جعفر الصادق

البريد الإلكتروني طباعة

جعفر الصادق ١٤٨ هـ ـ ٧٦٥ م

[ المراجع ]

[ اليعقوبي ، تاريخ ٣ : ١١٥.

المسعودي ، مروج ٣ : ٢٦٨.

ابن الأثير ، تاريخ ٥ : ٢٧.

ابن خلكان ، وفيات ١ : ١٠٥.

النووي ، تهذيب ١ : ١٤٩.

الذهبي ، تاريخ.

الذهبي ، سير.

الصفدي ، الوافي ج ١١ ، ورقة ٥٦.

ابن كثير ، البداية ١٠ : ١٠٥.

ابن حجر ، تهذيب التهذيب ٢ : ١٠٣.

ابن العماد ، شذرات ١ : ٢٢٠. ]

وسادسهم ابنه جعفر. وهو أبو عبد الله جعفر الصادق بن محمّد الباقر بن عليّ زين العابدين بن الحسين ـ ١٨ ب ـ بن عليّ بن أبي طالب ، رضي الله عنهم.

كان من سادات أهل البيت. ولقّب بالصادق لصدقه في مقالته. وفضله أشهر من أن يذكر.

وله كلام في صناعة الكيمياء والزجر والفأل. وكان تلميذه أبو موسى جابر بن حيّان الصوفي الطرسوسي. وقد صنف كتاباً يشتمل على ألف ورقة تتضمّن رسائل جعفر الصادق ، وهي خمس مائة رسالة.

وكانت ولادته سنة ثمانين (1) من الهجرة. وهي سنة ... (2) وقيل بل ولد يوم الثلاثاء قبل طلوع الفجر ثامن رمضان سنة ثلاث وثمانين ومائة.

وتوفي في شوال سنة ثمان وأربعين ومائة (3) بالمدينة. ودفن بالبقيع في قبر فيه أبوه محمّد الباقر ، وجدّه عليّ زين العابدين ، وعمّ جدّه الحسن ابن عليّ ، رضي الله عنهم. فلله درّه من قبر ما أكرمه وأشرفه.

وأمّه أمّ فروة بنت القاسم بن محمّد بن أبي بكر ـ ١٩ آ ـ الصدّيق ، رضي الله عنهم.

وحكى كشاجم في كتاب « المصايد والمطارد (4) » قال (5) : كان جعفر المذكور ، رضي الله عنه ، سأل أبا حنيفة ، رحمه الله : ما تقول في محرم كسر رباعيّة ظبي ؟

فقال : يا ابن رسول الله ! ما أعلم ما فيه.

فقال : أنت تتداهى ، ولا تعلم أن الظبي لا يكون له رباعية ولا ثني أبداً.

الهوامش

1. ص « ثمانين ومائة » خطأ.

2. كلمة غير واضحة في الأصل.

3. ص « ومائتين » خطأ.

4. ص « الصائد والطائر » وهو خطأ.

5. انظر النص في المصائد ص ٢٠٢ ـ ٢٠٣.

مقتبس من كتاب : [ الأئمة الإثني عشر ] / الصفحة : 84 ـ 86

 

أضف تعليق


إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية