ما هو تفسير آية يوم يكشف عن ساق

البريد الإلكتروني طباعة

ما هو تفسير آية يوم يكشف عن ساق
 

السؤال : ما هو تفسير الآية الآتية :{ يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ }
 

الجواب : من سماحة السيّد مرتضى المهري

 

القرآن يعبر عن يوم القيامة بقوله تعالى : {يَوْمَ يُكْشَفُ عَنْ سَاقٍ وَيُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلاَ يَسْتَطِيعُونَ}(القلم/42).الكشف عن الساق كناية عن شدة الكرب وتفاقم الأمر حيث إنّ الإنسان لدى هذه الحالات يكشف عن ساقه ، ويشمّر عن ساعده ، فهذا تعبير كنائي ، وما ورد في بعض روايات العامة حتى في صحيح البخاري من أنّ الله تعالى يكشف عن ساقه ، فيسجد له المؤمنون ، فأمر يبتني على القول بالتجسيم ، تعالى الله عن ذلك علواً كبيراً ، والعالمون من مفسري العامة أيضاً رفضوا ذلك.

 

التعليقات   

 
0    0 # daisy 2019-05-11 00:56
هل السجود في الاية يدل على ان السجود واجب يوم القيامه
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2019-06-29 00:38
ليس في يوم القيامة تكليف ووجوب ، كما ورد عن أمير المؤمنين عليه السلام : « اليوم عمل ولا حساب وغداً حساب ولا عمل ».
وانّما قوله : ( يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ فَلَا يَسْتَطِيعُونَ ) [ القلم : 42 ] ، هو إرشاد وكناية عن ، انّ الذين امتنعوا من السجود والخضوع لله تعالى في دار الدنيا لا يتمكّنون من السجود يوم القيامة ليكفروا عن معصيتهم ، ويتداركوا عدم السجود في الدنيا.
ويظهر من بعض الروايات انّ ذلك عقوبة لهم لأجل ترك الصلوة والسجود لله في الدنيا.
ويشهد لذلك ذيل الآية : ( وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ ) [ القلم : 43 ].
فعن الصادق عليه السلام : « أي مستطيعون يستطيعون الأخذ بما امروا والترك لما نهوا عنه ولذلك ابتلوا ».
وفي تفسير القمي قال : « يكشف عن الأمور التي خفيت وما غصبوا آل محمّد صلوات الله عليهم حقّهم ويدعون الى السجود ... فتصير أعناقهم مثل صياصى البقر يعني قرونها ، فلا يستطيعون ان يسجدوا وهي عقوبة ، لأنّهم لم يطيعوا الله في الدنيا في أمره ، وهو قوله ( وَقَدْ كَانُوا يُدْعَوْنَ إِلَى السُّجُودِ وَهُمْ سَالِمُونَ ) ، قال الى ولايته في الدنيا وهم يستطيعون ».
وفي العيون عن الرضا عليه السلام قال : حجاب من نور يكشف فيقع المؤمنون سجّداً ويدبح أصلاب المنافقين فلا يستطيعون السجود.
وفي مجمع البيان وفي الخبر انّه يصير ظهور المنافقين كالسفافيد.
وفي الجوامع في الحديث تبقى أصلابهم طبقاً واحداً أيّ فقارة واحدة لا تثنى ...
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    1- # الادراك بداية 2017-02-01 13:31
عمر ضرب وكسر ضلع فاطمة
1)اين كان علي وكيف
2)لماذا زوجه علي بابنته ام كلثوم
3)لماذا ترك علي عمر يذفن امام سيد الخلق صل الله عليه وسلم
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
1+    1- # السيد جعفر علم الهدى 2017-05-14 17:33
بعد وفاة النبي صلّى الله عليه وآله وسلّم كانت الظروف حرجة وشديدة ، فان المنافقين واليهود والذين أسلموا كرهاً وخوفاً يتربصون الدوائر بالمسلمين ويخطّطون للقضاء على الإسلام عند أوّل فرصة ممكنة ، فلو كان الإمام علي عليه السلام يقوم بالكفاح المسلّح ضدّ الحكم الغاصب وضدّ من آذى فاطمة عليها السلام لحصل النزاع والإختلاف والقتال بين المسلمين ، واستفاد أعداء الإسلام من هذا الضعف والنزاع في القضاء على الإسلام ؛ ولذا نرى انّ الإمام المظلوم علي بن أبي طالب عليه السلام حينما عرض عليه أبو سفيان وبنوا أميّة نصرتهم ومؤازرتهم معه لكي يحارب القوم ، لم يقبل منهم إذ كان يعلم بنواياهم الخبيثة ضدّ الإسلام ، فصبر وفي الحلق شجى والعين قذى.
هذا من جهة ، ومن جهة أخرى لم يكن مع علي جماعة كثيرة بحيث يتمكّن من محاربة القوم والأخذ بحقّه الشرعي الإلهي في الخلافة والإمامة ، إذ كان في نفوس القوم أحقاد بدريّة وأحديّة وحنينيّة ضدّ الإمام علي عليه السلام ، لأنّه قتل آباءهم وأبناءهم واخوانهم وأبناء عشيرتهم في الحروب ، حيث كان لا تأخذه في الله لومة لائم ؛ وعلى فرض أنه كان لوحده أو مع جماعته القليلة يتغلب على القوم ويقتلهم ويبيدهم لم يبق من المسلمين إلّا عدد قليل ـ علي وأصحابه ـ يموت الإسلام بموتهم ، فكان من اللازم الابقاء على اولئك القوم ليتناسلوا ، ويبقى الإسلام ويستمر بالمسلمين الذين يتولّدون من أولئك القوم بعد ذلك.
وأمّا زواج عمر من أمّ كلثوم بنت علي وفاطمة عليهما السلام فهو غير ثابت ، وإن أصرّ القوم على إثباته مضافاً إلى أنّ في بعض الروايات عن أهل البيت عليهم السلام انّ عمر هدّد عليّاً عليه السلام بإقامة الشهود على اُمّ كلثوم بالسرقة ان لم يزوّجها ، فأرسل إليه علي عليه السلام جنيّة على صورة اُمّ كلثوم.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
2+    0 # محمد 2015-03-07 14:42
ولكن البخاري يذكر ان لله رجل ويد ويجسمه
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
4+    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2015-06-12 16:02
نعم يذكر روايات يكون ظاهرها مخالفاً للعقل والمنطق بل يخالف الكتاب الكريم حيث يقول تعالى ( لَيْسَ كَمِثْلِهِ شَيْءٌ ) [ الشورى : 11 ] ، ويقول تعالى : ( لَّا تُدْرِ‌كُهُ الْأَبْصَارُ‌ وَهُوَ يُدْرِ‌كُ الْأَبْصَارَ‌ ) [ الأنعام : 103 ] ، والعجيب أن يتعبّد طائفة من المسلمين بظاهر هذه الروايات ويعتقدون أن الله تعالى جسم ، مع انّ الجسم يحتاج إلى أبعاد ومحل ، والله تعالى غني على الاطلاق ولا يحتاج إلى شيء.
وقد اصرّ ابن تيميّة ومن تابعه من الوهابيين على الاعتقدا بذلك وقالوا بأنّ الله يمكن رؤيته يوم القيامة وأن الله تعالى يأتي بصورة شاب امرد على سطوح البيوت ليلة الجمعة و نحو ذلك مما يضحك منه الثكلى.
نعم بعض علماء أهل السنّة قالوا انّ الله جسم لا كسائر الأجسام ولكن هذا التعبير لا يفيد ولا يغيّر الواقع حيث أن القول بالتجسيم لا ينفكّ عن الاحتياج بأيّ معنى من المعاني ، والله تعالى غني بالذات ولا يمكن فرض الحاجة بالنسبة إليه ، ولأجل ذلك اتفقت كلمة الشيعة الإماميّة على نفي التجسيم بالنسبة لله تعالى مطلقاً ، لأنّه مخالف للعقل والمنطق ، ولابد من رفع اليد عن ظاهر الآيات والروايات الدالّة على التجسيم ، مثلاً قوله تعالى ( وُجُوهٌ يَوْمَئِذٍ نَّاضِرَ‌ةٌ * إِلَىٰ رَ‌بِّهَا نَاظِرَ‌ةٌ ) [ القيامة : 22 ] ، يحمل على أنّها تنظر إلى آثار رحمة الله لانّ الله تعالى ليس جسماً قابلاً للرؤية أصلاً.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


التشبيه والتجسيم

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية