المـــؤمل



صاحب الأمر

صاحب العصر وقد طال المدى

ولك التيجان إذ ذلت ومَن

ياابن هذي الأرض ياشبل الحسين

وهو عزمٌ أي عزم ظافرٍ

سوف تنداح السما يوماً له

 

دمت سيفاً مُصلتَاً لن يُغمدا

ساد بالطغيان والبغي فِدا

قد ألفنا الصبر زاداً وهدى

عزم كل الأرض إلاّه سدى

إنها البشرى بها(الروحُ) شدا

* * * *

حجة الله سليل الأوليا

وذراعاً ليس تلوى كفهُا

سيدي هذي بلادي حرّة

أزف الوعد وحانت ساعةٌ

وهما نصران غاياتهما

 

دمت للإيمان سيفاً ويدا

ومناراً للعلا لن يخَمدا

يبتغي إذلالها حشدُ العدا

آذنت إمّا حياة أو فِدا

أشرفُ الغايات عنوان الهدى

* * * *

ولنسلْ مجد أبي السجاد هل

ولنسل صرحاً بناه صابراً

كيف نال المجد ظمآن له

واعتلى ذروته طول المدى

والدُ الأخيار أعلام الهدى

 

طاله الموت؟ وهل نال الردى؟

 إذ به شاد العُلا والسؤددا؟

شرب الصبر رواءً أوحدا

حيث ساد الاكرمين الشهدا

وأبو الأحرار أبطالِ الفِدا

* * * *

ايهِ ياقائمَ آل البيت مَن

سيدي كالليل أضحى أفقنا

لم تعد حتّى روابي أرضنا

وأديمُ الأرض في أرجائنا

فمتى ياسيدي موعدنا

سيدي، والوعد دين ثابت

 

لاح في الافق ضياءًو بدا

ونواعينا نشيد وصدى

تلهم الطير فيشدو غرِدا

ينبت الهمّ ويجني الكمداَ

وهَوى لُقياك فينا اتقّدا

 شيمة الحر يفي ما وعَدا

* * * *