ بن أنس فقیه المدینة فی حقّه : کنتُ أدخل إلی الصادق جعفر بن محمّد علیه السلام فیقدم لي مخدّة و یعرف لي قدراً و یقول : یا مالک إنّي أُحبّک فکنت أُسر بذلک وأحمد الله علیه.

وقال عنه مالک أیضاً : وکان علیه السلام رجلاً لا یخلو من إحدی ثلاث خصال : إمّا صائماً وإمّا قائماً وإمّا ذاکراً وکان من عظماء العُباد ، وأکابر الزهاد الذین یخشون الله عزّ وجلّ وکان کثیرَ الحدیث ، طیّب المجالسة ، کثیر الفوائد.

فإذا قال : « قال رسول الله صلّى‌ الله‌ عليه‏ و‏آله‌‌ » إخضرّ مرّة واصفرّ أخری حتّی یُنکره من کان یعرفه.

ولقد حَججتُ معه سنة فلمّا استوت به راحلتُه عند الإحرام کان کلّما همَّ بالتلبیة انقطع الصوتُ في حلقه وکاد أن یخرَّ من راحلته.

فقلت : قل یا ابن رسول الله ولا بدّ لک من أن تقول.

فقال : « يا ابن أبي عامر كيف أجسر أن أقول : لبيك اللّهم لبيك وأخشى أن يقول عزّ وجلّ لي : لا لبّيك ولا سعديك ؟ ». (2)

وقال فی حقّه مالک أیضاً : والله ما رأت عیني أفضل من جعفر بن محمّد علیه السلام زهداً وفضلاً وعبادةً وورعاً. (3)

وقال عنه عمرو بن أبي المقدام : کنتُ إذا نظرتُ إلی جعفر بن محمّد علمت أنّه من سُلالة النبیین. (4)

وقال زید بن علي : في کلّ زمان رجلٌ منّا أهل البیت یحتجُّ الله به علی خلقه وحجّة زماننا ابنُ أخي جعفر لا یضلُّ من تبعه ولا یهتدی من خالفه. (5)

وقال اسماعیل بن علي بن عبد الله بن عبّاس : دخلت علی أبي جعفر المنصور یوماً ، وقد اخضلَّت لحیته بالدموع ، فقال لي : ما علمت ما نزل بأهلک ؟

قلت : وما ذلک یا أمیر المؤمنین ؟

قال : فانّ سیّدهم وعالمهم وبقیّة الأخیار منهم تُوفّى.

فقلت : ومن هو یا أمیر المؤمنین ؟

قال : جعفر بن محمّد.

فقلت : أعظم الله أجرَ أمیر المؤمنین وأطال الله بقاءه.

فقال لي : إنّ جعفراً کان ممّن قال الله فیه : ( ثُمَّ أَوْرَثْنَا الْكِتَابَ الَّذِينَ اصْطَفَيْنَا مِنْ عِبَادِنَا ) وکان ممّن اصطفی الله وکان من السابقین إلی الخیرات. (6)

وقد اعتبر ابن حبّان الإمام الصادق من الثقات وقال عنه : کان من سادات أهل البیت فقهاً وعلماً وفضلاً یُحتج بحدیثه. (7)

وکتب الشهرستاني یقول عنه علیه السلام کذلک بأنّه : ذو علمٍ غزیرٍ فی الدین وأدبٍ کاملٍ في الحکمة ، وزهد بالغٍ في الدنیا ، وورعٍ تامٍ عن الشهوات.

وقد أقام بالمدینة مدةً یفید الشیعة المنتمین إلیه ، ویفیض علی الموالین له أسرار العلوم ، ثمّ دخل العراق وأقام بها مدّة. (8)

وکتب أحمد بن حجر الهیتمي قائلاً : وخلّف محمّد الباقر علیه السلام ستّة أولاد أفضلهم وأکملهم جعفر الصادق ومن ثمّ کان خلیفته ووصیّه. (9)

کما کتب عنه ابن الصباغ المالکي یقول : کان جعفر الصادقُ بن محمّد بن علي بن الحسین علیه السلام بین إخوته خلیفة أبیه محمّد بن علي علیه السلام ووصیّه والقائم بالإمامة ، وبرز علی جماعتهم بالفضل وکان أنبههُم ذکراً وأعظمهم قدراً ، ونقل الناس عنه من العلوم ما سارت به الرکبان ، وانتشر صیتُه وذکره فی سائر البلدان ولم یُنقَلْ عن أحد من أهل بیته ما نُقل عنه من الحدیث. (10)

وکتب محمّد بن طلحة الشافعي یقول : جعفرُ بن محمّد الصادق من عظماء أهل البیت ، وساداتهم ، ذو علوم جمة ، وعبادة موفّرة ، وأوراد متواصلة ، وزهادة بینة ، وتلاوة کثیرة ، یتتبّع معاني القرآن الکریم ، ویستخرج من بحره جواهره ، ویستخرج عجائبه ، ویقسم أوقاته علی أنواع الطاعات بحیث یحاسب نفسَه علیها نفسه ، رؤیته تذکر بالآخرة ، واستماع کلامه یزهِّد في الدنیا ، والاقتداء بهدیه یورث الجنّة ، نورُ قسماته شاهدٌ علی أنّه من سلالة النبوّة ، وطهارة أفعاله تصدح بأنّه من ذریّة الرسالة.

ونقل عنه الحدیث واستفاد منه العلمَ جماعةٌ من الأئمّة ، وأعلامهم مثل : یحیی بن سعید الأنصاری وابن جریج ، ومالک بن أنس ، والثوريّ ، وابنُ عیینة ، وأبو حنیفة ، وشعبة ، وأیّوب السختیاني ، وغیرهم وعدّوا أخذهم عنه منقبة شُرّفوا بها وفضیلة اکتسبوها. (11)

وکتب حوله الشیخ المفید قائلاً : کان الصادق جعفر بن محمّد بن علي بن الحسین علیه السلام من بین إخوته خلیفة أبیه محمّد بن علي علیه السلام ووصیّه والقائم بالإمامة من بعده ، وبرز علی جماعتهم بالفضل وکان أنبههم ذکراً وأعظمهم قدراً وأجلّهم في العامّة والخاصّة ، ونقل الناس عنه من العلوم ما سارت به الرکبان وانتشر ذکره في البلدان ، ولم یُنقل عن أحد من أهل بیته العلماء ما نقل عنه ، ولا لقی أحد منهم من أهل الآثار ونقلة الأخبار ، ولا نقلوا عنهم کما نقلوا عن أبي عبد الله علیه السلام فإنّ أصحاب الحدیث قد جمعوا أسماء الرواة عنه من الثقات علی اختلافهم في الآراء والمقالات فکانوا أربعة آلاف رجل. (12)

النصوص علی إمامته

لقد أسلفنا أن لإثبات إمامة الأئمّة المعصومین الإثنی عشر أدلةً متنوعهً‌ ومتعددةً تکفي لإثبات إمامة کلّ واحد من الأئمة وتسمي بالأدلة العامّة ، وهناک أدلّة خاصّة تدلّ علی إمامة کلِّ واحد من الأَئمّة بخصوصه ، وهي النصوص الصادرة من کلّ إمام سابق علی الإمام اللاحق ، ویصرح فیها باسمه وشخصه.

ولا حاجة إلی تکرار الأَدلّة العامّة ، ولهذا نکتفي هنا بذکر الأدلّة الخاصّة.

عن أبي نضرة قال : لما احتضر أبو جعفر محمّد بن علی الباقر علیه السلام عند الوفاة دعا بابنه الصادق علیه السلام لیعهد إلیه عهداً فقال له أخوه زید بن علي علیه السلام : لو امتثلت في تمثال الحسن و الحسین علیهما السلام رجوتُ أن لا تکون أتیتَ منکراً ، فقال له الإمام الصادق علیه السلام : « يا أبا الحسين إن الأمانات ليست بالمثال ولا العهود بالرسوم و إنما هي أمور سابقة عن حجج الله عزّ وجلّ ». (13)

وعن أبي الصباح الکناني قال : نظر أبو جعفر إلی ابنه أبي عبد الله فقال : تری هذا ؟ هذا من الذین قال الله تعالی : ( وَنُرِيدُ أَن نَّمُنَّ عَلَى الَّذِينَ اسْتُضْعِفُوا فِي الْأَرْضِ وَنَجْعَلَهُمْ أَئِمَّةً وَنَجْعَلَهُمُ الْوَارِثِينَ ). (14)

عن جابر بن یزید الجعفي قال سئل أبو جعفر الباقر علیه السلام عن القائم بعده ، فضرب بیده علی أبي عبد الله علیه السلام وقال : « هذا والله ولدي قائمُ آل بيت محمّد صلّى‌ الله‌ عليه‏ و‏آله‌‌ ». (15)

وروی علي بن الحکم عن طاهر صاحب أبي جعفر علیه السلام قال : کنت عنده فأقبل جعفر علیه السلام فقال أبو جعفر : « هذا خيرُ البريّة ». (16)

وعن عبد الأعلی مولی آل سام عن أبي عبد الله علیه السلام قال : إن أبي استودعني ما هناک فلمّا حضرته الوفاة قال : ادع لي شهوداً فدعوت أربعة من قریش فیهم نافع مولی عبد الله بن عمر فقال : أُکتب هذا ما أوصی به یعقوب بنیه ( يَا بَنِيَّ إِنَّ اللَّـهَ اصْطَفَىٰ لَكُمُ الدِّينَ فَلَا تَمُوتُنَّ إِلَّا وَأَنتُم مُّسْلِمُونَ ) ، وأوصی محمّد بن علي إلی جعفر بن محمّد و أمره أن یکفنه في بُرده الذي کان یصلّي فیه یوم الجمعة و أن یعمّمه بعمامته ، وأن یربّع قبرَه ویرفعه أربع أصابع وأن یحلَّ عنه أطماره عند دفنه.

ثمّ قال للشهود : إِنصرفوا رحمکم الله.

فقلت له : یا أبت ما کان في هذا بأن یشهد علیه ؟

فقال : « يا بنيّ كرهتُ أن تُغلب وأن يقال لم يوصَ إليه وأردت أن تكون لك الحجّة ». (17)

عن جابر بن یزید الجعفي ، عن أبي جعفر علیه السلام أنّه سُئِل عن القائم ، فضرب بیده علی أبي عبد الله ثمّ قال : « هذا والله قائم آل محمّد ».

وقال عنبسة بن مصعب : لما قُبض أبو جعفر علیه السلام دخلت علی إبنه أبي عبد الله فأخبرته بذلک ، فقال : « صدق جابر على أبي ».

ثمّ قال علیه السلام : « ترون أن ليس كل إمام هو القائم بعد الإمام الذي قبله ». (18)

وعن محمّد بن مسلم قال : کنت عند أبي جعفر محمّد بن علي الباقر علیه السلام إذ دخل جعفر إبنه و علی رأسه ذؤبة وفي یده عصا یلعب بها فأخذه الباقر علیه السلام وضمّه إلیه ضمّاً ثمّ قال : « بأبي أنت وأمّي لا تلهو و لا تلعب ».

ثمّ قال لي : « يا محمّد هذا إمامك بعدي فاقتد به واقتبس من عِلمه والله إنّه لهو الصادق الذي وصفه لنا رسول الله صلّى‌ الله عليه‏ و‏آله‌‌ إنّ شيعته منصورون في الدنيا والآخرة وأعداءه ملعونون على لسان كلّ نبي ».

فضحک جعفر علیه السلام واحمرّ وجهه ، فالتفت إليّ أبو جعفر وقال لي : سَله.

قلت : یا ابن رسول الله من أین الضحک ؟

قال : « یا محمّد ، العقل من القلب ، والحزن من الکبد ، والنفس من الرئة ، والضحک من الطحال » فقمت و قبَّلت رأسه. (19)

وعن همام بن نافع قال قال أبو جعفر : علیه السلام لأصحابه یوماً : « إذا افتقدتموني فاقتدوا بهذا فهو الإمام والخليفة بعدي » وأشار إليّ أبي عبد الله علیه السلام الصادق. (20)

وعن هشام بن سالم عن أبي عبد الله جعفر بن محمّد علیه السلام قال : لما حضرت أبي الوفاةُ قال : یا جعفر أوصیک بأصحابي خیراً.

قلت : جعلت فداک والله لأدعنهم والرجل منهم یکون في المصر فلا یَسأل أحداً (21)

عن سَورة بن کلیب قال قال لي زید بن علي : یا سَورة کیف علمتم أن صاحبکم علی ما تذکرون ؟

قال فقلت : علی الخبیر سقطتَ.

قال فقال : هات.

فقلت له : کنّا نأتي أخاک محمّد بن علي علیهما السلام نسأله فیقول : قال رسول الله صلّی الله علیه وآله وقال الله عزّ وجلّ في کتابه ، حتّی مضی أخوک فأتیناکم آلَ محمد وأنتَ فیمن أتینا فتخبرونا ببعض ولا تخبرونا بکلّ الذي نسألکم عنه حتّی أتینا ابن أخیک جعفراً فقال لنا کما قال أبوه : قال رسول الله صلّی الله علیه وآله وقال تعالی.

فتبسّم وقال : أما والله إن قلتَ هذا فإن کُتب عليّ صلوات الله علیه عنده. (22)

وعن عمرو بن أبي المقدام قال : رأیت أبا عبد الله علیه السلام یوم عرفة بالموقف وهو ینادي بأعلى صوته : « أیّها الناس إنّ رسول الله صلّی الله علیه وآله کان الإمام ثمّ کان علي بن أبي طالب علیه السلام ثمّ الحسن ثمّ الحسین ثمّ علي بن الحسین ثمّ محمّد بن علي ثمّ هه » ، فینادي ثلاث مّرات لمن بین یدیه وعن یمینه وعن یساره ومن خلفه اثنی عشر صوتاً.

وقال عمرو : فلمّا أتیتُ مِنی سألت أصحابَ العربیّة عن تفسیر : « هه » فقالوا : « هه » لغة بني فلان أنا : فاسألونی.

قال : ثمّ سألتُ غیرهم أیضاً من أهل العربیة فقالوا مثل ذلک. (23)

وقال عبد الغفّار بن القاسم : قلتُ للإمام الباقر علیه السلام إن کان من هذا کائن یا ابن رسول الله فإلی من بعدَکَ ؟

قال : « إلى جعفر هذا سيّد أولادي وأبو الأئمّة صادق في قوله وفعله ». (24)

وقال الشیخ المفید في أدلّة إِمامة الإمام : الذي قدَّمناه من دلائل العقول علی أنّ الإمام لا یکون إلّا الأفضلُ یدلّ علی إمامته علیه السلام لظهور فضله في العلم والزهد والعمل علی کافة إخوته وبني عمّه وسائر الناس من أهل عصره. (25)

علمه

إنّ من مسؤولیّات الأَئمّة المعصومین الکبری : نشر العلوم والمعارف ومکارم الأخلاق والفقه الإسلامي الأَصیل ، التي تلقوها من نبيّ الاسلام الأَعظم وقد کان الأَئمّة الأَطهار جمیعاً مهیَّئین بصورة کاملة للقیام بهذه المهمّة العظمی ولکن وللأسف واجه أهلُ البیت مضایقات ومحدودیّات شدیدة من جانب خلفاء الجور ، هذا مضافاً إلی غصب الخلافة حتّی أنّهم ما کانوا یسمحون بنشر معارف الدین وعلومه التي کان الناس یحتاجون إلیها.

کما أنّ أتباعهم کذلک ما کانوا یجرأون علی مراجعتهم والتردّد علی بیوتهم ، وکانوا مضطرِّین إلی ممارسة التقیّة وبخاصّة في عصر خلفاء بني أمیّة الذي کانت الأُمّة الإسلامیّة ترزح في ظلّها تحت حالة شدیدة من الإختناق السیاسي الشدید ، واستُخدمت فیه عملیّة الدعایة السیّئة ضدّ الإمام أمیر المؤمنین علي بن أبي طالب علیه السلام وأهل البیت المطهّرین.

ولکن هذا الوضع تغیّر في عصر الإمام الباقر والإمام الصادق علیهما السلام وحصلت تغیّرات في الجو الحاکم فقد تلاشی إلی درجة مّا جوُّ الاختناق والضغط ، وانتبه الناس إلی مظلومیّة أهل البیت علیهما السلام وأحسُّوا بالحاجة إلی العلوم النبویّة الأصیلة التي استودعت عند الأَئمّة صلوات الله علیهم أجمعین.

کانت حکومة بني أمیّة في طریقها إلی الضعف والتزعزع وکانوا مضطرّین إلی التخفیف عن الناس وتقلیل المحدودیّات.

کما انّ العباسیین هم الآخرون کانوا في بدایة عصرهم وحکومتهم وحیث أنّ الأمر لم یکن قد استتب لهم بعد ، لذلک فهم کانوا مضطرین إلی أن یمنحوا أهل بیت الرسول صلّی الله علیه وآله مساحة أکبر من حریّة العمل.

بالنظر إلی الجهات المذکورة وربّما جهات أخری استفاد الإمام الباقر والإمام الصادق علیهما السلام من الفرصة المؤاتیة وعمداً إلی نشر العلوم والمعارف النبویّة والفقه النبويّ الأصیل.

لقد ربّی الإمامُ جعفر الصادق علیه السلام تلامذة کثیرین وعلَّمهم آلاف الأحادیث في شتی المجالات والأصعدة ، والتي هي موجودة في کتب الأحادیث.

فلو أنّکم راجعتم کتب الحدیث لرأیتم أنّ أکثر الأحادیث رویت من هذین الإمامین العظیمین ، صلوات الله علیهما.

وقد کُتب في المناقب : ینقل عنه من العلوم ما لا ینقل عن أحد وقد جمع أصحاب الحدیث أسماء الرواة من الثقات علی اختلافهم في الآراء والمقالات وکانوا أربعة آلاف رجل. (26)

وجاء فی حلیة أبي نعیم‌ أن جعفر الصادق حدث عنه من الأَئمّة والأعلام : مالک بن أنس ، وشعبة بن الحجاج ، وسفیان الثوري ، وابن جریج ، وعبد الله بن عمرو ، وروح بن القاسم ، وسفیان بن عیینة ، وسلیمان بن بلال ، وإسماعیل بن جعفر ، وحاتم بن اسماعیل ، وعبد العزیز بن المختار ، ووهب بن خالد ، وإبراهیم بن طحان في آخرین.

قال : وأخرج عنه مسلمٌ في صحیحه محتجاً بحدیثه. (27)

وقال غیره : وروی عنه مالک والشافعي والحسن بن صالح ، وأبو أیّوب السجستاني ، وعمر بن دینار وأحمد بن دینار وأحمد بن حنبل. (28)

وقال مالک بن أنس : ما رأتْ عینٌ ولا سمعتْ أذنٌ ولا خطر علی قلب بشر أفضل من جعفر الصادق فضلاً وعلماً وعبادة وورعاً. (29)

وقال الإمام الصادق علیه السلام : « إنّي أعلم ما في السماوات وما في الأَرض وما في الجنّة وما في النار ، وما كان وما يكون إلى أن تقوم الساعة ».

ثمّ سکت ثمّ قال : « وعلمُه في کتاب الله ، أنظر إلیه هکذا ، ثمّ بسط یدیه وقال : إن الله یقول : ( فيه تبيانُ كل شيء ) ». (30)

وعن صالح بن الأَسود قال : سمعت جعفر بن محمّد علیه السلام یقول : « سلوني قبل أن تفقدوني فانّه لا يحدثكم أحدٌ بعدي بمثل حديثي ». (31)

وعن إسماعیل بن جابر عن أبی عبد الله علیه السلام أنّه قال : « إنّ الله بعث محمّداً نبيّاً فلا نبيَّ بعده أنزل عليه الكتاب فختم به الكتب فلا كتاب بعده أحلّ فيه حلاله وحرَّم فيه حرامه ، فحلالُه حلالٌ إلى يوم القيامة وحرامهُ حرام إلى يوم القيامة ، فيه نبأ ما قبلكم ، و خبر ما بعدكم ، وفصل ما بينكم ».

ثمّ أومأ بیده إلی صدره وقال : « نحن نعلمه ». (32)

وقال علیه السلام : « علمُنا غابرٌ و مزبورٌ و نَكت في القلوب ، و نَقر في الأسماع ، وإن عندنا الجَفر الأحمر والجَفر الأبيض ومصحف فاطمة وإن عندنا الجامعة فيها جميع ما يحتاج الناس إليه ». (33)

وکتب ابن أبي الحدید : أمّا أصحاب أبي حنیفة کأبي یوسف ومحمّد ... فأخذوا الفقه من أبي حنیفة وأمّا الشافعي فقرأ علی محمّد بن الحسن فیرجع فقهُه إلی أبي حنیفة ، وأمّا أحمد بن حنبل فقرأ علی الشافعي فیرجع فقهُه أیضاً إلی أبي حنیفة وأبو حنیفة قرأ علی جعفر بن محمّد علیه السلام. (34)

وکتب المسعودي یقول : روی أنّ جعفر بن محمّد علیه السلام کان یجلس للعامّة والخاصّة ویأتیه الناسُ من الأقطار یسألونه عن الحلال والحرام وعن تأویل القرآن وفصل الخطاب فلا یخرج أحد منهم إلّا راضیاً بالجواب. (35)

عبادته

کان الإمامُ الصادق علیه السلام مثل آبائه في أعلی المراتب والمستویات من جهة العبودیّة والخشوع والذکر والدعاء والصلاة وکان أفضل أهل زمانه في هذه المجالات ، ونشیر فیما یأتي إلی نماذج في هذا الصعید :

فقد روی انّ الإمام الصادق علیه السلام کان یتلو القرآن في صلاته فغُشي علیه فلمّا أفاق سُئل ما الذي أوجب ما انتهت حاله إلیه فقال ما معناه : ما زلت أُکرّر آیات القرآن حتّی بلغتُ إلی حال کأنني سمعتُها مشافهة ممّن أنزلها. (36)

وعن أبان بن تغلب قال : دخلتُ علی أبي عبد الله علیه السلام وهو یصلّي فعددت له في الرکوع والسجود ستین تسبیحة. (37)

و عن حمزة بن حمران و الحسن بن زیاد قالا : دخلنا علی أبي عبد الله علیه السلام وعنده قومٌ فصلّی بهم العصرَ وقد کنّا صَلّینا فعددنا له في رکوعه : سبحان ربّي العظیم أربعاً أو ثلاثاً و ثلاثین مرّة. (38)

وعن یحیی بن العلاء قال : کان أبو عبد الله علیه السلام مریضاً مدنفاً فأمر فأُخرِجَ إلی مسجد رسول الله صلّی الله علیه وآله فکان فیه حتّی أصبح لیلة ثلاث وعشرین من شهر رمضان. (39)

وقال أبان تغلب : کنتُ مع أبي عبد الله علیه السلام مزاملة فیما بین مکّة والمدینة فلمّا انتهی إلی الحرم نزل واغتسل وأخذ نعلیه بیدیه ، ثمّ دخل الحرَم حافیاً. (40)

وعن حفص بن البختري وغیره عن أبي عبد الله علیه السلام قال : « إجتهدتُ في العبادة و أنا شابّ فقال لي أبي يا بُنيّ دون ما أراك تصنع فإن الله‏ عزّ وجلّ إذا أحبّ عبداً رضي منه باليسير ». (41)

وعن معاویة بن وهب قال : کنت مع أبي عبد الله علیه السلام بالمدینة و هو راکب حماره فنزل وقد کنّا صرنا إلی السوق أو قریباً من السوق قال : فنزل وسجد وأطال السجودَ وأنا أنتظره ، ثمّ رفع رأسه.

قال قلت : جُعلت فداک رأیتک نزلت فسجدت.

قال : إنّي ذکرت نعمة الله عليّ.

قال قلت : قرب السوق والناس یجیئون ویذهبون ؟!

قال : « إنه لم يرني أحد ». (42)

وقال مالک بن أنس : اختلفتُ إلیه زماناً فما کنت أراه إلّّا علی ثلاث خصال : إمّا مصلٍّ وإمّا صائم وإمّا یقرأ القرآن ، وما رأیته یحدّث إلّا علی طهارة. (43)

وقال مالک بن أنس أیضاً : حججتُ مع الصادق سنة فلمّا استوت به راحلته عند الإحرام کان کلّما هم بالتلبیة انقطع الصوت في حلقه ، وکاد أن یخرَّ من راحلته فقلت له في ذلک فقال : « وکیف أجسر أن أقول : لبیک اللّهم لبیک. وأخشی أن یقول : لا لبّیک ولا سعدیک ». (44)

طلب الرزق الحلال

مع أنّ الإمام الصادق علیه السلام کان ذا مشاغل علمیّة جدّ کثیرة ، وکانت أکثر أوقاته مملوءة بنشر العلم والمعرفة وتربیة أصحابه ، إلّا أنّه کان مع ذلک یقوم بالکسب ویسعی إلی تحصیل الرزق الحلال.

یقول عبد الأعلی مولی آل سام : استقبلت أبا عبد الله علیه السلام في بعض طرق المدینة في یوم صائف شدید الحرّ فقلت : جُعلت فداک حالک عند الله عزّ وجلّ وقرابتک من رسول الله صلّی الله علیه وآله و أنت تُجهد نفسَک في مثل هذا الیوم ؟!

فقال : « يا عبد الأعلى خرجت في طلب الرزق ». (45)

وعن إسماعیل بن جابر قال : أتیت أبا عبد الله علیه السلام وإذا هو في حائط له بیده مسحاة وهو یفتح بها الماء وعلیه قمیص شبه الکرابیس. (46)

وعن أبي عمرو الشیباني قال : رأیتُ أبا عبد الله علیه السلام وبیده مسحاة وعلیه إزارٌ غلیظٌ یعمل في حائط له والعرقُ یتصاب عن ظهره ، فقلت : جعلتُ فداک أعطني أکفِکَ.

فقال لي : « إنّي أُحبّ أن يتأذّى الرجلُ بحرّ الشمس في طلب المعيشة ». (47)

وعن شعیب قال : تکارینا لأبي عبد الله علیه السلام قوماً یعملون في بستان له ، وکان أجَّلهم إلی العصر فلمّا فرغوا قال لمعتب : « إعطهم أجورَهم قبل أن يجفَّ عرقُهم ». (48)

وعن محمّد بن عذافر عن أبیه قال : أعطی أبو عبد الله علیه السلام أبي ألفاً وسبعمائة دینار فقال له : « اتجر لي بها ».

ثمّ قال : « أمّا إنّه ليس لي رغبة في ربحه ، وإن كان الربح مرغوباً فيه ولكنّي أحببتُ أن يراني الله عزّ وجلّ متعرضاً لفوائده ».

قال : فربحتُ له فیه مائة دینار ثمّ لقیته فقلت له : قد ربحت لک فیها مائة دینار.

قال : ففرح أبو عبد الله علیه السلام بذلک فرحاً شدیداً ، ثمّ قال لي : « أثبِتها في رأس مالي ».

قال : فمات أبي والمال عنده ، فأرسل إليّ أبو عبد الله علیه السلام ، وکتب : « عافانا الله و إيّاك ، إن لي عند أبي محمّد ألفاً وثمانمائة دينار أعطيتُه يتّجر بها فادفعها إلى عمر بن يزيد ».

قال : فنظرتُ في کتاب أبي فإذا فیه : لأبي موسی عندي ألف وسبعمائة دینار وأتجر له فیها مائة دینار عبد الله بن سنان وعمر بن یزید یعرفانه. (49)

إنفاقه واحسانه

کان الإمامُ الصادق علیه السلام ـ مثل آبائه الکرام ـ رغم قلّة ذات یده وکثرة عیاله ـ یحسن إلی الفقراء والمعوزین والغارمین والمنکوبین ، وینفق علیهم بما تیسّر له ، ونشیر فیما یأتي إلی نماذج منها :

فعن هشام بن سالم قال کان أبو عبد الله علیه السلام إذا أعَتمَ وذهب من اللیل شطرهُ أخذ جراباً فیه خبز ولحم والدراهم فحمله علی عنقه ثمّ ذهب إلی أهل الحاجة من أهل المدینة فقسَّمه فیهم وهم لا یعرفونه ، فلمّا مضی أبو عبد الله علیه السلام فقدوا ذلک فعلموا أنّه کان أبو عبد الله صلوات الله علیه. (50)

وعن معلّی بن خنیس قال خرج أبو عبد الله علیه السلام في لیلة قد رشت السماء ، و هو یرید ظلة بنی ساعدة ، فاتبعته فإذا هو قد سقط منه شيء فقال : « بسم الله اللهم ردَّه علينا ».

قال : فأتیتُه فسلمتُ علیه.

فقال : معلّی ؟.

قلت : نعم جعلت فداک.

فقال لي : « إلتمس بيدك فما وجدتَ من شيء فادفعه إلي ».

قال : فإذا أنا بخبز منتشر ، فجعلت أدفع إلیه ما وجدت ، فإذا أنا بجراب من خبز فقلت : جعلت فداک أحمله عنک.

فقال : « لا أنا أولى به منك ، ولكن امض معي ».

قال : فأتینا ظلة بني ساعدة فإذا نحن بقوم نیام ، فجعل یدسّ الرغیف والرغیفین تحت ثوب کلّ واحد منهم حتّی أتی علی آخرهم ، ثمّ انصرفنا ، فقلت : جعلت فداک ، یعرف هؤاء الحقَ ؟

فقال : « لو عَرفوا لواسیناهم بالدقة ـ والدقة هي الملح ـ ». (51)

وقال هارون بن عیسی : قال أبو عبد الله علیه السلام لمحمّد ابنه : کم فضُلَ معک من تلک النفقة ؟

قال : أربعون دیناراً.

قال : « أُخرج و تصدق بها ».

قال : إنه لم یبق معي غیرها.

قال : « تصدَّق بها فإن الله عزّ وجلّ يُخلفها ، أما عَلِمت أنّ لكلّ شيء مفتاحاً ومفتاح الرزق الصدقة فتصدّق بها ».

ففعل فما لبث أبو عبد الله علیه السلام إلّا عشرة حتّی جاءه من موضع أربعة آلاف دینار.

فقال : « يا بُنيّ أعطينا لله أربعين ديناراً فأعطانا الله أربعة آلاف دينار ». (52)

وعن أبي الهیاج بن بسطام قال : کان جعفر بن محمّد یطعم حتّی لا یبقی لعیاله شيء. (53)

وعن المفضل بن قیس بن رمانة قال : دخلتُ علی أبي عبد الله علیه السلام فشکوتُ إلیه بعضَ حالي وسألته الدعاء فقال : « يا جارية هاتي الكيس الذي وصلنا به أبو جعفر ».

فجاءت بکیس ، فقال : « هذا كيس فيه أربعمائة دينار فاستعن به ».

قال : قلت : والله جعلت فداک ، ما أردت هذا ولکن أردتُ الدعاء لي.

فقال لي : « ولا أدَع الدعاء ، ولکن لا تخبر الناس بکلّ ما أنت فیه ، فتهون علیهم ». (54)

وروی أن فقیراً سأل الصادق علیه السلام فقال لعبده : ما عندک ؟

قال : أربعمائة درهم.

قال : أعطه إیّاها.

فأعطاه فأخذها وولّی شاکراً فقال لعبده : أرجعه.

فقال : یا سیّدی سأتُلک فأعطیت ، فماذا بعد العطاء ؟

فقال له : قال رسولُ الله صلّی الله علیه وآله : خیرُ الصدقة ما أبقت غنیً ، و إنا لم نُغنک ، فخذ هذا الخاتم فقد أعطیتُ فیه عشرة آلاف درهم فإذا احتجت فبعه بهذه القیمة. (55)

وعن عمر بن یزید قال : أتی رجل أبا عبد الله علیه السلام یقتضیه وأنا عنده ، فقال له : « ليس عندنا اليوم شيء و لكنّه يأتينا خطرٌ ووسمة فيباع ونعطيك إن شاء الله ».

فقال له الرجل : عدني.

فقال : « كيف أعُدك و أنا لما لا أرجو أرجى مني لما أرجو ؟! ». (56)

عن الولید بن صبیح قال : جاء رجل إلی أبي عبد الله علیه السلام یدعی علی المعلی بن خنیس دَیناً علیه.

قال : فقال : ذهب بحقي.

فقال : ذهب بحقّک الذي قتله.

ثمّ قال للولید : « قم إلى الرجل فاقضه من حقّه ، فإنّي أُريد أن أُبرد عليه جلده و إن كان بارداً ». (57)

وعن أبي حنیفة سائق الحاج قال : مرّ بنا المفضل وأنا وختنی نتشاجر في میراث فوقف علینا ساعة ثمّ قال لنا : تعالوا إلی المنزل.

فأتیناه فأصلح بیننا بأربعة مائة درهم فدفعها إلینا من عنده حتّی إذا استوثق کلُّ واحد منّا من صاحبه قال : أما إنها لیست من مالي و لکن أبا عبد الله الصادق أمرني إذا تنازع رجلان من أصحابنا في شيء أن أُصلح بینهما وأفتدیهما من ماله ، فهذا من مال أبي عبد الله علیه السلام. (58)

وقال الفضل بن أبي قرّة : کان أبو عبد الله علیه السلام یبسط رداءه و فیه صرر الدنانیر فیقول للرسول : « إذهب بها إلى فلان و فلان من أهل بيته ، وقل لهم : هذه بعث بها إليكم من العراق ».

قال : فیذهب بها الرسولُ إلیهم فیقول ما قال ، فیقولون : أما أنتَ فجزاک الله خیراً بصلتک قرابة رسول الله صلّی الله علیه وآله.

أما جعفر فحکم الله بیننا وبینه.

قال : فیخرُّ أبو عبد الله علیه السلام ساجداً ویقول : « اللهم أذلَّ رقبتي لوُلد أبي ». (59)

وعن یونس أو غیره عمّن ذکره عن أبي عبد الله علیه السلام قال قلت له ـ أيّ للصادق ـ : جعلت فداک ، بلغني أنّک کنت تفعل في غلّة عین زیاد شیئاً ، وأنا أحبّ أن أسمعه منک.

قال : فقال لي : « نعم ، کنت آمر إذا أدرکت الثمرةُ أن یُثلم في حیطانها الثُلَم لیدخل الناس ویأکلوا وکنت آمر في کلّ یوم أن یوضع عشر بنیات ـ أي أقداح صغار ـ یقعد علی کلّ بنیة عشرة ، کلّما أکل عشرة جاء عشرة أخری یلقی لکلّ نفس منهم مدّ من رُطب.

وکنت آمر لجیران الضیعة کلّهم : الشیخ والعجوز والصبي والمریض والمرأة ، ومن لا یقدر أن یجيء فیأکل منها لکلّ إنسان منهم مدّ ، فإذا کان الجذاذ وفیت القوام والوکلاء والرجال أُجرتهم وأحمل الباقي إلی المدینة ففرقت في أهل البیوتات والمستحقّین الراحلتین والثلاثة والأقلّ والأکثر ، علی قدر استحقاقهم وحصل لي بعد ذلک أربعمائة دینار وکان غلتها أربعة آلاف دینار ». (60)

الإنصاف وحب النوع

عن أبي جعفر الفزاري قال دعا أبو عبد الله علیه السلام مولی له یقال له مصادف فأعطاه ألف دینار وقال له : تجهز حتّی تخرج إلی مصر فإن عیالي قد کثروا قال : فتجهَّز بمتاع وخرج مع التجار إلی مصر ، فلمّا دنوا من مصر استقبلهم قافلة خارجة من مصر فسألوهم عن المتاع الذي معهم ما حاله في المدینة ؟ وکان متاع العامة ، فأخبروهم أنّه لیس بمصر منه شيء ، فتحالفوا وتعاقدوا علی أن لا ینقصوا متاعهم من ربح دینار دیناراً فلمّا قبضوا أموالهم انصرفوا إلی المدینة فدخل مصادف علی أبي عبد الله علیه السلام ومعه کیسان في کلّ واحد ألف دینار ، فقال : جعلت فداک ، هذا رأسُ المال وهذا الآخر ربحٌ.

فقال : « إن هذا الربح كثير ، ولكن ما صنعتم في المتاع » ؟!

فحدثه کیف صنعوا وکیف تحالفوا.

فقال : « سبحان الله تحلفون على قومٍ مسلمين ألا تبيعوهم إلّا بربح الدينار ديناراً » ؟!

ثمّ أخذ أحد الکیسین فقال : « هذا رأسُ مالي ولا حاجة لنا في هذا الربح ».

ثمّ قال : « يا مصادف مجالدة السيوف أهون من طلب الحلال » !! (61)

وعن معتب قال : قال لي أبو عبد الله علیه السلام وقد تزیَّد السعر بالمدینة : کم عندنا من طعام ؟

قال : قلت : عندنا ما یکفینا أشهراً کثیرة.

قال : أخرجه وبعه.

قال : قلت له : ولیس بالمدینة طعام .

قال : بعه.

فلمّا بعتُه ، قال : إشتر مع الناس یوماً بیوم وقال : « يا معتب ، إجعل قوت عيالي نصفاً شعيراً ونصفاً حنطة فانّ الله يعلم أنّي واجد أن أطعمهم الحنطة على وجهها ـ أيّ خالصة ـ ولكنني اُحبُّ أن يرانى الله قد أحسنت تقدير المعيشة ». (62)

التوصیة بإدخال السرور فی قلوب الآخرین

کان الإمام جعفر الصادق علیه السلام یقوم ـ مضافاً إلی الإحسان بشخصه إلی الآخرین ، ومعالجة مشکلاتهم ـ یوصي غیره بفعل ذلک أیضاً.

دخل رجل علی الإمام الصادق علیه السلام وقال : إن في دیوان النجاشي عليّ خراجاً ، وهو مؤمن یدین بطاعتک فان رأیتَ أن تکتب إلیه کتاباً ـ وکان النجاشي وهو رجل من الدهاقین عاملاً علی الأهواز و فارس ـ.

قال : فکتب إلیه أبو عبد الله علیه السلام « بِسْمِ الله الرَّحْمنِ الرَّحِيمِ سُرَّ أخاك يسرُّك الله ».

قال : فلمّا ورد الکتابُ علیه دخل علیه وهو في مجلسه فلمّا خلا ناوله الکتاب وقال : هذا کتاب أبي عبد الله علیه السلام فقبَّله ووضعه علی عینیه وقال له : ما حاجتک ؟!

قال : خراجٌ عليّ في دیوانک.

فقال له : وکم هو ؟

قال : عشرة آلاف درهم.

فدعا کاتبه وأمره بأدائها عنه ، ثمّ أخرجه منها ، وأمر أن یثبتها له لقابل ثمّ قال له : سررتک ؟!

فقال : نعم جعلت فداک.

ثمّ أمر بمرکب وجاریة وغلام ، وأمر له بتخت ثیاب ، في کلّ ذلک یقول : هل سررتکَ ؟ فیقول : نعم جعلت فداک.

فکلّما قال : نعم زاده حتّی فرغ ، ثمّ قال له : إحمل فرش هذا البیت الذي کنتَ جالساً فیه حین دفعتَ إلی کتاب مولاي الذي ناولتني فیه وارفع إليّ حوائجک.

قال : ففعل ، وخرج الرجل فصار إلی أبي عبد الله علیه السلام بعد ذلک ، فحدَّثه بالحدیث علی جهته ، فجعل یسرُّ بما فعل.

فقال الرجل : یا ابن رسول الله کأنه قد سرَّک ما فعل بي .

فقال : « إي والله لقد سرَّ الله ورسوله ». (63)

دخل محمّد بن بشر الوشاء علی أبي عبد الله علیه السلام یسائله أن یکلّم شهاباً أن یخفّف عنه حتّی ینقضي الموسمُ وکان له علیه ألفُ دینار فأرسل إلیه فأتاه فقال له : قد عرفت حالَ محمّد وانقطاعه إلینا وقد ذکر أنّ لک علیه ألف دینار ولم یذهب في بطن ولا فرج ، وإنما ذهبت دیناً علی الرجال ووضائع وضعها ، وأنا أُحبّ أن تجعله في حلّ ، ثمّ قال : لعلّک ممّن یزعم أنّه یقتص من حسناته فیعطاها ؟

فقال : کذلک في أیدینا.

فقال أبو عبد الله علیه السلام : « الله أكرمُ وأعدلُ من أن يتقرب إليه عبده فيقوم في الليلة القرة أو يصوم في اليوم الحارّ أو يطوف بهذا البيت ثمّ يسلبه ذلك فيعطاه ، ولكن لله فضل كثيرُ يكافي المؤن ».

فقال شهاب : فهو في حلِّ یا ابن رسول الله. (64)

الصبر في المصیبة

کان الإمام الصادق علیه السلام یتحلّی بالصبر فیما یتحلّی به من الخلق الکریم ، وفیما یأتي مشاهد من تجلّي هذه الخُلق :

قال قتیبة الأعشی : أتیتُ أبا عبد الله علیه السلام أعود إبناً له فوجدتهُ علی الباب فإذا هو مهتمٌّ حزین فقلت : جعلت فداک ، کیف الصبي ؟

فقال : والله إنّه لما به ، ثمّ دخل فمکث ساعة ثمّ خرج إلینا وقد أسفر وجهه ، وذهب التغیّر والحزن.

قال : فطمعت أن یکون قد صلح الصبي فقلت : کیف الصبي جعلت فداک ؟

فقال : لقد مضی لسبیله.

فقلت : جعلت فداک ، لقد کنتَ وهو حيّ مهتمّاً حزیناً وقد رأیت حالک الساعة وقد مات غیر تلک الحال ، فکیف هذا ؟!

فقال : « إنّا أهل بيت إنّما نجزع قبل المصيبة فإذا وقع أمرُ الله رضينا بقضائه وسلَّمنا لأمره ». (65)

ودخل سفیان الثوري علی الصادق علیه السلام فرآه متغیّر اللون فسأله عن ذلک ، فقال : « كنتُ نهيت أن يصعدوا فوق البيت فدخلت فإذا جارية من جواريي ممّن تربي بعض ولدي قد صعدت في سلّم والصبي معها فلمّا بصرتْ بي ارتعدتْ وتحيّرتْ وسقط الصبي إلی الأرض فمات ، فما تغیّر لوني لموت الصبي وإنّما تغیّر لوني لما أدخلت علیها من الرعب ».

وکان علیه السلام قال لها : أنتِ حرّةٌ لوجه الله ، لا بأس علیکِ ، مرّتین (66)

وعن العلاء بن کامل قال : کنت جالساً عند أبي عبد الله علیه السلام فصرَخت الصارخة من الدار فقام أبو عبد الله علیه السلام ثمّ جلس فاسترجع وعاد في حدیثه حتّی فرغ منه ثمّ قال : « إنّا لنحبُّ أن نعافي في أنفسنا وأولادُنا وأموالُنا فإذا وقع القضاء فلیس لنا أن نحبَّ ما لم یحب الله لنا ». (67)

الهوامش

1. بحار الأنوار ج 47 ص 1 ـ 11.

2. بحار الأنوار ج 47 ص 16.

3. بحار الأنوار ج 47 ص 20 ومناقب آل ابی طالب ج 4 ص 297 وحلیة الأولیاء ج 3 ص 193.

4. بحار الأنوار ج 47 ص 29 وتهذیب التهذیب ج 2 ص 104 ومناقب آل أبي طالب ص 27.

5. مناقب ابن شهر آشوب ج 4 ص 299.

6. تاریخ الیعقوبي ج 2 ص 383.

7. تهذیب التهذیب ج 2 ص 104.

8. الملل والنحل ج 1 ص 166.

9. الصواعق المحرقة ص 201.

10. الفصول المهمّة ص 204.

11. مطالب السؤول ج 2 ص 110.

12. الارشاد ج 2 ص 179.

13. بحار الأنوار ج 47 ص 12.

14. بحار الأنوار ج 47 ص 13.

15. بحار الأنوار ج 47 ص 12.

16. بحار الأنوار ج 47 ص 13.

17. بحار الأنوار ج 47 ص 14 والفصول المهمة والارشاد ج 2 ص 181.

18. بحار الأنوار ج 47 ص 15 والإرشاد ج 2 ص 180.

19. بحار الأنوار ج 47 ص 15.

20. بحار الأنوار ج 47 ص 15.

21. بحار الأنوار ج 44 ص 12 والارشاد ج 2 ص 180.

22. بحار الأنوار ج 47 ص 136 ومناقب آل أبي طالب ج 4 ص 272.

23. بحار الأنوار 47 ج ص 58.

24. إثبات الهداة ج 5 ص 328.

25. الإرشاد ج 2 ص 182.

26. مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 268.

27. مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 269.

28. مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 269.

29. مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 270.

30. مناقب آل أبي طالب ج 3 ص 270.

31. بحار الأنوار ج 47 ص 33.

32. بحار الأنوار ج 47 ص 35.

33. بحار الأنوار ج 47 ص 26.

34. شرح نهج البلاغة ج 1 ص 18.

35. إثبات الوصیة للمسعودي الهذلي ص 148.

36. بحار الأنوار ج 47 ص 58.

37. بحار الأنوار ج 47 ص 50.

38. بحار الأنوار ج 47 ص 50.

39. بحار الأنوار ج 47 ص 53.

40. بحار الأنوار ج 47 ص 54.

41. بحار الأنوار ج 47 ص 55.

42. بحار الأنوار ج 47 ص 21.

43. تهذیب التهذیب لابن حجر ج 2 ص 104 ـ 105.

44. مناقب آل أبي طالب ج 4 ص 297.

45. بحار الأنوار ج 47 ص 55.

46. بحار الأنوار ج 47 ص 56.

47. بحار الأنوار ج 47 ص 57.

48. بحار الأنوار ج 47 ص 57.

49. بحار الأنوار ج 47 ص 57.

50. بحار الأنوار ج 47 ص 38.

51. بحار الأنوار ج 47 ص 20.

52. بحار الأنوار ج 47 ص 38.

53. بحار الأنوار ج 47 ص 23 وتذکرة الخواص ص 342.

54. بحار الأنوار ج 47 ص 34.

55. بحار الأنوار ج 47 ص 61.

56. بحار الأنوار 47 ص 337.

57. بحار الأنوار ج 47 ص 337.

58. بحار الأنوار ج 47 ص 57 ومناقب آل أبي طالب ج 4 ص 295.

59. بحار الأنوار ج 47 ص 60.

60. بحار الأنوار ج 47 ص 51.

61. بحار الأنوار ج 47 ص 59.

62. بحار الأنوار ج 47 ص 90.

63. بحار الأنوار ج 47 ص 370.

64. بحار الأنوار ج 47 ص 364.

65. بحار الأنوار ج 47 ص 49.

66. بحار الأنوار ج 47 ص 24 ومناقب آل أبي طالب ج 4 ص 296.

67. بحار الأنوار ج 47 ص 49.

مقتبس من كتاب : [ منارات الهدى ]

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية