حديث أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة

البريد الإلكتروني طباعة

حديث  أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة
 

السؤال : استدل الشيعة علي بطلان حديث : « أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة » . بأنّ الجنة تخلو من الكهول بغضّ النظر عن بطلان إسناده ، ولكن حديث : « الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة » . يدل في ظاهره على وجود من هم دون الشباب في الجنة ، وإلا لاستغنى الرسول عن لفظ الشباب في حديثه ، وقال عوضاً عنها : « الحسن والحسين سيدا أهل الجنة » ؛ إذن فالحديث في ظاهره يؤكد حديث : « إنّ أبا بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة» . ولا يبطله ؟
 

الجواب : من سماحة الشيخ علي الكوراني

 

الحديث المزعوم :« أبو بكر وعمر سيدا كهول أهل الجنة من الأولين والآخرين عدا النبيين والمرسلين » . حديث موضوع في مقابل قول النبي صلى الله عليه وآله : « الحسن والحسين سيدا شباب أهل الجنة وأبوهما خير منهما » ، وهو واضح  لكل متأمّل .
وقد صرح عدد منهم بصحة حديث الحسنين صلى الله عليه وآله ، وبضعف حديث أبي بكر وعمر ، ولمّ الحديث المزعوم العجلوني في كشف الخفاء ( راجع كشف الخفاء : 1/320 و : 2/3310 . وعدّوه في الموضوعات ! راجع الضعفاء للعقيلي : 2/345 ؟ ، والموضوعات لابن الجوزي : 1/398 ؟ ، والكامل لابن عدي : 2/381 ، والعلل للدارقطني : 3/142 ) .
وفي تلخيص الشافي : 2/219 : « أمّا الخبر الذي يتضمن أنّهما سيدا كهول أهل الجنة ، فمن تأمّل أصل هذا الخبر بعين انصاف علم أنّه موضوع في أيام بني أميّة ، معارضةً لما روي من قوله صلى الله عليه وآله في الحسن والحسين أنّهما سيدا شباب أهل الجنة وأبوهما خير منهما » .
وهذا الخبر الذي ادعوه يروونه عن : عبيد الله بن عمر ، وحال عبيد الله في الانحراف عن أهل البيت معروفة ، وهو أيضاً كالجار إلى نفسه ، على أنّه لا يخلو من أن يريد بقوله : «  سيدا كهول الجنة » : أنّهما سيدا كهول من هو في الجنة ، أو يراد أنّهما سيدا من يدخل الجنة من كهول الدنيا .
 فإن كان الأوّل ، فذلك باطل ؛ لأنّ رسول الله قد وقفنا ـ وأجمعت الأمّة ـ على أنّ جميع أهل الجنة جرد مرد ، وأنّه لا يدخلها كهل .
وإن كان الثاني فذلك دافع ومناقض للحديث المجمع على روايته من قوله في الحسن والحسين أنّهما سيدا شباب أهل الجنة وأبوهما خير منهما ... الخ . انتهى .
وقد رووا هم كما في الدارمي : 2/335 ، والترمذي : 4/86 ، عن أبي هريرة ، عن النبي صلى الله عليه وآله ، قال :«  أهل الجنة شباب جرد مرد كحل ، لا تبلى ثيابهم ، ولا يفنى شبابهم » ، فكيف يكون فيهم كهول؟!

 

التعليقات   

 
0    1- # احوازي 2020-12-22 09:10
يعجبني عندما يصحح الشيعي الروايات حسب عقيدته ويقول هذه الرواية صحيحة لانها تناسب هواه ويقول هذه ضعيفة لانها تخالف عقيدته . والاغرب من ذلك ان يقول هذه الرواية من وضع بني امية ولو كانت من وضع بني امية لاضافوا اليها عثمان بن عفان الاموي
اما قول الكوراني انها تخالف رواية الحسن والحسين سيدا شباب اهل الجنة وان الجنة كلهم شباب . فهل سيكون الحسن والحسين سيدان فوق علي بن ابي طالب ؟ ام انهم سيدان لمن كان شابا كما ان ابوبكر وعمر سيدان لمن كان كهلا في الدنيا . فول كان بالتعميم لاصبح الحسن والحسين سيدان على رسول الله ايضا وهذا لا يقوله عاقل .

يا شيعي حرر عقلك
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2021-03-12 12:05
كلّ عاقل يفهم من قوله : الحسن والحسين سيّدا شباب أهل الجنّة ، انّ رسول الله صلّى الله عليه وآله و أمير المؤمنين علياً عليه السلام خارجان تخصّصاً عن مفاد هذه الجملة ، فانّهما قطعاً أفضل من الحسن والحسين عليهما السلام. فالمراد سيّدا شباب أهل الجنّة ، ما عدا رسول الله صلّى الله عليه وآله وعلي عليه السلام ، بل في بعض الرويات : وأبوهما خير منهما.
وعلى فرض دلالة الحديث على ذلك ، فاشكالك وارد على النبي صلّى الله عليه وآله ! لأنّه قطعاً قال هذا الكلام ، وقد رواه الفريقان أهل السنّة والشيعة بطرق متعدّدة.
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
0    0 # محمد الربيعي 2019-05-21 01:03
تحية طيبة وبعد
ما صحة حديث منسوب لمحمد بن الحنفية
في تفضيل علي لأبي بكر و عمر و...
أفيدوني مشكورين
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 
 
2+    0 # السيّد جعفر علم الهدى 2019-07-26 00:02
لم نر هذا الحديث ولا يوجد في كتبنا المعتبرة.
وعلى فرض صحّته فلعلّه صدر من باب التقيّة ، وإلّا فإن محمّد بن الحنفيّة أجلّ وأعظم من أن ينقل مثل هذا الحديث ، كما انّه معارض بعشرات الروايات التي تدلّ على انّ عليّاً عليه السلام كان يرى نفسه أفضل الخلق بعد رسول الله صلّى الله عليه وآله.
ويكفي في ذلك الخطبة الشقشقيّة الموجودة في نهج البلاغة ، وفي صدرها : « اما والله لقد تقمّصها فلان وانّه ليعلم انّ محلّي منها محلّ القطب من الرحى ينحدر عني السيل ولا يرقى إليّ الطير ... ».
رد | رد مع اقتباس | اقتباس
 

أضف تعليق


الحديث

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية