ما رأيكم في شدّ الخيوط حول شبّاك الضريح الإمام عليه السلام ؟

البريد الإلكتروني طباعة

السؤال :

بسم الله الرحمن الرحيم

نرى في بعض أضرحة الأئمّة عليهم السلام مَن يقوم بربط الخيوط والقفول حول شبّاك الضريح ، ويعتقد أنّه لو دعا وتوّسل بالإمام ، ولم يقم بربط القفل أو الخيط لا يستجيب دعائة ؟ ما رأيكم في ذلك ؟

أرجو أن لا تبخلوا علينا بالجواب.

وشكراً .

الجواب :

هذا العمل اشتباه من العوام ، والصحيح أنّ التوّسل بالمعصومين عليهم السلام والاستشفاع بهم إلى الله تعالى لا يحتاج إلى مثل هذه الأمور ؛ فإنّ فضل الله ورحمته وكرمه أعظم وأوسع من ذلك.

وقد جرت مشيئته وإرادته على أن يتوجّه إليه المؤمن من طريق التوّسل بالنبيّ الأعظم صلّى الله عليه وآله وأهل بيته الأطهار عليهم السلام ، فأمرنا بجعلهم شفعاء ووسائط بيننا وبينه تعالى لإظهار منزلتهم ومقامهم السامي لديه. فيكفي زيارتهم والتوّسل بهم إلى الله تعالى في قضاء الحوائج مهما كانت مهّمة عظيمة.

وقد يكون الوجه في ذلك أنّ العامي يريد أن يلتفت إليه الإمام المعصوم عليه السلام بشخصه ، ويرعاه بعنايته الخاصّة ، فيربط الخيط بالضريح ليكون علامة وخصوصية تجعله مشخّصاً عن غيره ، فينظر إليه الإمام بنظرة خاصّة ، وهذا الأمر لا بأس به ، لكنّ لا حاجة إليه مع سعة رحمة الإمام عليه السلام ولطفه وكرمه العظيم.

 
 

أضف تعليق


التوسل

إسئل عمّا بدا لك من العقائد الإسلامية