المـــؤمل

الرئيسية علامات الظهور أوصاف آخر فتنة في الأمة


أوصاف آخر فتنة في الأمة

الفصل الخامس والعشرون
فلسطين ومعركة القدس في عصر الظهور

أوصاف آخر فتنة في الأمة تنطبق على فتنة فلسطين :

تقدم في فصل الفتن الموعودة ما روته المصادر كالطبراني في الأوسط : 5/338 ، عن طلحة بن عبيد الله عن النبي صلى الله عليه وآله قال : ستكون فتنة لا يهدأ منها جانب إلاجاش منها جانب ، حتى ينادي مناد من السماء إن أميركم فلان. ومجمع الزوائد : 7/316.

وفي ابن حماد : 1/57 ، عن أبي سعيد الخدري : قال رسول الله صلى الله عليه وآله : ستكون بعدي فتن : منها فتنة الأحلاس يكون فيها حرب وهرب ، ثم بعدها فتن أشد منها ، ثم تكون فتنة كلما قيل انقطعت تمادت ، حتى لايبقى بيت إلا دخلته ولا مسلم إلا صكته ، حتى يخرج رجل من عترتي.

وفي عبد الرزاق : 11/361 : تكون فتنة بالشام كأن أولها لعب الصبيان تطفو من جانب وتسكن من جانب ، فلا تتناهى حتى ينادي مناد : إن الأمير فلان.

ومن مصادرنا رواية النعماني في الغيبة/279 ، عن أبي جعفر عليه السلام قال : يا جابر لايظهر القائم حتى يشمل الناس بالشام فتنة يطلبون المخرج منها فلا يجدونه ، ويكون قتل بين الكوفة والحيرة قتلاهم على سواء ، وينادي مناد من السماء.

وفي ابن حماد : 1/238 : إذا ثارت فتنة فلسطين تردَّدُ في الشام تردُّدَ الماء في القربة ثم تنجلي حين تنجلي وأنتم قليل نادمون. وفي : 1/56و238 : عن أبي هريرة قال رسول الله صلى الله عليه وآله : تأتيكم بعدي أربع فتن الأولى يستحل فيها الدماء والثانبة يستحل فيها الدماء والأموال والثالثة يستحل فيها الدماء والأموال والفروج ، والرابعة صماء عمياء مطبقة تمور مور الموج في البحر حتى لا يجد أحد من الناس منها ملجأ!تطيف بالشام وتغشى العراق وتخبط الجزيرة بيدها ورجلها وتعرك الأمة فيها بالبلاء عرك الأديم ، ثم لايستطيع أحد من الناس يقول فيها مه مه!ثم لايرتقونها من ناحية إلا انفتقت من ناحية أخرى... يصبح الرجل فيها مؤمناً ويمسي كافراً ولاينجو منها إلا من دعا كدعاء الغرق في البحر ، تدوم إثني عشر عاماً تنجلي حين تنجلي وقد انحسرت الفرات عن جبل من ذهب فيقتلون عليها حتى تقتل من كل تسعة سبعة.

من علامات الظهور نزول الروم بفلسطين :

تقدم في فصل العراق في عصر الظهور أن رواية غيبة الطوسي/378 ، عن عمار بن ياسر غير تامة السند ، وفيها أن الروم تنزل العراق وتنزل الرملة بفلسطين ، قال : وتنزل الترك الحيرة وتنزل الروم فلسطين ، ويسبق عبد الله عبد الله حتى يلتقي جنودهما بقرقيسيا على النهر ويكون قتال عظيم.

السفياني يملك فلسطين والكور الخمس :

في النعماني/304 ، عن هشام بن سالم ، عن أبي عبد الله عليه السلام قال : إذا استولى السفياني على الكور الخمس فعُدُّوا له تسعة أشهر. وزعم هشام أن الكور الخمس : دمشق وفلسطين والأردن وحمص وحلب.

ضمن کتاب معجم احاديث الامام المهدي عليه السلام

الرئيسية علامات الظهور أوصاف آخر فتنة في الأمة